كتب الروضة/البستان > ما هذا؟

ما هذا؟

نصّ ورسوم: كارولين مُكْفورد | النّص العربي: د. جودت عيد | الناشر: الحكيم

يُوزّع في تشرين الثّاني- كانون الأوّل

تجد الطّفلة بذرة وتَحارُ في نوعها، فتزرعها، وتعتني بها سويًّا مع صديقيها العصفور والقطّة. حين يأتي الصّيف، وتُزهر النّبتة، ينكشف السِّرّ! حكاية عن علاقة الاهتمام والعطاء بين الطّفل والطّبيعة.

نشاط مع الأهل

كيف ننمّي بيئة تشجّع طفلنا على التّساؤل، وتوفّر له إمكاناتٍ للبحث والتّجريب، والتّخمين، والاستنتاج بدل تزويده بالإجابات الجاهزة؟

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

العديد من مميزّات تطوّر الأطفال، كالفضول، وعدم القدرة على الانتظار وعلى تأجيل الرّغبات، تحتاج إلى وساطة من المربية والأهل، لمساعدة الأطفال في تخطّي ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

وجدت الطّفلة بذرة أثارت فضولها، فزرعتها، واعتنت بها، وراقبت نموّها، وانتظرت بصبرٍ إلى أن أطلّت منها زهرة عبّاد الشّمس.

هكذا طفلكم، يندهش من تغيّر الظّواهر الطّبيعيّة، كالطّقس، ونموّ الزّرع، وغيرها، ويدفعه فضوله الفطريّ إلى تأمّلها، والتّساؤل حولها، واستكشافها.  إنّ الدّهشة والتّساؤل مِفتاحَيْنِ للتّعلّم، فإذا حدثا في بيئةٍ تشجّع الطّفل على التّساؤل، وتوفّر له إمكاناتٍ للبحث والتّجريب، والتّخمين، والاستنتاج بدل تزويده بالإجابات الجاهزة؛ اكتسب الطّفل أدواتٍ للتّعلّم المستمرّ من كلّ ما يعيشه ويحيط به.

نشارككم بعض الأفكار في النشاط مع طفلكم حول الكتاب.

 

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!

نشاط مع الأهل

  • نتتبّع مع الطفل مراحل تطوّر النّبتة في القصّة، من البذرة إلى زهرة عبّاد الشّمس: ما الّذي ساعد البذرة في النّموّ لتصير زهرةً جميلة؟
  • لكلّ بذرة حكاية نموّ مختلفة. يتمتّع الأطفال باختبار زراعة أنواعٍ مختلفة من البذور، ومراقبة مسار نموّ كلّ منها. هذه مناسبة للتّحدّث مع طفلكم حول شروط إنماء كلّ نوعٍ (من كمّيّة الماء والضّوء الّتي يحتاجها)، وحول المشترك والمختلف في مسار نموّ كلّ نوع.
  • يرى الطّفل الأشجار العالية والنّباتات الكبيرة في محيطه القريب. من المثير أن يتتبّع منشأها سواء كان من بذرة أو فسيلة. هذه مناسبة لزيارة المشتل القريب من بيتكم مع طفلكم، والتّعرّف على أنواع نباتاتٍ وأشجار في مراحل نموّها المختلفة.
  • رافقت القطّةُ والعصفورُ الطّفلةَ في مراقبة النّبتة والعناية بها. مرّةً تساءلا معها، وأخرى قدّما لها المشورة، وراقبا معها وانتظرا. لنتأمّل دورنا كأهل: هل نرافق طفلنا في استكشافاته، وكيف؟
  • أحيانًا، كانت طفلة القصّة تحكي أسرارها للنّبتة، رغم أنّ النّبتة لا تسمعها. هل يحدث وأن "نتحدّث" أحيانًا إلى قطّتنا أو كلبنا، أو إلى ألعابنا؟ متى يحدث ذلك؟
  • العناية بالنّبات تتطلّب من الطّفل قدرةً على الصّبر والانتظار، ما زال ابن الثّالثة أو الرّابعة يفتقد لها. بإمكاننا أن نسانده في تطوير هذه القدرة بالاتّفاق معه على القيام بمهامٍ يوميّة محدّدة تناسب قدراته، مثل ريّ النّبتة، أو قياس طولها بمسطرة صغيرة، والإشارة إليه بعلامة. تخيّلوا كم ستكون فرحة طفلكم كبيرة حين يشارككم صنع طبقٍ صحّيّ من خضرواتٍ زرعها في أصصٍ على الشّرفة، أو في حوضٍ في الحديقة!
  • جميع الكائنات الحيّة تنمو، كذلك نحن! ندعو الطّفل إلى مراقبة نموّه من خلال قياس طوله أو وزنه على نحوٍ دوريّ، ونتحادث حول ما يجعل جسمنا يكبر معافًى وقويًّا.

المربّية العزيزة،

"ما هذا؟" عنوانٌ يعبّر عن أسئلة الأطفال وحبّ استطلاعهم، وعن مسار من الانتظار والاعتناء بالنّبتة من أجل الحصول على إجابات، والوصول إلى اكتشافات. يتناول كتاب “ما هذا؟” العديد من مميزّات تطوّر الأطفال، كالفضول، وعدم القدرة على الانتظار وعلى تأجيل الرّغبات. وفي سياق ذلك، تأتي القطّة البرتقاليّة في القصّة كوسيطة مهمّة تقوم بإرشاد الطّفلة، وبمساعدتها في تخطّي صعوبات الانتظار، دون فرض أو تلقين.

نشاركك أفكارًا لدمج الكتاب في أنشطة الرّوضة

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • قبل قراءة القصّة مع الأطفال، اقرئي العنوان باللّون الأصفر فقط (ما هذا؟) واطلبي من الأطفال أن يخمّنوا موضوع السّؤال. ماذا يمكن أن تحمل الطّفلة في كفّها؟
  • تقوم الطفلة بزرع البذرة وسقيها والاعتناء بها إلى أن تزهر. يمكن أن تتبّعي مع الأطفال مراحل نموّ زهرة عبّاد الشمس، وما احتاجته حتّى تنمو.
  • إذا توفّرت في حديقة روضتك مساحةً للزراعة، يمكن أن تدعي الأهل إلى نشاط زراعة أزهار أو نباتات مثمرة. إنّ العناية المزروعات، ومراقبتها، وقياس نموّها بطرقٍ مختلفة هو مشروعٌ تعلّميّ مثير ومغنٍ للأطفال في اكتساب مفاهيم علميّة، وحسابيّة ولغويّة، وفي تجذير علاقة الطّفل بالطّبيعة والعناية بها. يمكنك أيضًا أن تشجّعي الأهل والأطفال على زراعة نباتاتٍ في حدائق بيوتهم، والمشاركة بصورٍ توثّق مراحل النّمو.
  • “عبّاد الشمس” - زهرة لا يراها الأطفال بكثرة. هذه فرصة لدعوة الأطفال إلى استكشاف الزّهرة، وإلى مقارنتها بأزهار يعرفونها في بيئتهم القريبة.. ما المشترك بينها؟ وبماذا تختلف عن بعضها؟
  • يمكن أن تصطحبي الأطفال في جولة إلى المشتل القريب للتّعّرف عن قرب على النباتات المختلفة. سيكون ممتعًا ومُغنيًا إذا أعدّ الأطفال قائمة بأسئلة يرغبون بطرحها على صاحب المشتل.
  • ترتبط زهرة عبّاد الشّمس في أذهاننا بلوحة الفنان "فان كوخ" الشّهيرة. يمكنك أن تعرضي أمام الأطفال صورة للرّسمة، وتشجعيهم على إيجاد الفروق بينها وبين رسمة زهرة عبّاد الشّمس في الكتاب.
  • تستخدم الرّسامة ألوان الأكرلك، لأنها، وكما نقرأ في الصّفحة الأخيرة من الكتاب، تساعدها في الحصول على ألوان قويّة. ادعي الأطفال إلى اختبار هذه الألوان على سطوح مختلفة: الورق النّاعم والخشن، والخشب، وغيرها.

المربّية العزيزة،

"ما هذا؟" عنوانٌ يعبّر عن أسئلة الأطفال وحبّ استطلاعهم، وعن مسار من الانتظار والاعتناء بالنّبتة من أجل الحصول على إجابات، والوصول إلى اكتشافات. يتناول كتاب “ما هذا؟” العديد من مميزّات تطوّر الأطفال، كالفضول، وعدم القدرة على الانتظار وعلى تأجيل الرّغبات. وفي سياق ذلك، تأتي القطّة البرتقاليّة في القصّة كوسيطة مهمّة تقوم بإرشاد الطّفلة، وبمساعدتها في تخطّي صعوبات الانتظار، دون فرض أو تلقين.

نشاركك أفكارًا لدمج الكتاب في أنشطة الرّوضة

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!