كتب الروضة/البستان > يَرَقانة على شَجرَةِ التُّوت

يَرَقانة على شَجرَةِ التُّوت

نصّ: رنا إغباريّة محاميد | رسوم: منى يقظان | الناشر: الأسوار

يُوزّع في أيّار

في رحلتها اليوميّة على شجرة التّوت، تمرّ يرقانة بمواقف تثير في نفسها مشاعر مختلفة. تساند القصّة الطّفل في تحديد مشاعره، وتأثيرها المحسوس في جسده.

نشاط مع الأهل

الوعي بأسباب إثارة المشاعر وتأثيرها عليه، مفتاحٌ ليكتسب الطّفل مهارات التّعبير عن مشاعره، وضبطها وتوجيهها. نشارككم فيما يلي اقتراحات لأنشطة حول التعبير الشعوري ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

النّصّ مليء بالصّفات الّتي تعبّر عن مشاعر: خائفة، مطمئنّة، حزينة، وغيرها. هذه مناسبة لتطوير القاموس العاطفي لدى الأطفال، بسؤالهم عمّا يشعرون اليوم، وإبراز هذه ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

على شجرة التّوت، وخلال يوم واحد، تمرّ يرقانة بخبرات متنوّعة تثير فيها مشاعر مختلفة، بدءًا بالسّعادة ومرورًا بالخوف واللّهفة والاشمئزاز، إلى أن تُنهي يومها مطمئنةً في بيتها مع عائلتها.

كذا نحن- كبارًا وصغارًا- نختبر مروحةً من المشاعر خلال يومنا، تؤثّر في أجسادنا وفي مزاجنا. وحتّى يتعلّم طفلنا كيف يتعامل مع هذه المشاعر، من المهمّ أوّلًا أن يعرف أسبابها، وأن يفهمها ويعرّفها، وأن يعي تأثيرها على جسده؛ فحين يخاف مثلًا تتسارع دقّات قلبه، ويرتجف، وينشف ريقه. إنّ هذا الوعي بأسباب إثارة المشاعر وتأثيرها عليه، مفتاحٌ ليكتسب الطّفل مهارات التّعبير عن مشاعره، وضبطها وتوجيهها.

نشارككم بعض الأفكار للنّشاط مع طفلكم حول الكتاب...

نشاط مع الأهل

  • نتوقّف عند كلّ شعورٍ تحسّه يرقانة، ونتحادث مع طفلنا حول انعكاس هذا الشّعور على جسمها.
  • نستذكر مع طفلنا خبرةً تسبّب له شعورًا بالسّعادة. ما الّذي يثير لديه هذا الشّعور؟ وماذا يحسّ في جسمه لحظتها؟
  • نستذكر معه خبرةً تُشعره بالخوف، أو الحزن، ونفكّر معًا بطرقٍ تساعده في التّخفيف من شعوره (كأن يشارك شعوره مع شخصٍ يحبّه، أو أن يقوم بعملٍ يحبّه، أو أن يتنفّس عميقًا ليخفّف من خوفه.)
  • تمرّ يرقانة خلال يومٍ واحد بمغامراتٍ عديدة على شجرة التّوت، تثير لديها مشاعر مختلفة. كذا طفلنا، فهو يعيش مشاعر متنوّعة خلال تواجده اليوميّ في الرّوضة. قد نرغب بالحديث معه في آخر اليوم، عن مشاعر أحسّ بها، مثل: التّشوّق، الملل، الغضب، الغيرة، الفرح، وغيرها.
  • حين أشعر بالغضب أكون غضبانًا، وحين أشعر بالخوف أكون خائفًا. ماذا أكون إذا شعرت بالزّهق، بالفرح، بالوجع، بالقلق...وغيرها من المشاعر؟
  • تستخدم الرّسامة في رسومات الشّجرة تقنيّة الكولاج مستعينةً بموادّ مختلفة. من الممتع أن نصمّم معًا شجرة التّوت الخاصّة بنا باستخدام موادّ مثل: قشّة الشرّب، ورق جرائد، ورق شجر، أقمشة مختلفة، وغيرها من فضلات الموادّ الموجودة في البيت.

المربّية العزيزة،

يتناول كتاب "يرقانة على شجرة التّوت" عالم المشاعر المختلفة الّتي نعيشها خلال اليوم، وأحيانًا خلال ساعاتٍ قليلة. ما الّذي يسبّب لنا الفرح، أو الخوف، أو الخيبة؟ وكيف تؤثّر هذه المشاعر على أجسادنا قبل روحنا؟

إنّ هذا الوعي بأسباب المشاعر، وتأثيرها علينا مهمّ جدًا من أجل أن نجد الطّرق الملائمة، والخاصّة فينا، للتّعامل مع هذه المشاعر. يكتسب هذا الأمر أهمّيّة كبيرة لدى الأطفال، وهو جزء من مساندتهم في تطوّرهم العاطفي، وفي اكتساب آليّاتٍ للتّعامل مع مشاعرهم المختلفة، خاصّة السّلبيّة منها.

نشاركك بعض الأفكار للعمل مع الأطفال حول الكتاب.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

نشاطًا ممتعًا!

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • توقّفي عند العنوان للتّعرّف على اليرقانة. إذا كانت مألوفة للأطفال من خلال العمل على مشروع "دودة القزّ"، فمن الممتع أن يسترجع الأطفال ما تعلّموه عن هذه الحشرة من خلال بحثهم.
  • تتبّعي مع الأطفال مشاعر يرقانة خلال النّهار، ومظاهر المشاعر المختلفة المذكورة في النّصّ. توقّفي عند كلّ شعور أحسّته يرقانة، وتحادثي مع الأطفال حول ما يحسّونه هم في نفس الموقف. من المهمّ أن تعطي شرعيّة لكلّ أنواع التّعبير عن المشاعر. قد يسهل على الأطفال أن يمثّلوا شعورهم من أن يعبّروا عنه كلاميًّا.
  • ادعي الأهل إلى تأليف كتاب مع طفلهم حول مشاعره المختلفة على مدى أسبوعين مثلًا. يمكن أن يتحادث الأهل مع الطّفل حول موقفٍ معيّن أثار عنده مشاعر حادّة، ويشجّعوه على رسمه، بينما يساعد الأهل في كتابته. شجّعي الأطفال على "قراءة" كتبهم لأصدقائهم في الرّوضة.
  • ساعدت الدّعسوقة الصّغيرة صديقتها يرقانة بتحضير وجبة أوراق شهيّة لها. تحادثي مع الأطفال حول خبراتهم في مساعدة شخصٍ عزيزٍ يشعر بالضّيق.
  • النّصّ مليء بالصّفات الّتي تعبّر عن مشاعر: خائفة، مطمئنّة، حزينة، وغيرها. هذه مناسبة لتطوير القاموس العاطفي لدى الأطفال، بسؤالهم عمّا يشعرون اليوم، وإبراز هذه الصّفة (أشعر بالغضب- أنا غضبان، أشعر بالزّهق- أنا زهقان...)
  • تستخدم الرّسّامة تقنية الكولاج لتشكيل أوراق الشّجر. يمكن أن ترسمي مع الأطفال شجرة توت كبيرة، وتوفّري لهم موادّ مختلفة، مثل الأقمشة، والأوراق الملوّنة المختلفة، وغيرها، ليشكّلوا أوراقًا يعلّقونها على الشّجرة.

المربّية العزيزة،

يتناول كتاب "يرقانة على شجرة التّوت" عالم المشاعر المختلفة الّتي نعيشها خلال اليوم، وأحيانًا خلال ساعاتٍ قليلة. ما الّذي يسبّب لنا الفرح، أو الخوف، أو الخيبة؟ وكيف تؤثّر هذه المشاعر على أجسادنا قبل روحنا؟

إنّ هذا الوعي بأسباب المشاعر، وتأثيرها علينا مهمّ جدًا من أجل أن نجد الطّرق الملائمة، والخاصّة فينا، للتّعامل مع هذه المشاعر. يكتسب هذا الأمر أهمّيّة كبيرة لدى الأطفال، وهو جزء من مساندتهم في تطوّرهم العاطفي، وفي اكتساب آليّاتٍ للتّعامل مع مشاعرهم المختلفة، خاصّة السّلبيّة منها.

نشاركك بعض الأفكار للعمل مع الأطفال حول الكتاب.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

نشاطًا ممتعًا!