طاقم الرّوضة والبستان > الفانوس اللغوي – جوقة زينة
?
> سبتمبر 2019

الفانوس اللغوي – جوقة زينة

المربية العزيزة،

 

مع بداية العام الدراسيّ، نهنئكِ، ونذكّركِ بأهمية استثمار القصة لمتعة الأطفال وتشويقهم ودعم تأقلمهم في البستان، دون الإثقال عليهم بتعليم مباشر. نقدّم لك اقتراحاتٍ للعمل بما يتوافق مع هذه المرحلة من السنة الدراسية.

في المنهج:

أطفال 5-6 سنوات: يعملون على تقطيع الكلمات إلى وحداتٍ صوتيّة/ يشرحون المشترك بين الكلمات المنتهية بنفس الفونيمة/ يتعرّفون على كلمات متكررة في كتاب/ يوسعون قاموسهم اللغويّ/ يتمكّنون من استعمال الأسماء والأفعال والضمائر بصيغتها الصحيحة.

حفل الكلمات:

أفاقت/ أصغت/ زقزقة العصافير/ صفير السيارات/ صدى/ خرخشة/ تكتكة/ حفيف/ دندنت/ غنّت/ صاحت/ كركرت/ جوقة/ يدقّ/ ينقر/ أغاني/ موسيقى/ صغير/ طويل/ وتر/ رنّة/ عالية/ أذنيها/ والديها/ تعثّرت/ دُهشت…

  • نتعرّف على الكلمات ونشرح معانيها وسياق استعمالها. (مثلًا: دُهشت/ نشرحها، ما الذي يدهشنا؟ كيف نعبر عن الدهشة؟). نتعرّف على المفردات التي تدلّ على أصواتٍ ونميّز بينها. نبحث عن مواقف نستعمل فيها الكلمات، نبحث عن صور ملائمة، ونضيف الكلمة مكتوبةً مع الصورة. نميّز بين المفردات ومرادفاتها وعكسها (صغير- كبير/ عالي- واطي/ منخفض). نؤدي بأجسادنا حركاتٍ تدلّ عليها.
  • نتعرّف على كلمة “صدى”، متى نسمع الصدى وكيف؟ نتحدث في غرفةٍ مغلقة (ملجأ فارغ مثلًا)، نصدر أصواتًا من خلال اسطواناتٍ. نبحث عن إمكانيات أخرى في ألعاب الساحة تصدر صدى.
  • توفر الأنشطة الموسيقية فرصةً لتنمية الإصغاء لدى الأطفال من خلال المتعة. نتوزّع في مجموعتين، وكل مجموعة تؤدي صوتًا أو مقطعًا موسيقيًّا. نؤدي أصواتًا عالية ومنخفضة وفق إشارة من المربية. نبحث عن أغراض في البستان ونصغي إليها ونحاول إيجاد تسمية لصوتها (رنين/ نقر/ ضرب…).

 

الكفايات اللغوية:

  • نتحاور حول الأصوات المختلفة: زقزقة العصافير، صفير السيارات، أية أصواتٍ أخرى نعرف؟ حفيف الشجر، مواء القطط، نباح الكلاب، خرخشة، تكتكة؟ نتحدث حول الأصوات وما يعجبنا منها، كيف نشعر حين نسمع صوتًا ما؟ نتحدث عن مواقف وتجارب شخصية. نتحدث عن الأصوات الموسيقية: عزف، نقر، رنين، غناء. بماذا تذكّرنا؟
  • نميّز بين اللغة المحكية والمعيارية في النصّ. نجهّز مساحتين في البستان، واحدة للمحكية وأخرى للمعيارية، تقرأ المربية جملةً من النصّ ويتنقل الأطفال إلى المساحة الملائمة. كيف يمكن أن نعبر بالطريقة الأخرى عن نفس المعنى؟ قد نكتفي بكلمات بدل جمل كي نسهل على الأطفال.

 

الوعي الصوتيّ وبدايات القراءة:

  • في القراءة ننتبه إلى الكلمات المسجوعة، نتوقف عندها، نقسم الكلمات إلى مقاطع أو وحدات صوتية وننتبه إلى المشترك فيها. نوضح للأطفال معنى السجع وتشابه المقطع أو الصوت الأخير. نحاول إيجاد كلماتٍ أخرى مسجوعة.
  • نلعب لعبة “السلّة السحرية”، بحيث نجمع أغراضًا في سلّةٍ، يختار الطفل غرضًا ويسمّيه، ويحاول الأطفال إيجاد غرضٍ آخر يمثّل سجعًا معه. (مثلًا: تفاح- فلّاح/ كتاب/-باب/ جوز- لوز).
  • في المجموعات الصغيرة، نحاول تمييز الكلمات التي تدلّ على السجع والتعرّف على الحروف المشتركة. هي فرصة لتطوير الملاءمة بين شكل الحرف واسمه وصوته.

 

الوعي الصرفيّ:

  • ماذا لو حضّرنا مسرحًا وأدى طفلٌ الأفعال المذكورة في النصّ؟ نصِف الأفعال بصيغة المؤنث والمذكر.
  • “أذنيها، والديها” صيَغ للمثنى. متى نستعملها؟ يمكن إجراء لعبة الحلقات، نوزع في كل حلقة غرضًا أو غرضين (أقلام، قطع ليجو، أوراق، دببة). تذكر المربية كلمة بالمفرد أو المثنى ويقفز الطفل إلى الحلقة التي تلائمها (اقفز حيث يوجد قلمان). قد نكتفي بتمييز وفهم معنى الكلمة، لكن إذا لاحظت المربية تمكّن الأطفال، تطلب من الطفل توجيه زميله وتسمية محتويات الحلقات.

 

الإقبال على الكتاب:

  • نصوّر الأطفال أثناء أدائهم لمشاهد القصة، ونعدّ كتيّبًا من صورهم يضاف إلى ركن المكتبة في البستان. أو نعدّ كتيّبًا لأنواع الآلات الموسيقية المتنوعة مع صورها وأسمائها.

 

ماذا أيضًا؟

  • نشاهد معًا فيديوهات لجوقاتٍ موسيقية. نتحدث عن الحفلات الموسيقية، البرامج الغنائية، نشكّل جوقةً مع الآلات المتوفرة أو التي نحضّرها، نستمع إلى مقطوعات موسيقية ونؤدي معها حركاتٍ ملائمة.
  • نحضّر آلاتٍ موسيقيّةً من استحداث موادّ متنوّعة في البستان، هي فرصةٌ للتعرف على أسماء الموادّ، أشكالها، صفاتها، أحجامها، وتمييز أصواتها. (مثلًا: قنينة بلاستيك بيضاء صغيرة). قد نهيّئ ركنًا موسيقيًّا وفق اقتراحات الأطفال.

 

عملًا ممتعًا

أنوار الأنوار- المرشدة المركّزة للتربية اللغوية في رياض الأطفال العربية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Print Share