fbpx
كتب الروضة/البستان > لَوْ كنتُ

لَوْ كنتُ

تأليف: إياد مْداح | رُسومات: شارلوت شاما

يوزّع في أيّار - حزيران

“لو كنت بطّة وطاردني صيّاد، لسبحت تحت الماء…” تفكّر النّملة وتتمنّى لو كانت غزالًا أو سحليّة تمتلك حيَلًا للنّجاة من الخطر. يتيح الكتاب حوارًا مع الطّفل حول قدراته.

نشاط مع الأهل

تتمنّى النّملة لو أنّها أسد، أو غزال، أو حرباء حتّى تستطيع أن تنجو من الخطر بسهولة، لكنّها تعدل عن رأيها حين تسمع أمنية الثّور المطارَد بأن يكون نملة ليختفي في ثقب ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

حال النّملة كحال الكثير من الأطفال الّذين يتمنّون أن يكونوا أشخاصًا آخرين يقارنون أنفسهم بهم، يتمنّون أن يكونوا كبارًا كإخوتهم أو أهلهم، أو أن تكون لديهم صفات ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

 

تتمنّى النّملة لو أنّها أسد، أو غزال، أو حرباء حتّى تستطيع أن تنجو من الخطر بسهولة، لكنّها تعدل عن رأيها حين تسمع أمنية الثّور المطارَد بأن يكون نملة ليختفي في ثقب إبرة!

 

كثيرًا ما يتأرجح طفلنا بين رغبته في أن يكبر بسرعةٍ ليتمكّن من القيام بما يستطيع الأولاد الكبار، وبين محدوديّة قدراته وحجمه لصغر سنّه. ونراه أحيانًا قلقًا، يختبر باستمرارٍ قدرته على الوصول إلى رفّ عالٍ مثلًا، ويتفاخر عاليًا إذا استطاع ذلك!

 

تهمس له النّملة في هذه القصّة أن يرى قدراته الآنيّة وأن يستخدمها إلى الحدّ الأقصى، لأن النّمو مسارٌ له وتيرته وتوقيته. وتهمس للأطفال الصّغار حجمًا، لأيّ سبب ما، أن يروا ما يتيح صغر حجمهم لهم في نشاطهم اليوميّ، بدل أن يتركّزوا فيما يعيقه.

 

نشاط مع الأهل

  • نلعب لعبة “لو كنت”. نتبادل الأدوار في التّفكير بحيوانٍ يتمكّن من القيام بأمورٍ نحبّها، مثل: لو كنت قردًا، لقفزت بين الأشجار طول النّهار!

  • نتحادث مع طفلنا حول الأمور التي يقدر أن يقوم بها لصغر جسمه، ولا نقدر عليها نحن الكبار (مثل الزّحف تحت السّرير لإخراج غرض ضائعٍ، أو الدّخول في أماكن ضيّقة…)

  • نتخيّل أنّنا نملة، كيف سيبدو العالم لنا؟ قد نتبادل الأدوار في إتمام جمل، مثل: لو كنت نملة لكان صحن الماء بحرًا/الطّابة جبلًا/ عطسة بابا عاصفة! يمكن أن نجمع هذه الجمل في كتابٍ يرسمه طفلنا، ويشاركه مع أصدقائه.

  • نبحث مع طفلنا عن حقائق مثيرة حول النّمل، مثل: النّملة أقوى مخلوق على الأرض نسبةً إلى حجمها، أو: في بيت النّمل ملكةٌ، وعاملاتٌ، وجنديّات، وغيرها.

  • في كلّ رسمة تختبئ النّملة. هل يستطيع طفلنا أن يجدها؟

  • قراءةً ممتعةً!

المربية العزيزة،

بعد يوم طويل من الهروب من آكل النّمل، تستريح النّملة على ورقة شجر، وتأخذ بالتّمنّي: تارة تتمنّى أن تكون غزالًا، وتارة تتمنّى أن تكون بطّةً أو جندبًا أو أي كائن آخر، إلى أن تسمع الثّور الهارب من الأسد يتمنّى لو كان نملةً، فتسعد بكونها نملة وتشعر بالرّضا.

حال النّملة كحال الكثير من الأطفال الّذين يتمنّون أن يكونوا أشخاصًا آخرين يقارنون أنفسهم بهم، يتمنّون أن يكونوا كبارًا كإخوتهم أو أهلهم، أو أن تكون لديهم صفات وقدرات كزملائهم. يحتاج هؤلاء الأطفال للبالغ المساند الذي يوسّع نظرتهم لأنفسهم، ويبيّن لهم قدراتهم وميزاتهم من خلال الحوار الدّاعم.

يحتوي الكتاب على مشاهد متعدّدة لحيوانات مختلفة تنجح كلّ منها بطريقتها، واستنادًا على قدراتها وصفاتها، بالخروج من الضّائقة. يتميز الكتاب أيضًا بأنّه كتاب تفاعليّ، ففي كلّ رسمة تختبئ النملة الصّغيرة وتدعونا للبحث عنها.

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • نتحادث

    قبل القراءة الأولى: ندعو الأطفال إلى التمعّن في غلاف الكتاب، نقرأ العنوان ونسألهم: عن ماذا يتحدّث الكتاب، حسب الغلاف؟

    خلال القراءة الأولى: نقرأ الكتاب في المرّة الأولى حتى صفحه 10، ونطلب من الأطفال أن يخمّنوا: من برأيهم يتحدّث في النصّ؟ من يتمنّى كلّ هذه الأمنيات، وما هو شعوره؟

    بعد القراءة الأولى: نتحاور مع الأطفال حول المشاهد المختلفة للحيوانات التي تقع في ضائقة وتستطيع الخروج منها. ندعو الأطفال لوصف المشاهد، ونتحدّث عن المشكلة التي واجهت كلّ حيوان وعن مشاعره، ونقترح حلولًا أخرى للخروج من المأزق.

    لماذا تتمنّى النّملة؟ تتمنّى النملة لو كانت حيوانًا أو طائرًا آخر. نسأل الأطفال لماذا برأيكم تمنّت النملة ذلك؟

    ما الذي غيّر النّملة؟ نتحاور مع الأطفال حول الحدث الذي غيّر رغبة النملة وتفكيرها.

    ما هي قدرات النّملة؟ ما هي قدرات الأطفال؟ نتحدّث مع الأطفال حول قدرات النملة، فرغم كونها حشرة صغيرة، إلّا أنّ لديها قدرات عديدة، فما هي؟ ثمّ نتحدّث عن الأطفال وقدراتهم المتغيّرة وأنّه على الرغم من كونهم صغارًا فهم قادرون. نطلب من الأطفال أن يتحدّثوا عن الأمور التي يستطيعون القيام بها. وعن الأمور التي لم يستطيعوا القيام بها في السّابق ولكنّهم الآن قادرين على ذلك، وعن الأمور التي لا يستطيعون القيام بها ولكنّهم سيقدرون مستقبلًا.

     

  • نستكشف

    النمل: نجري بحثًا علميًّا حول النّمل، ونراقبه، ونستكشف حياته بواسطة المشاهدة والعدسة المكبّرة. من الممكن الاستعانة بفيديو لتجسيد الموضوع للأطفال.

  • نثري لغتنا

    لعبة “لو كنت”: نطلب من الأطفال اختيار حيوان أو طائر يحاول التخلّص من مأزق حسب قدراته، مثلًا: لو كنت حمامة لطرتُ في السّماء، وهربت من الصّيّاد.

    الحيوانات وصفاتها: نعدّد الحيوانات المتنوّعة التي تظهر في الكتاب، ونذكر صفاتها.

  • نبدع

    تمثيل: نقوم بتمثيل المشاهد المختلفة مع الأطفال.

    “أنا أستطيع”: نحضّر مع الأطفال والأهالي كتابًا شخصيًّا أو عارضة بعنوان “أنا أستطيع”، تتكوّن من صور للأطفال تبرز قدراتهم المختلفة وتميّزهم.

  • قراءة ممتعة!