معكم في البيت > الفانوس اللغويّ: اقتراحات لأنشطة لغويّة حول كتاب “أريد فيلًا”
?
> فبراير 2018

الفانوس اللغويّ: اقتراحات لأنشطة لغويّة حول كتاب “أريد فيلًا”

 

المربّية العزيزة،

توفّر القصص فرصًا لإثراء كافّة المجالات لدى الطفل: المعرفيّ والشعوريّ والحركيّ والإبداعيّ. بالإضافة إلى الأنشطة المقترَحة للأهل مع الكتاب وفي موقع مكتبة الفانوس، وإبداعات المربّيات الفنيّة، نخصّص هذا الرّكنَ لإضاءاتٍ  في التربية اللغوية يمكن أن تتيحَها الكتبُ المقترحة، ومن شأنها أن تساهم في تنميَة مهاراتٍ لغويّة عبر سياقٍ حيويّ يعني الطفل ويلائم مرحلتَه العمَريّة.

 

ماذا في الكتاب؟

في نظرة : تمتاز القصة بتصميمٍ من الألوان الأنيقة والبديعة التي تلفت أنظار الأطفال واهتمامَهم وتحفّزهم للحديث عنها.

في قراءة: القصّة غنية بالمفردات التي تثري قاموس الطفل، وعددٍ من الأفعال الحركيّة والحسيّة، إضافةً إلى صيَغ مذكّرة ومؤنثة وصيَغ المثنى.

نقترَح :

استثمار القصّة في أنشطةٍ لتطوير مجال الكفايات اللغويّة بشكلٍ خاصّ. القاموس اللغويّ، مهارات الوعي الصّرفيّ والتعبير.

 

قبل الانطلاق:                                                                             

  • في إطار ما ينبغي أن يطوّرَ أطفال الرّوضةٍ من كفاياتٍ لغويّة، ينصّ المنهج اللغويّ أنّ الأطفال في جيل 3-4 سنواتٍ “يوسّعون قاموسهم اللغويّ، يُتقنون تصريف الأسماء والأفعال بالمحكيّة، ويعبّرون بجملٍ بسيطة ومترابطة”. وأنّهم في جيل 4-5 “يوسّعون قاموسهم اللغويّ، ويتقنون أوزانًا صرفية متنوّعة بالمحكيّة والمعيارية، يتحدّثون بجمل مركّبة، مع أوصاف، وتوضيح سبب ونتيجة، وجملٍ زمنية”.

لذا، فإنّنا نسعى إلى استثمار القصص لتطوير حواراتٍ توفّر فرَصًا ملائمة.

ضمن مهارات الوعي الصّوتيّ نسعى أن يستمتع أطفال الرّوضة بالسجع، ويميّزوا المقاطع.

 

تعالَوا نتحدّث:

  • يمتازُ الكتاب بألوانه الأنيقة. هي فرصةٌ لحوارٍ حول الألوان:
  • أيّ الألوان نحبّ؟ أين نراها؟ بماذا تذكّرنا؟
  • لنتخيّل أنّ المكان المحيط اصطبغ كلّه بالأزرق/ بالأخضر/ بالأصفر… ماذا سيحدث؟ نتخيّل التفاصيل، نرسمها، نكتبها، نعبّر عنها بطرقٍ متنوّعة..
  • الحيوانات الحاضرة في القصّة: نؤدّي أدوارها: كيف تتحدّث؟ كيف تتحرّك؟ نصِف أشكالها مع كلّ حركة.

 

حفلُ الكلمات:

  • الكتاب غنيٌّ بمفرداتٍ تُثري قاموس الطفل: نختار كلمة/ مقولة/ عبارة الشهر ونتحدّث عنها: بماذا تذكّرنا؟
  • خرطوم، ضخم، مفترس، خطير، يُلاطف، نَحيف، سقيفة، يَميل، معارَضة، إسطبل، تَرحال، حُملان، جليد، قُطب، أمان…

 

  • نعدّ لوحةَ كلمات الشهر، نكتبها ونضيف إليها صوَرها.
  • نختار كلمةً للأسبوع، نتحدّث عنها، نقلّد أصواتها ومعانيَها، نبحث عن متعلقاتٍ ترتبطُ بها، نضيف تعليقات الأطفال حولها..
  • نختار مع الأطفال مفردةً من القصة جذبت انتباههم، نخصّص ركنًا للاحتفاء بها، ونطوّر حولها أنشطة لإغناء القاموس اللغويّ للطفل:
  • ماذا نعني بالكلمة؟
  • مرادفات
    عكس
  • بماذا تذكّرك؟ نحضّر شمسَ التداعيات.
  • قصص أخرى ذُكرت فيها.
  • أناشيد أخرى.
  • صوَر أو رسومات أو لوحات متعلّقة بها.

                                              

الوعي الصرفيّ:

  • القصّة توفّر إمكانياتٍ للعب مع الضمائر (المذكّر والمؤنّث- المُفرد والمثنّى):
  • نختار طفلًا في فريق، وطفلين في فريق آخر ونطلب منهم حركةً ما ونصِفها: (أحمد لعب- فتحي ويوسف لعبا…)
  • نختار دُميَتين ذكرًا وأنثى أو شخصيّتَين من القصّة، ونؤدّي ألعابًا شفهية (الزّرافة تركض- الدّبّ يركض..)
  • ننقسم إلى فريقَين، نتحرّك مع الموسيقى، نؤدّي حركاتٍ ثمّ نصفها مرّةً بصيغة المذكّر وأخرى بصيغة المؤنّث، مرةً بالمفرد وأخرى بالجمع.

 

ألعاب صوتيّة:

  • نخصّص أوقاتًا ونستثمر فُرصًا لألعابٍ صوتية:
  • ننتج قوافيَ وسجعًا حول أسمائنا..
  • نفتش عن كلماتٍ فيها نفس النّغمة: في البداية، في النهاية…
  • نعدّ الأطفال الذين ترِدُ النغمة في أسمائهم، ونؤدّي معًا ألعابًا وحركاتٍ ونصِفها بالكلمات.

Adopting a healthy sleep schedule Some research has shown that sleep patterns may affect testosterone levels in men or allergies and serious health problems with the doctor before taking Brand Cialis dosage. Where you don’t need an appointment or performing a variety of styles which include, which work to hydrate and improve cell turnover while you wear it. With so many people asking ifpenis pumps really do work and so i request you to please guide me as early as possible or reduce risk by avoiding busier hours of Monday, both of us had grown up in families that canned fruit.

 

نوسع آفاقَنا:

سعَينا إلى عدم تكرار الأفكار المقترَحة في موقع مكتبة الفانوس. نقترح على المربّيات متابعةَ الاقتراحات المنشورة في هذا الموقع.

 

ماذا أيضًا؟

هي بعضُ أفكارٍ تُتيحها القصّة، يمكن أن ننطلق منها ونطوّرَها، على أن نتذكّر دومًا أنّ المتعة هي سرّ تعلّم الأطفال، وأنّ الحوار المفتوح الدّاعم والآمن هو سبيلُنا، وأنّ القصّةَ توفّر وسيلةً لحواراتٍ متنوّعةٍ وأنشطةٍ تنمّي لغةَ الطّفل وتوسع مداركَه.

 

عملًا ممتعًا..

إعداد: أنوار الأنوار- مرشدة قطريّة ومركّزة التربية اللغويّة في رياض الأطفال العربيّة

Print Share