كتب الروضة/البستان > جزرٌ كثير

جزرٌ كثير

نصّ ورسوم: كيتي هَدْسون | النّصّ العربي: طارق رجب

يُوزَّع في أيلول-تشرين الأوّل

يجد الأرنب لذّة كبيرة في جمع كمّيّات هائلة من الجزر في جحره، إلى أن يمتلئ تمامًا. يعرض عليه أصدقاؤه استضافته في بيوتهم، فيأتي هو وجزراته، مما يسبّب المتاعب للجميع. قصّة عن رغبة الأطفال الطّبيعيّة في الاحتفاظ بأغراضهم مقابل متعة مشاركتها مع الآخرين.

نشاط مع الأهل

ربّما تتذكّرون صعوبة طفلكم بأن يشارك أحدًا من إخوته أو أصدقائه أو ضيوفه بأغراضه الخاصّة. تساهم قصة "جزر كثير" والاقتراحات التي نسوقها هنا في التّعامل مع هذه ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

لماذا نستصعب أن نشارك أحيانًا؟ ماذا يحدث حين لا نشارك؟ وكيف يمكننا أن نشارك أصدقاءنا؟ تجدين هنا اقتراحات لأنشطة حول هذا الموضوع الذي يتناوله كتاب "جزر كثير".

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

أرنوب في قصّتنا يحبّ الجزر وينشغل بتجميعه ونقله من مكانٍ إلى آخر، حتّى لو سبّب نقله أضرارًا لبيوت أصدقائه. هل يذكّركم بأحدٍ يعيش معكم في البيت؟

ربّما كنتم تبتسمون وأنت تتذكّرون طفلكم الصّغير الّذي ينشغل بتجميع أغراضٍ، قد تكون ألعابه أو أغراضًا مختلفة من البيت، وتكديسها في أكياسٍ ونقلها من مكانٍ إلى آخر، وقد يصطحب بعضًا منها في مشاويره. وربّما تتذكّرون صعوبته بأن يشارك أحدًا من إخوته أو أصدقائه أو ضيوفه بأغراضه الخاصّة.

هذه مرحلة نمائية طبيعيّة يمرّ بها جميع الأطفال، ومن المهمّ لنا كأهلٍ أن نتعامل معها كذلك. يمكن أن نساند الطّفل الّذي يستصعب مشاركة ألعابه مع ضيوفه مثلًا، بأن نتحادث معه حول صعوبته، وأن نتّفق معه مسبقًا على الأغراض الّتي يوافق على أن يشاركها مع ضيوفه. توصل هذه المحادثة للطّفل رسالةً مفادها أنّنا نحترم رغبته ونفهم صعوبته في المشاركة من ناحية، ومن ناحية أخرى، نشجّعه على مشاركة أغراضه مع الآخرين، لأنّ ذلك يدلّ على الاهتمام بهم.

 

نشارككم فيما يلي بعض الأفكار للنّشاط مع طفلكم حول الكتاب.

 

نشاطًا جزريًّا ممتعًا!

نشاط مع الأهل

  • نتأمّل معًا بيت أرنوب في الصّفحات الأولى من الكتاب، وتفاصيل محتوياته. ما الذي يدلّنا على حبّ أرنوب للجزر؟ نقرأ عناوين الكتب الموضوعة على الرّفّ ونفكّر بعنوانٍ لقصّة أطفال حول الجزر يضيفها أرنوب إلى مكتبته.
  • يحاول أصدقاء أرنوب أن ينصحوه بعدم إدخال كل جزراته إلى بيوتهم، لكنّه لا يسمع النّصيحة. نتحادث مع طفلنا حول مواقف يوميّة تحدث في البيت أو في الرّوضة، يتجاهل فيها الطّفل أو أحد أفراد العائلة نصائح الآخرين له، وما يترتّب عليها من عواقب. متى يفيدنا أن نسمع نصائح الآخرين؟
  • رغم أنّ أرنوب تسبّب بهدم بيوتهم، لكنّ أصدقاءه يبقون معه ويساعدونه. هل مررنا بموقفٍ شبيهٍ مع أصدقاءٍ لنا؟ ماذا شعروا، وماذا شعرنا؟
  • نتحادث مع طفلنا حول أغراض نتشاركها كأفراد عائلةٍ، وعن أخرى لا نحبّ أن نتشاركها. قد نرغب بالحديث معه حول أغراضٍ له يمكن أن يتشاركها مع آخرين، مثل ألعابٍ أو كتب وغيرها.
  • رسومات الكتاب مليئة باللّافتات. هذه مناسبة للتّحادث مع طفلنا حول لافتاتٍ يراها بكثرة في الشّوارع، ولفت نظره إليها أثناء السّفر.
  • في برّادكم جزرٌ كثيرٌ؟ قد يساعدكم أرنوب في اقتراحاتٍ لصنع مأكولاتٍ ومشروباتٍ لذيذة من الجزر. سيتمتّع طفلكم بمشاركتكم صنع عصير جزر مغذٍّ، أو ربّما كعكعة جزر شهيّة!

المربّية العزيزة،

يحبّ أرنوب أن يجمع الجزر، ويستصعب التّخلّي عن أيّة جزرة؛ لكنّ ذلك يجلب المتاعب له ولأصدقائه. حين تنهار بيوت أصدقائه بسبب جزراته، ولا يجدون مأوًى لهم، يدرك أرنوب أنّه من المهمّ أن يشاركهم ما لديه، كما شاركوه بيوتهم.
يستصعب العديد من أطفال الثّالثة أن يشاركوا ألعابهم وأغراضهم الشّخصيّة، وهذه مرحلة نمائيّة طبيعيّة في انتقال الطّفل من نشاطه الفرديّ إلى نشاطه الاجتماعيّ. لا بدّ وأنّك تشهدين يوميًّا صعوبة أن يشارك بعض أطفال الرّوضة المكعّبات في زاوية البناء مثلًا، وتقفين أمام التّحدّي بأن تحتوي الطّفل وتتفهّمي صعوبته في المشاركة من ناحية، ومن ناحية أخرى أن تشجّعيه على المشاركة.
قد تظهر هذه الصّعوبة بحدّة في بداية السّنة، حين ينفصل الطّفل عن بيته، ويضطر إلى اعتياد بيئةٍ جديدة، فنراه يتمسّك بأغراضه الّتي يحضرها معه من البيت (لعبة مثلًا) تعطيه شعورًا بالأمان، أو بألعاب أخرى يجمعها من الرّوضة، ويرفض مشاركتها مع الأطفال الآخرين. إنّ احترام حاجة الطّفل العاطفيّة، وخلق فرصٍ يوميّة للمشاركة التّدريجيّة بين الأطفال، من شأنها أن تساندهم في عبور هذه المرحلة.

نضع بين يديك بعض الاقتراحات لأنشطة في روضتك في أعقاب قراءة الكتاب.

نشاطًا ممتعًا!

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • في اللّقاء الأوّل مع القصّة، وقبل قراءة عنوانها، يمكن أن تعرضي على الأطفال رسمة الغلاف، وأن تسأليهم حول موضوع القصّة برأيهم. ماذا يمكن أن يفعل الأرنب بكلّ هذا الجزر؟
  • ادعي الأطفال إلى تأمّل الرسومات في الصّفحتين 3 و 4. ماذا نرى في غرفة الأرنب؟ على ماذا تدلّنا هذه الأغراض؟
  • في القراءة الأولى، يمكن أن تقفي قُبَيل انهيار كلّ بيت من بيوت الأصدقاء، وتتحادثي مع الأطفال حول ما يمكن أن يحدث. يطوّر ذلك قدرة الأطفال على التّخمين استنادًا إلى حبكة القصّة وإلى معلوماتهم السّابقة.
  • في القراءة الأولى، توقّفي عند صفحة 31، واسألي الأطفال عن الأمر الّذي فهمه أرنوب: ماذا يمكن أن يكون؟ ماذا كسب أرنوب وأصدقاؤه حين تشاركوا الجزر؟
  • تحادثي مع الأطفال حول مواقف عينيّة شبيهة تحدث في الرّوضة (مثل رفض بعض الأطفال أن يتشاركوا مكعّبات البناء، أو ألعاب الجرّ في السّاحة، أو موادّ فنّية مع غيرهم من الأطفال.) لماذا نستصعب أن نشارك أحيانًا؟ ماذا يحدث حين لا نشارك؟ وكيف يمكننا أن نشارك أصدقاءنا؟
  • يمكن أن تشكّل هذه المحادثة نقطة انطلاقٍ للحديث مع الأطفال حول "قوانين اللّعب" في كلّ ركن من أركان النّشاط في الرّوضة، وبضمنها مشاركة محتويات الرّكن مع الآخرين. يمكنك تعليق لافتة بالقوانين في كلّ ركنٍ بالاستعانة بالرّسومات التّوضيحيّة بدل الكلمات.
  • قد تتجمّع في بيوتنا وروضاتنا كمّية كبيرة من مادّة واحدة أو غرض واحد (مثل الأغطية البلاستيكيّة، أو قطع القماش، أو بطاقات من لعبة معيّنة، أو أكواز الصّنوبر، وغيرها.) هذه فرصة للتّفكير في طرق إبداعيّة لاستخدامها!
  • الجحر بيت الأرنب، والعشّ بيت العصفور. ما هو بيت السّلحفاة والسّنجاب؟ هل نعرف بيوت حيواناتٍ أخرى؟
  • في الكتاب العديد من اللّافتات المعلّقة، سواء كانت لافتات مرور أو أخرى معلّقة على بيوت الأصدقاء. من الممتع أن تلفتي نظر الأطفال إلى مضمونها، وأن تتحادثي معهم حول وظيفة اللّافتات الّتي نراها في الشّوارع، وعلى مداخل الأبنية والحوانيت. قد ترغبين أيضًا القيام بجولةٍ في الحيّ مع الأطفال ليتعرّفوا على أنواع اللّافتات التي يصادفونها يوميًّا.
  • ماذا يمكن أن نعمل معًا بجزر كثير في الرّوضة؟! ربّما عصير جزر منعش، أو كعكة لذيذة!

المربّية العزيزة،

يحبّ أرنوب أن يجمع الجزر، ويستصعب التّخلّي عن أيّة جزرة؛ لكنّ ذلك يجلب المتاعب له ولأصدقائه. حين تنهار بيوت أصدقائه بسبب جزراته، ولا يجدون مأوًى لهم، يدرك أرنوب أنّه من المهمّ أن يشاركهم ما لديه، كما شاركوه بيوتهم.
يستصعب العديد من أطفال الثّالثة أن يشاركوا ألعابهم وأغراضهم الشّخصيّة، وهذه مرحلة نمائيّة طبيعيّة في انتقال الطّفل من نشاطه الفرديّ إلى نشاطه الاجتماعيّ. لا بدّ وأنّك تشهدين يوميًّا صعوبة أن يشارك بعض أطفال الرّوضة المكعّبات في زاوية البناء مثلًا، وتقفين أمام التّحدّي بأن تحتوي الطّفل وتتفهّمي صعوبته في المشاركة من ناحية، ومن ناحية أخرى أن تشجّعيه على المشاركة.
قد تظهر هذه الصّعوبة بحدّة في بداية السّنة، حين ينفصل الطّفل عن بيته، ويضطر إلى اعتياد بيئةٍ جديدة، فنراه يتمسّك بأغراضه الّتي يحضرها معه من البيت (لعبة مثلًا) تعطيه شعورًا بالأمان، أو بألعاب أخرى يجمعها من الرّوضة، ويرفض مشاركتها مع الأطفال الآخرين. إنّ احترام حاجة الطّفل العاطفيّة، وخلق فرصٍ يوميّة للمشاركة التّدريجيّة بين الأطفال، من شأنها أن تساندهم في عبور هذه المرحلة.

نضع بين يديك بعض الاقتراحات لأنشطة في روضتك في أعقاب قراءة الكتاب.

نشاطًا ممتعًا!