fbpx
كتب صفّيّ الأول والثاني > الغَيلَم الّذي أراد أن يتسلّق جبل إيڤرِست

الغَيلَم الّذي أراد أن يتسلّق جبل إيڤرِست

نصّ: لينا لِيونْهارْت|رسوم: توماس يورْتهوب|النّصّ العربيّ: سوسن كردوش قسّيس

(يُوزَّع في كانون الثّاني)

يصرّ الغيلم على تسلّق قمّة إيڤرست رغمًا عن نصائح الآخرين ليحقّق أمنية جدّه. قصّة مُلهمة عن الإصرار والتّمسّك بالحلم.

نشاط مع الأهل

قصّة تستدعي حوارًا مثيرًا مع طفلنا أو طفلتنا. يمكننا مثلًا أن نفكّر معًا في هدفٍ يريد طفلنا أن يصل إليه. ماذا يتطلّب تحقيقه؟ من يمكن أن يساعده؟ يمكن أن نساعده في ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

نرسم أحلامنا: حقّق مهران حلم جدّه بالوصول إلى القمة. نتحادث مع التّلاميذ عن أحلامهم، وربّما يرغبون برسمها أيضًا. يمكننا أن نتحادث مع التلاميذ حول خبراتٍ شخصيّة أو ...

نشاط في الصّفّ   

الأهل الأعزّاء،

تحقيقًا لحلم جدّه الحبيب، ينطلق مهران في رحلة خطرة ومتعبة للوصول إلى قمّة الجبل. في طريقه يصادف عوائق عدّة، وحيوانات تساعده وأخرى تثبط عزيمته. لكنّ كلمات جدّه الأخيرة تمنحه قوّة وعزيمة ليواصل طريقه.

تُلهم هذه القصّة أولادنا بالسّعي من أجل تحقيق حلمهم. فكلّ إنجاز كبير، أو اختراعٍ مهمّ بدأ بفكرة أو بحلمٍ في خيال إنسانٍ ما، ليجيب على حاجةٍ عمليّة أو عاطفيّة. السّؤال الّذي تطرحه هذه القصّة: متى تكون أفعالنا بدافع تحقيق حلمنا الشّخصي، ومتى تكون بدافع تحقيق حلم إنسانٍ آخر يهمّنا عاطفيًا، مثل أحد أفراد العائلة؟

أثناء رحلته الشّاقة صعودًا إلى القمّة، يُصاب مهران بالإحباط وبالتّعب، ويفكّر بجدوى رحلته ما دام جدّه لم يعد في الحياة ليشهد وصوله. لكنّ هذه الرّحلة تتحوّل في لحظة ما من رحلة لأجل جدّه إلى رحلةٍ لأجل نفسه. يكتشف مهران في ذاته صفاتٍ لم يكن يعرفها من قبل تغيّر شخصيّته ونظرته إلى نفسه وإلى العالم من حوله.

نشاط مع الأهل

  • نتحادث مع طفلنا عن جدّه/جدّته، ونسترجع أمورًا يحبّ أن يقوم بها برفقة أحد أجداده. إذا لم يعد الجدّ حاضرًا معنا، يمكن أن نتحدّث عن "هديّة ثمينة" تركها لنا. قد لا تكون الهديّة مادّية، إنّما معنوية على هيئة عبرةٍ تعلّمناها منه، أو ذكرياتٍ جميلة بصحبته.
  • نتحادث عن الكائنات الّتي ساعدت مهران، وعن أخرى أحبطته. ماذا يمكن أن تكون دوافعها؟ هل نصادف أشخاصًا مثل هذه الكائنات في حياتنا؟
  • يقول مهران: "أحيانًا يجب عدم الإصغاء إلى نصائح الآخرين". نتحادث مع طفلنا حول نصائح أفادته، وأخرى أعاقته. كيف يمكن التّمييز بين نوعيّ النّصائح؟
  • نفكّر معًا في هدفٍ يريد طفلنا أن يصل إليه. ماذا يتطلّب تحقيقه؟ من يمكن أن يساعده؟ يمكن أن نساعده في توثيق هذا المسار عبر الكتابة أو التّصوير ليتمكّن من استرجاعه وتأمّله لاحقًا.
  • ثور الياك، قرد اللنغور، ونمر الثّلج هي بعض الحيوانات الّتي تعيش في جبال الهملايا. هذه مناسبة لنتعرّف عليها مع طفلنا، ونشاهد أفلامًا عن قصص متسلّقين نجحوا في الوصول إلى قمّة إيفرست.
  • أيّ عبارات نحبّ أن نكتبها على حجارة صغيرة؟ كلّ ما نحتاجه هو كومة من حجارة الشّاطئ الملساء، وقلمٌ لا يُمحى، خطّه، ولمّة عائلية!

المعلّمة العزيزة،

ينطلق مهران في رحلة تسلّق جبل إيفرست تنفيذًا لحلم جدّه، فيتكبّد المشاق، ويفكّر في الرّجوع في لحظاتٍ عديدة. لكنّ هذه الرّحلة سرعان ما تتحوّل إلى تحدٍّ لنفسه، واختبارٍ لقدراته، فيزداد تصميمه على بلوغ القمّة.

تُلهم هذه القصّة أولادنا بأهميّة الحلم والإصرار على تحقيقه رغم المصاعب.

 

 

 

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • في القراءة الأولى نتوقّف عند العنوان على الغلاف، ونستدلّ من الرّسمة عن معنى كلمة الغيلم، ونتشارك ما نعرفه عن جبل إيفرست، وعن أسباب محتملة تدفع الغيلم لتسلّق هذا الجبل العالي.
  • نسترجع معًا العوائق الّتي صادفها مهران في طريقه. كيف تغلّب عليها؟ هل يمكننا التّفكير بعوائق أخرى كان يمكن أن يصادفها؟
  • حقّق مهران حلم جدّه بالوصول إلى القمة. نتحادث مع التّلاميذ عن أحلامهم، وربّما يرغبون برسمها أيضًا.
  • "يستطيع الواحد منّا أن يحقّق ما يريده إذا أصرّ". نتحادث حول خبراتٍ شخصيّة أو جماعيّة تؤكّد هذا القول.
  • نشجّع التّلاميذ على التّحدّث عن أجدادهم أو جدّاتهم. أيّ هديّة ثمينة أعطونا إيّاها؟ قد تكون الهديّة معنويّة لا مادّيّة، مثل حكاياتٍ أو ذكرياتٍ جميلة نختزنها معهم.
  • نتعرّف على جبل إيفرست في هذا الفيلم https://www.youtube.com/watch?v=0W0dNbyiNa4
  • تسلّق الجبال رياضة شائعة تتطلّب مهاراتٍ خاصّة. يمكن استضافة متسلّق محترف يشارك التّلاميذ تجربته.
  • "نَسِيَ مهران أنَّهُ يَخافُ عادَةً مِنَ العَتْمَةِ وَمِنَ الأماكِنِ المُرْتَفِعَةِ". هذه فرصة لأن يتحدّث التلاميذ عن مخاوفهم المختلفة وكيفية مواجهتها.
  • نتعرّف عبر رحلة صديقنا الغيلم إلى مواقع جغرافيّة مرّ بها، مثل: مسارات متعرجة، نهر، شلال، سفح الجبل، قمّة الجبل، مرج، مرتفعات، ممرّ جبليّ. تساعد الصّور التّلاميذ في توضيح الفوارق بين هذه التّضاريس. من الممتع أيضًا أن يتعرّف التّلاميذ على حيواناتٍ غير مألوفة يرد ذكرها في القصّة، مثل: ثور الياك، وقرد اللّيمور، ونمر الثّلج.
  • يسمع مهران صوت هبوب الرّيح، وزعيق الحيوانات. هذه فرصة ليتعرّف الأطفال على أسماء أصواتٍ أخرى في الطّبيعة، مثل هدير الموج، وحفيف الشّجر، وغيرها.
  • الرّسم والكتابة على الحجر نشاطٌ فنّيّ جميل. كلّ ما نحتاجه هو مجموعة من حجارة الشاطئ الملساء، والأقلام الملوّنة.
  • في الرّسمة الأخيرة يرى مهران صورة جدّه في الغيوم يرفع إبهامه تحيّة لمهران على إنجازه. من الممتع أن يجري التّلاميذ بحثًا في لغة الرّموز التّعبيرية الّتي يستخدمونها في وسائل التّواصل الاجتماعي (الإيموجي)، وقد يرغبون بتأليف قاموسٍ بها يشاركونه مع الأهل!

المعلّمة العزيزة،

ينطلق مهران في رحلة تسلّق جبل إيفرست تنفيذًا لحلم جدّه، فيتكبّد المشاق، ويفكّر في الرّجوع في لحظاتٍ عديدة. لكنّ هذه الرّحلة سرعان ما تتحوّل إلى تحدٍّ لنفسه، واختبارٍ لقدراته، فيزداد تصميمه على بلوغ القمّة.

تُلهم هذه القصّة أولادنا بأهميّة الحلم والإصرار على تحقيقه رغم المصاعب.