fbpx
كتب الروضة/البستان > مَنْ يتحدَّى الأرنب؟

مَنْ يتحدَّى الأرنب؟

نصّ: جليل خزعل * رسومات: لبنى طه * الناشر: دار الأسوار

حكاية عالميّة معروفة في قالبٍ شعريّ. يستهزئ الأرنب المغرور بالسّلحفاة حين تتحدّاه في السّباق، ولا يدري أنّها بمثابرتها وتصميمها تتغلّب عليه.

نشاط مع الأهل

ما الفرق بين أن نشعر بالفخر وبين أن نتفاخر دائمًا؟هذا ما تحكيه لنا قصة "الأرنب والسلحفاة".

Read More   

نشاط في الصّفّ

هل القويّ والسريع هو الذي يفوز دائمًا؟ يبدو أنّ ذلك غير دقيق، وهذا ما تعلّمنا إياه السلحفاة حين تتحدّى الأرنب.

Read More   

معرض الصور

قمتم بنشاط مميز بعد قراءة قصة؟ صوّرتم الفعالية؟ شاركونا هنا

مَن منّا لا يعرف حكاية "الأرنب والسّلحفاة" التي تربّى على سماعها العديد من الأجيال. يُعتقد أنّ أصل الحكاية من أمثال "إيسوب" الأغريقي، أخذها عنه بعد قرون الشّاعر الفرنسي "لافونتين" – مُبدع الخرافات- والّذي تأثّر بدوره بحكايات ابن المقفّع في كليلة ودمنة. السّلحفاة تسبق الأرنب، وتعلّمنا أنّ المثابرة البطيئة أفضل من السّرعة المتقطّعة.

نشاط مع الأهل

  • يتفاخر الأرنب بسرعته، وبجماله، وبذكائه. نتحدّث مع الطّفل عن حاجتنا نحن، الصّغار والكبار، أحيانًا بالتّفاخر بأنفسنا. نستعيد صفاتٍ أو أحداثًا يحبّ الطفل أن يتفاخر بها.
  • تصف حيوانات الغابة الأرنب "بالمغرور"، وهي صفة سلبيّة. نتحادث مع طفلنا عمّا يدلّ على غرور الأرنب، وما الفرق بين أن نتفاخر بإنجازنا أو بصفةٍ جيّدة فينا، وبين أن نكون مغرورين.
  • يتعامل الأرنب مع السّباق باستهتار ولا يأخذه على محمل الجدّ. نتحادث حول ما يدلّ في القصّة على ذلك.
  • تستقبل الحيوانات الأرنب المتأخّر بالضّحك والاستهزاء. نتحدّث عمّا يمكن أن يشعر الأرنب في موقف كهذا. هل سيساعده في تغيير سلوكه؟
  • من يتحدّى الأرنب؟ نشجّع الطّفل على تخيّل سباق بين الأرنب وحيوانٍ آخر مذكور في القصّة، مثل السّنجاب، أو الفأر. من سيفوز بالسّباق، ولماذا؟
  • نقرأ ونمثّل! ندعو طفلنا إلى تمثيل حركات الأرنب والسّلحفاة خلال السّباق ( انطلق الأرنب كالسّهم، والسلحوفة تزحف، أغمض عينيه لينام...)
  • نقرأ النّص ببطء مشدّدين على القافية المتكرّرة ليميّز الطفل مبنى النّص الشّعري. نبحث في مكتبتنا عن كتب شِعر أخرى ونقرأ منها.
  • نحضّر مع الطّفل سباق ركض أو قفز يشارك به أفراد العائلة وقد ندعو الأصحاب. نشجّع الطفل على التّفكير بقواعد السّباق، وقد نكتبها أو نرسمها معًا على ورقة كبيرة. واحد، اثنان، ثلاثة، انطلقوا!

المربّية العزيزة،

يتحدّى الأرنب حيوانات الغابة في سباق السّرعة، فتقبل السّلحفاة التّحدي وسط ضحكات الأرنب المستهزِئة. لكنّ إصرار السّلحفاة ومثابرتها، وتهوّر الأرنب وغروره، تؤدّي إلى حصول ما هو ليس متوقعًا: فوز السلحفاة بالسّباق! هذه حكاية عالميّة معروفة، انحدرت إلينا من "إيسوب" الإغريقي في القرن السادس قبل الميلاد، وصولاً إلى "لافونتين" الفرنسي، الذي تأثّر بحكايات "كليلة ودمنة" في تأليف خرافاته. ما يميّز الصّياغة العربيّة بين أيدينا، هو وضعها في قالب شعريّ جميل يسهل على الأطفال الصّغار تتبّعه وفهمه.

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • عنوان الكتاب ( قبل القراءة الأولى) مثار لخيال الأطفال وتخميناتهم: مَن يتحدّى الأرنب؟ وبماذا؟
  • تتبّعي مع الأطفال الصّفات التي يتفاخر بها الأرنب أمام الحيوانات، ثم تتبّعوا الحوار بين الأرنب والفأر: أيّ صفة ردّ فيها الفأر على الأرنب، وماذا كان جواب الأرنب؟
  • شجّعي الأطفال على التفكير في حيواناتٍ أخرى كان يمكن أن تتصدّى للأرنب ( سريعة، ذكيّة، نشيطة) وماذا كان يمكن أن يردّ عليها الأرنب؟
  • توقّفي في القراءة عن بداية السّباق بين الأرنب والسّلحفاة، وشجّعي الأطفال على أن يخمّنوا من سيكون الرّابح، ولماذا برأيهم؟ بعد الانتهاء من القراءة، إسأليهم رأيهم في سبب فوز السلحفاة في السّباق.
  • تحادثي مع الأطفال حول تصرّف الحيوانات المستهزئ من الأرنب حين خسر السباق. ماذا يمكن أن يشعر الأرنب؟
  • تحادثي مع الأطفال حول خبرات جعلتهم يشعرون بالفخر بأنفسهم. متى يصبح الفخر بالنّفس بسبب إنجاز شخصّي تفاخرًا يؤدّي بصاحبه إلى الغرور؟
  • تنتهي القصّة بوصف السّلحفاة بالتعبير المجازي "فارسة الميدان" إشارة إلى تفوّقها وحصولها على تشجيع الجمهور. استكشفي مع الأطفال هذا التّعبير (من هو الفارس، وما هو الميدان). شجّعيهم على التّفكير بألقاب أخرى يستخدمها النّاس للإشارة إلى شخص ذات صفات معيّنة: السرعة، القوّة، وغيرها.
  • يستدعي المبنى الشعري للنّص العديد من الألعاب اللّغوية، مثل إيجاد كلمات تنتهي بذات الحرف (أصحاب/غاب، جولة/حولة) وغيرها.
  • رافقي الأطفال في تخيّل مسار السّباق في مرحلتيه: ماذا يمكن أن يصادف الأرنب والسلحفاة في مسارهما مرورًا بشجرة الصفصاف وانتهاءً بالجدول؟ هذه مناسبة ليتعرّف الأطفال على أنواع أشجار ونباتات أخرى تنتشر في برّية بلادنا، مثل البطم، والسنديان، والقندول والسّريس وغيرها.
  • اقترحي على الأطفال أن يمثّلوا السّباق. يمكن أن ينقسموا إلى مجموعتين، الأولى تشجّع الأرنب والثانية السلحفاة، وعلى كلّ مجموعة أن تصيغ هتافاتٍ تشجّع كلّ منهما. هذه مناسبة لأن يتعلّم الأطفال صياغة جمل قصيرة مسجوعة تلفت السّمع وتثير الحماس، وتربّي الأطفال على التّشجيع الإيجابي بعيدًا عن إهانة الخصم.
  • يتمتّع الأطفال أيضًا بإجراء سباقات ممتعة، وباستخدام طرق جري مختلفة: القفز على رجل واحدة أو اثنتين، الحبو، الزّحف، وغيرها. يمكنك أيضًا تنظيم يوم سباق ممتع مع الأهل.

المربّية العزيزة،

يتحدّى الأرنب حيوانات الغابة في سباق السّرعة، فتقبل السّلحفاة التّحدي وسط ضحكات الأرنب المستهزِئة. لكنّ إصرار السّلحفاة ومثابرتها، وتهوّر الأرنب وغروره، تؤدّي إلى حصول ما هو ليس متوقعًا: فوز السلحفاة بالسّباق! هذه حكاية عالميّة معروفة، انحدرت إلينا من "إيسوب" الإغريقي في القرن السادس قبل الميلاد، وصولاً إلى "لافونتين" الفرنسي، الذي تأثّر بحكايات "كليلة ودمنة" في تأليف خرافاته. ما يميّز الصّياغة العربيّة بين أيدينا، هو وضعها في قالب شعريّ جميل يسهل على الأطفال الصّغار تتبّعه وفهمه.