fbpx
طاقم الرّوضة والبستان > الدنيا حلوة – تعالوا نعرّف طفلنا على جمالها
?
> مارس 2021

الدنيا حلوة – تعالوا نعرّف طفلنا على جمالها

 

بقلم: رنا منصور عودة*

كتاب “ما أجمل العالم”

تأليف ورسوم: بأول كور | ترجمة: فاضل علي | النّاشر: كينيريت زمورا بيتان

 

من المهمّ جدًا إكساب الأطفال قيمًا تتعلّق بالحفاظ على بيئتنا وكوكبنا، ولكنّ هذا لا يتمّ دون أن نزرع فيهم الشعور بالانتماء وبأننا جزءٌ من عالمٍ أكبر نحن شركاء فيه.

كي نزرع هذه القيم في نفوس الأطفال، نبدأ بتعريفهم بالعالم المحيط بنا، وبكلّ الأشياء الجميلة التي يقدّمها لنا، وهي ليست أشياء بديهيّة، بل قد تختفي إن لم نقدّرها ونحافظ عليها.

“ما أجمل العالم” للكاتب والرّسام باول كور هو كتابٌ يسلّط الضوء على جمال عالمنا، من خلال نصّ جميل (ترجمة موفّقة لشاعر الأطفال فاضل علي) ورسومات رائعة.

 

التمعّن

بين صفحات الكتاب هناك فرشاة ترسم ما حولنا بتفاصيل طفوليّة جميلة. ندعو الطّفل إلى التّمعّن في البديهيّات من خلال الدعوة إلى رسم هذا العالم، كي يلاحظ الطّفل الجمال المحيط به.

 

المشاعر

نستطيع لفت نظر الطّفل إلى مشاعره الشخصيّة وسط العالم الواسع، من خلال هذه الدعوة للتّأمل. نقوم بذلك من خلال أسئلة عن الأشياء التي يحبّها، أو عن مشاعره عندما يكون في الجبل أو عند البحر. من شأن هذا الرّبط بين التّجربة الحسّيّة والعاطفيّة أن يخلق رابطًا بين الفرد والبيئة.

 

التّأمّل والرّاحة النفسيّة

من منّا لا يشعر بالهدوء النفسي لدى تأمّل الطّبيعة؟ الشّعور بالدّفء عند ملامسة حبيبات الرّمل على الشّاطئ، الهواء العليل وسط موجة حرٍّ، أو منظر الجبل الشامخ وراء الأمواج. أليست الطّبيعة أكبر ملعبٍ للتأمّل؟ البيئة التي حولنا هي مصدر قوّة نفسيّة عند الطّفل، علينا تعزيزها كي يتمكّن من اللجوء إليها مستقبلًا لتفريغ مشاعره.

 

المسؤوليّة

عندما نشعر أنّنا جزءٌ ممّا حولنا، وأن ما حولنا هو جزءٌ منّا، تصبح مسؤوليتنا عن عالمنا تلقائيّة. الاستثمار في إنشاء علاقة بين الطّفل وبين ما حوله هو أوّل خطوة لضمان قدرته على تحمّل مسؤوليته في الحفاظ على كوكبنا العزيز.

 

* الكاتبة هي اختصاصيّة نفسيّة علاجيّة

Print Share