fbpx
كتب الروضة/البستان > الغراب والطاوُس

الغراب والطاوُس

تأليف ورسومات: جو فرنيهوغ | ترجمة: د. جودت عيد | النّاشر: مَطار

يُوزَّع في شهر شباط

الغراب غير راضٍ عن شكله، ويحسد الحيوانات والطّيور على جمالها، إلى أن يتعلّم درسًا مهمًّا من الطاوُس. كتاب يتناول موضوع الغيرة وتصوّر الذّات ومقارنتها مع الآخرين، وهو موضوع يشغل الأطفال في هذا العمر. يطرح الكتاب الفكرة الجميلة التي تربط السّعادة بتصوّرنا عن ذاتنا الّذي يتكوّن إلى حدّ كبير من خلال تصوّر الآخرين لنا.

نشاط مع الأهل

نختلف في قدراتنا، ونتميّز باختلافنا. تلك فكرة جميلة يحملها الكتاب بين صفحاته. ينشغل أطفالنا أحيانًا بالمقارنة بينهم وبين إخوتهم وزملائهم، وينظرون إلى قدراتِ ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

الأهل الأعزّاء،

نختلف في قدراتنا، ونتميّز باختلافنا. تلك فكرة جميلة يحملها الكتاب بين صفحاته. ينشغل أطفالنا أحيانًا بالمقارنة بينهم وبين إخوتهم وزملائهم، وينظرون إلى قدراتِ وصِفاتِ الآخرين ويتمنَّوْن أن يكونوا مثلهم، ويعتقدون أنّ سرّ السعادة يكمن في حصولهم على تلك الصفات.

تمنّيات كثيرة تشغل بالَهُم وتُشتّت انتباههم عن قدراتهم وميزاتهم، فيرَوْنَ أنفسهم من منظور ضيّق، ويشعرون بالنقص وعدم تقبُّل الذات وعدم الشعور بالرضى تجاه قدراتهم وكينونتهم، فيحتاجون إلى البالغ الـمُسانِد الذي يوسّع نظرتهم لذواتهم ويبيّن لهم قدراتهم وتميُّزهم ومميّزاتهم، فيغيّر بذلك نظرتهم تجاه ذاتهم لتَكُون نظرة إيجابيّة من خلال الحِوار والتمكين.

للأهل الدورُ الأهمّ في مساندة أطفالهم لكي يَرَوا الجانب الإيجابيّ والمميّز لديهم، وفي مساعدتهم على تأمُّل قدراتهم ليشعروا بالرضى ويحبّوا ذواتهم.

نشاط مع الأهل

  • نتحاور  

    • حول المشاعر والرغبات: نقرأ القصّة عدّة مرّات. نتحدّث عن مشاعر الغراب والطيور المختلفة من بداية القصّة حتّى نهايتها. نسأل الأطفال: ما هو شعور الغراب، وماذا كانت رغبته؟ ما هو شعور الطيور، ولماذا شعرتْ على هذا النحو؟ كيف تَغَيَّرَ شعور الغراب، ولماذا؟
    • المدح والإطراء: توجَّهَ الغراب للطيور المختلفة ومدَحَهم. نتتبّع الأحداث ونفسّر لأطفالنا ما معنى أن نمدح أو نُطْري للآخر. نعطي نموذجًا لأطفالنا، كأن نمدحهم، وأن نساعدهم في مدح إخوتهم وزملائهم كأن نقول: يعجبني أنّك تقول “من فضلك” عند الطلب.
    • حول تمكين الطفل صفاته قدراته ومميّزاته: لم يكن الغراب راضيًا عن صفاته ومميّزاته. نتحدّث مع أطفالنا عن صفات خَلْقيّة وخُلقيّة نحبّها فيهم، وعمّا يميّزهم. نتحاور معهم عن قدراتهم الآنيّة، ونسألهم عمّا يستطيعون القيام به، وأنّهم -على الرغم من كونهم صغارًا- قادرون، وعن قدراتهم المتغيّرة. نطلب من الأطفال أن يتحدّثوا عن الأمور التي لم يتمكّنوا سابقًا من القيام بها ولكنّهم الآن قادرون على ذلك، وعن الأمور التي لا يستطيعون القيام بها ولكنّهم سيتمكّنون من ذلك مستقبلًا.
    • السعادة: توجَّهَ الغراب للطيور المختلفة معتقدًا أنّها أسعد الطيور في العالم. نتحاور مع الأطفال حول مفهوم السعادة. نسألهم: متى شعرت بأنّك أسعد الأطفال؟ ما الذي يُشعِرك بالسعادة؟ كيف نسبّب السعادة لأنفسنا؟ كيف يمكن أن نجعل الآخرين (مثل الإخوة والأهل) سعداء ؟
    • الحرّيّة: تَبيَّنَ للغراب في نهاية القصّة أنّ كونه حرًّا طليقًا يجعله أسعد الطيور. ماذا يعني أن يكون الشخص حرًّا؟ متى تشعر أنّك حرّ؟

     

  • نستكشف

    • نخرج برفقة أطفالنا في جولة في البيئة القريبة. نشاهد الطيور المتنوّعة في محيطنا، نصوّرها ونبحث عن معلومات عنها في معرفة الطيور أو في الشبكة العنكبوتيّة.
  • نُثْري لغتنا

    • الكتاب غنيّ بالمفردات كالأفعال، وأسماء الطيور المتنوّعة وأصواتها وصفاتها. نفسّر الكلمات لأطفالنا. نعدّد أسماء الطيور وأصواتها، ونفسّر الصفات للأطفال، نُدخِلها للاستعمال في السياق اليوميّ لتيسير فهمها واستخدامها.
  • نبدع

    • نُحْضِر برفقة أطفالنا بِرْوازًا فيه صور تُبرِز تجارب وخبرات عائليّة سعيدة. نزيّنه معًا بألوان من وحي القصّة، ونعلّقه في غرفة العائلة.
    • رسومات القصّة اعتمدت تقنيّات فنّيّة متنوّعة، كالكولاج، والرسم بالألوان الخشبيّة والمائيّة، والتنقيط، والنفخ. نرسم لوحة عائليّة مشتركة باستخدام التقنيّات المتنوّعة.
  • قراءةً ممتعة!

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ