fbpx
كتب صفّيّ الأول والثاني > هيه، ماذا يحدث هنا؟

هيه، ماذا يحدث هنا؟

تأليف ورُسومات: باربَرا شولتز | ترجمة: رازي نجّار

يُوزَّع في نيسان وأيّار

يسافر البروفسور مع كلبه إلى جزيرة للبحث عن كائن نادر، فتصادفهما مفاجآت عجيبة. كتاب تفاعليّ مرح، يشرك الأطفال في البحث، ويطوّر دقّة الملاحظة، ويعرّفهم على بيئاتٍ طبيعيّة مختلفة من خلال أحداث وشخصيّات يحبّونها.

نشاط مع الأهل

يسافر بروفيسور نبهان وصديقه فرتيك إلى جزيرة خربستان بحثًا عن كائن نادر يُدعى بربوش. وفي بحثهما عنه بين الصّحراء وبلاد الثّلج والغابات والأنهار، يكتشفان جزيرة ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

كتاب “هيه! ماذا يحدث هنا؟” هو كتاب تفاعلي يعتمد بشكل أساسيّ على الرّسومات، ويجذب التّلميذ ويدعوه للبحث عن الأمور العجيبة والمضحكة التي بجعبته. ينمّي الكتاب ...

نشاط في الصّفّ   

الأهل الأعزّاء،

يدعو هذا الكتاب التّفاعليّ الطّفل إلى مرافقة نبهان وصديقه في مغامرتهما، وإلى البحث معهما عن هذه الأمور الغريبة؛ فيستميله بأسلوبٍ مرح إلى إعمال الملاحظة الدّقيقة، والانتباه للتّفاصيل الصّغيرة، ورؤية الأمور بمنظار غير منطقيّ.

إنّ هذه القدرة على رؤية الأمور خارج سياقها المألوف هامّة في تطوير مرونة تفكيريّة لدى الطّفل، تساعده في التّعامل مع الأحداث والمشكلات والعلاقات من زاويا مختلفة، وتحفّز تفكيره الإبداعي.

شدّوا حزام الأمان وانطلقوا مع طفلكم إلى جزيرة خربستان!

نشاط مع الأهل

  • نتوقّف عند كلّ صفحة ونساعد فرتيك في اكتشاف 10 أمور غريبة ومضحكة في كلّ صفحة.
  • نبهان وفرتيك باحثان شغوفان. نفتّش في الرّسومات عن الأدوات الّتي يستخدمانهما في بحثهما.
  • في الرّسومات عالَمٌ غنيّ من كائنات الطّبيعة. نتعرّف إلى أسمائها وصفاتها.
  • قد نرغب بفتح خزائننا أو خزائن أهلنا لنفتّش عن آلة تصوير بشريطٍ مثل الّتي يحملها فرتيك. بالتّأكيد سيسعد طفلنا بالتّعرّف على آلات التّصوير المختلفة عبر الأزمنة.
  • كثيرًا ما تلفتنا أمورٌ غريبة في الشّارع أو في أماكن عامّة، وأحيانًا في بيوتنا، نقف أمامها مبتسمين وقد نسارع إلى تصويرها. من الممتع أن نقوم بمشروع عائليّ على مدى أسبوع، نقوم خلاله بتصوير كلّ ما نراه غريبًا حولنا، ونتشارك الصّور بيننا.
  • "غرفتنا المضحكة"! قد يرغب طفلنا برسم غرفته مخبّئًا 10 أشياء غريبة وغير منطقيّة. هل ننجح في اكتشافها؟
  • قراءةً مضحكةً!

المعلمة العزيزة،

يأخذنا البروفسور نبهان برفقة صديقه فرتيك إلى رحلة مثيرة بحثًا عن كائن نادر يُدعى بربوش. يصل الاثنان إلى جزيرة عجيبة، وهناك تبدأ المغامرة والاكتشاف.

كتاب “هيه! ماذا يحدث هنا؟” هو كتاب تفاعلي يعتمد بشكل أساسيّ على الرّسومات، ويجذب التّلميذ ويدعوه للبحث عن الأمور العجيبة والمضحكة التي بجعبته. ينمّي الكتاب حبّ الاستطلاع، فيشدّ التّلميذ إلى التّدقيق والبحث في الرّسومات وتفاصيلها والمقارنة بين الواقع والخيال، مما يطور لديه مرونة التّفكير بطريقة ممتعة ومسلّية.

المعلّمة العزيزة، اضحكي واستمتعي مع التّلاميذ وخذيهم معك إلى عجائب دنيا الكتب من خلال هذا الكتاب.

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • قبل القراءة

    ندعو التّلاميذ إلى تأمّل صفحات القصّة بتفاصيلها الكثيفة المزدحمة والغريبة العجيبة. نستهّل اللقاء بالترّكيز على الصّفحتين الأولى والثّانية، ونحاول إعادة ترتيب غرفة البروفيسور نبهان من الفوضى العارمة. كيف نفعل ذلك؟ عن طريق البحث عن الأخطاء واكتشافها، كمدخلٍ لأخطاء عديدة سترد في صفحات القصّة لاحقًا، وتدعو القرّاء الصّغار لاكتشافها.

  • نتحادث

    حول رحلة ممتعة قمتم بها ونسترجع ذكرياتها.

     

    حول البربوش ونتخيّل وصفًا لهذا الكائن، نعرّفه، ونحدّد تفاصيل هويّته، وممكن أن نجري معه لقاء متخيّلًا.

     

    حول وظيفة المحقّق، شروطها ومميّزاتها وعلاقتها بدرجة البروفيسور التي تقوم على البحث العلميّ والاكتشاف (توضّح المعلّمة أنّ البحث العلميّ يحتاج إلى تحقيق وجمع دلائل وبيّنات، كمهنة المحقّق).

     

    حول صور تذكاريّة خاصّة، نعرضها أمام زملائنا ونتحدّث عن ذكرياتها.

     

  • نستكشف

    الأشياء العجيبة المضحكة والغريبة التي نصادفها في القصّة، ونقارنها بالواقع، المزج بين الخيال والواقع.

     

    المناطق والتّضاريس التي زارها صديقانا: جزيرة، شاطئ البحر، غابة، مستنقع، صحراء، تحت الماء، مغارة. ونجمع معلومات ومعطيات عنها، بحسب الرّسمة وبمساعدة مصادر خارجيّة. نجري مهمّة الاستكشاف في مجموعات صغيرة. بالإمكان أيضًا الاستعانة بمعلّمة العلوم والموطن.

     

  • نتواصل

    مع حيوانات نحبّها، نحضر حيواناتنا من البيت أو ندعو مدرّبي حيوانات ليحضروا معهم مجموعة من الحيوانات، فنتعرّف إليها ونتواصل معها ونداعبها.

     

    مع المكان في القصّة، ونعبّر عن تفاصيله بالحركة، تضيف المعلّمة موسيقى كخلفيّة ولإضفاء أجواء تحفيزيّة.

     

  • نطوّر لغتنا

    1. نفكّر بالأسماء ودلالتها:

    بروفيسور نبهان – فرتيك- برابيش- خربستان.

    نبحث عن أسباب تسمية الشخصيّات: بين أسماء أجنبيّة دخلت لغتنا- فرتيك ومدلولها.

    خربستان- غربستان- عربستان، (ستان كلمة فارسيّة تعني أرض، مكان، بلاد).

    الاسم نبهان: تشرح المعلّمة بالاعتماد على كلمات تتبع لنفس الجذر دون الدخول في شرح أيّ قاعدة أو مبدأ لغويّ، وتستعرض مثلًا: نبيه، منبّه (الساعة) منتبه…

    البحث عن كلمات على وزن نبهان: (أسماء وصفات) زعلان، غضبان، فنّان، عثمان، أفنان…

    الاسم: بربوش- برابيش، نفكّر في سبب التسميّة، ونقترح أسماء أخرى ملائمة ومضحكة.

     

    2. حقول دلاليّة: 

    نكتب أسماء مجموعات وردت في القصّة: ونحاول أن نحصي أكبر عدد من الكلمات التي تتبع لكلّ مجموعة.

     

  • نُبدع

    نرسم لوحة جماعيّة مع أخطاء مستوحاة من القصّة، أو مستوحاة من حياتنا: غرفتنا في الصفّ/ أو البيت.

    نضيف إلى كلّ صفحة عنصرًا غامضًا آخر.

     

    في وصف البربوش: نرسمه أو نصنعه مجسّمًا، ثمّ نكتب عنه بطاقة هويّة.

     

    في دقّة الملاحظة: تضع المعلّمة جزءًا صغيرًا (ممكن تكبير أو تصغير) من إحدى لوحات القصّة، وعلى التّلاميذ اكتشاف أيّ رسمة مقصودة، مع تحديد عنصر الوقت- ساعة ضبط.

     

    تضع المعلّمة جزءًا من صورة حيوان ما وعلى التّلاميذ ان يتعرّفوا إليه.

     

    تختار المعلّمة صفحة معيّنة، وتحدّد للتّلاميذ دقيقة لتأمّلها، ثمّ تطلب منهم إغلاق الكتاب وتذكّر أكبر عدد من الأشياء التي وردت في الرّسمة. ممكن تكرار الفعّاليّة ذاتها وفي كلّ مرّة توثّق المعلّمة العدد النهائي. وفي النهاية يحصون كم من الأشياء زادوا في كلّ مرّة. يمكن التطرّق لعمليّة حفظ المعلومات وتذكّرها.

    يختار كلّ تلميذ حيوانًا ظهر في القصّة ويحاول أن يقلّده- بشكل صامت وعلى الآخرين أن يحزروا ما هو الحيوان.