كتب الروضة/البستان > غُمّيضة

غُمّيضة

نصّ ورسوم: فِيونا وُدْوُك | النّصّ العربي: تمارا ناصر

يُوَزَّع في أيّار-حزيران

تحبّ الطّفلة لعبة الغمّيضة وتبرع بها، ويعرف أصدقاؤها كم تحبّها فيدعونها تفوز دائمًا. لكن سرعان ما تكتشف الطّفلة أنّها تسعد أكثر حين تشارك أصدقاءها في الألعاب التي يحبّونها هم أيضًا، ويتفوّقون فيها. قصّة عن المراوحة بين حاجة الأطفال في هذا العمر إلى التّفرّد في لعبهم، وبين استعدادهم للمشاركة مع غيرهم.

نشاط مع الأهل

تستخدم الرّسامة عدّة تقنيات رسمٍ منها الطّبع. هذه مناسبة ليختبر طفلنا الطّبع بالدّهان باستخدام أدوات مختلفة. تجدون هنا تفاصيل الفعالية وأفكارًا أخرى مثيرة لخيال ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

تحادثوا مع الأطفال حول ما يمكن أن يشعر به أصدقاء هدى في كلّ مرّة تفوز بها هدى بلعبة الغمّيضة. استرجعوا معهم مواقف يوميّة تحدث في داخل الرّوضة، يفرض فيها أحد الأطفال ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

يحبّ الأطفال في كلّ العالم، مثل هدى، أن يختبئوا في الأماكن الضّيقة لنبحث عنهم ونجدهم، وهم يتمتّعون كثيرًا بلعبة الغمّيضة (في لهجات محلّيّة أخرى نسمّيها طُمّاية أو غُمّاية).  ومثل هدى، ما زال طفل الثّالثة والرّابعة يتأرجح بين رغبته في أن يلعب مع أصدقائه لعبته المفضّلة فقط، وبين قدرته على أن يصغي إلى رغبات الآخرين، ويشاركهم ألعابًا يفضّلونها.

تتطوّر قدرة الطّفل على مشاركة الآخرين واعتبار حاجاتهم مع نموّه وتطوّره العاطفيّ والاجتماعيّ. لكنّ معايشته لمواقف وخبراتٍ حياتيّة تتطلّب منه مشاركة الآخرين، من شأنها أن تعزّز هذه القدرة، سواء كانت في البيت أو في الرّوضة أو في محيط العائلة الموسّعة والأصدقاء.

 

نشاركك أفكارًا لأنشطة في العائلة حول الكتاب

 

نشاطًا ممتعًا!

 

 

 

نشاط مع الأهل

  • يمكن أن نتوقّف عند عنوان الكتاب، ونتحدث عن اسم اللّعبة بلهجتنا المحلّية (هناك تسميات عديدة لها في لهجاتنا المحلّيّة، مثل: غمّيضة، طُمّاية، طُمّاميّة، غُمّاية). كيف نلعبها؟ هل نعرف ألعابًا ثانية يختبئ فيها اللّاعبون؟
  • تختبئ هدى بطريقتها الخاصّة والمميّزة. نتحادث عن الفرق بين الاختباء بطريقتها، وبين الاختباء بالطّريقة الّتي يعرفها طفلنا.
  • نتأمّل الرّسومات معًا ونحاول أن نجد هدى في كلّ رسمة. كيف اختبأت؟
  • تفرض هدى على أصدقائها أن يلعبوا الغمّيضة، وتفوز دائمًا. بماذا يمكن أن يشعر أصدقاؤها؟
  • نتحادث مع طفلنا حول لعبةٍ يحبّ أن يلعبها مع أصدقائه في الرّوضة ويبرع بها. أيّ الألعاب يبرع بها أصدقاؤه؟
  • وماذا يحدث في عائلتنا؟ من الممتع أن نقضي يوم عطلة بلعب ألعابٍ يحبّها أفراد العائلة.
  • الكتاب مميّز من ناحية فنّية، فالرّسامة تستخدم عدّة تقنيات رسمٍ منها الطّبع. هذه مناسبة ليختبر طفلنا الطّبع بالدّهان باستخدام أدوات مختلفة. كلّ ما نحتاجه هو:           * قطعة من الورق المقوّى * صحن بلاستيكيّ           * دهان ملوّن كثيف (مثل دهان الأصابع) * أدوات للطّبع، مثل: مقطع من كوز ذرة أو حبّة بطاطا، إسفنجة مقصوصة بأشكال مختلفة، أدوات طبع جاهزة.

المربّية العزيزة،

هُدى طفلة تبرع في لعب الغمّيضة وتفرضها على أصدقائها إلى أن تكتشف يومًا أنّهم قد ملّوا منها، فتُدرك أنّ عليها أن تشاركهم هم ألعابهم. ومثل هدى العديد من أطفال الرّوضة الّذين يستصعبون أن "يتنازلوا" عن رغبتهم في اللّعب مع أقرانهم باللّعبة الّتي يفضّلونها.

كما نعلم، يكتسب الأطفال أثناء نموّهم قدرات التّواصل الاجتماعيّ مع الآخرين، ومن ضمنها القدرة على التّنازل، واعتبار حاجات الآخرين ورؤية الأمور من زاويتهم. في نهاية السّنة الثّالثة من حياة الطّفل نرى أنّ لعبه يتحوّل من لعبٍ انفراديّ معظم الوقت إلى لعب جماعيّ، ولا شكّ في أنّ بيئة الرّوضة، كبيئة تعلّم وعيشٍ مشترك، تُغني هذه الخبرة. رغم ذلك من المهمّ أن نُربّي الطّفل على أن يحافظ على تفردّه في اللّعب وفي أنشطة أخرى، وعلى رؤية هذا التّفرّد مُغنيًا للمجموعة لا مناقضًا لنشاطها.

يتيح لك هذا الكتاب الظّريف الحوار مع الأطفال حول هذا الموضوع، واستكشاف ألعابٍ فرديّة يبرع بها الأطفال من ناحية، وألعاب جماعيّة يمكن أن يشارك بها جميع الأطفال في الرّوضة.

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • قبل القراءة الأولى، افتحي الغلاف من جهتيه (الغلاف الأمامي والخلفي) ليرى الأطفال اللّوحة كلّها. تحادثي معهم حول ما يفعله الأطفال، وما تفعله الطّفلة. هل يمكن أن يخمّنوا ما عنوان الكتاب؟
  • تختلف تسميات لعبة الغمّيضة في مجتمعنا، فهناك الطُّمّاية، والغُمّاية، والطُّماميّة. تحادثي مع الأطفال حول التّسمية الشّائعة في منطقتهم، وحول التّسميات الأخرى. راجعي معهم طريقة لعب الغمّيضة.
  • تختبئ هدى في رسومات الكتاب بين الصّفحات 3-14. أثناء قراءة القصّة، ادعي الأطفال إلى البحث عنها في كلّ رسمة.
  • تحادثي مع الأطفال حول ما يمكن أن يشعر به أصدقاء هدى في كلّ مرّة تفوز بها هدى بلعبة الغمّيضة. استرجعي معهم مواقف يوميّة تحدث في داخل الرّوضة، يفرض فيها أحد الأطفال ميوله وطرقه في اللّعب على مجموعة أصدقائه. بماذا يمكن أن يشعر الأصدقاء؟
  • توقّفي عند نهاية النّصّ في صفحة 21 (فكّرت هدى، وفكّرت وفكّرت) شجّعي الأطفال على تخمين ما يمكن أن يحدث.
  • شاركت هدى أصدقاءها اللّعب بألعابٍ أخرى دون أن تتنازل عن تفضيلها للعبة الغمّيضة، كما تظهر لنا الرّسومات في الصّفحتين 31،32. تحادثي مع الأطفال حول طرقٍ يمكن أن يلعبوا معًا بألعابٍ يحبّونها، مثل أن يتّفقوا على الأدوار في الألعاب.
  • شجّعي الأطفال على أخذ دورٍ في إشراك أصدقائهم في الرّوضة بألعابٍ يحبّونها. استكشفي معهم ألعابًا جماعيّة يمكن لعبها في الصّفّ أو السّاحة، مثل الغمّيضة، والزّقيطة، وبحر بر وغيرها.

المربّية العزيزة،

هُدى طفلة تبرع في لعب الغمّيضة وتفرضها على أصدقائها إلى أن تكتشف يومًا أنّهم قد ملّوا منها، فتُدرك أنّ عليها أن تشاركهم هم ألعابهم. ومثل هدى العديد من أطفال الرّوضة الّذين يستصعبون أن "يتنازلوا" عن رغبتهم في اللّعب مع أقرانهم باللّعبة الّتي يفضّلونها.

كما نعلم، يكتسب الأطفال أثناء نموّهم قدرات التّواصل الاجتماعيّ مع الآخرين، ومن ضمنها القدرة على التّنازل، واعتبار حاجات الآخرين ورؤية الأمور من زاويتهم. في نهاية السّنة الثّالثة من حياة الطّفل نرى أنّ لعبه يتحوّل من لعبٍ انفراديّ معظم الوقت إلى لعب جماعيّ، ولا شكّ في أنّ بيئة الرّوضة، كبيئة تعلّم وعيشٍ مشترك، تُغني هذه الخبرة. رغم ذلك من المهمّ أن نُربّي الطّفل على أن يحافظ على تفردّه في اللّعب وفي أنشطة أخرى، وعلى رؤية هذا التّفرّد مُغنيًا للمجموعة لا مناقضًا لنشاطها.

يتيح لك هذا الكتاب الظّريف الحوار مع الأطفال حول هذا الموضوع، واستكشاف ألعابٍ فرديّة يبرع بها الأطفال من ناحية، وألعاب جماعيّة يمكن أن يشارك بها جميع الأطفال في الرّوضة.