fbpx
كتب الروضة/البستان > دبي الكبير، دبي الصغير وأنا

دبي الكبير، دبي الصغير وأنا

تأليف: مارغاريتا دل مازو | رسومات: روسِيو بونِيا | ترجمة: ناردين ضو | النّاشر: دار الهدى

يُوزَّع في شهر كانون الثّاني

تخرج الطفلة في نزهة مع دبدوبها ومع دبّها الكبير الّذي يتّضح في النهاية أنه أبوها. يمكن أن تكون قصّة عن الصّديق الموجود في حياة الطّفلة: دبدوبها الّذي تعتني به، وأبيها الّذي يعتني بها، وما تحظى به الطّفلة من حضورهما. ويمكن أن تخاطب القصّة موضوع الطّفل الأوسط  في العائلة، أو الطّفل الّذي يعتني بأخيه الصّغير. الجميل في القصّة هو عرضها من وجهة نظر الطّفلة سواء في النّصّ أم الرّسم، والمفاجأة في نهايتها حين نرى رسمة الدبّ الكبير كاملةً.

نشاط مع الأهل

ينقلنا الكتاب، بسلاسة، إلى حاجة الطفل إلى العلاقات الاجتماعيّة، ويبيّن لنا أشكالًا متنوّعة من هذه العلاقات -كالتماهي والوساطة والانعكاس (مثل المرآة)، على سبيل ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

الأهل الأعزّاء،

في هذه القصّة، تشعر الطفلة أنّها في المركز، بين أبيها “الدبّ الكبير” ودميتها الدبدوب. خلال نزهتهم الشتويّة في الطبيعة، يمنحها أبوها الشعور بالثقة والأمان، وبالحبّ والمساندة، ويتيح لها الاستكشاف والمتعة، وتمنح هي بدورها ذات المشاعر والتجارب لدبدوبها، فتتمكّن من التمعّن في التفاصيل الصغيرة والمدهشة وتوسيع الخبرات وبناء الصداقات والتواصل مع الطبيعة والحيوانات.

ينقلنا الكتاب، بسلاسة، إلى حاجة الطفل إلى العلاقات الاجتماعيّة، ويبيّن لنا أشكالًا متنوّعة من هذه العلاقات -كالتماهي والوساطة والانعكاس (مثل المرآة)، على سبيل المثال- وهي علاقات حيويّة تلبّي حاجات الطفل الشعوريّة الأساسيّة، كالتي منحها الدبّ الكبير لطفلته.

نشاط مع الأهل

  • نتحاور

    • حول مشاعر الطفلة: نقرأ القصّة مع أطفالنا عدّة مرّات. نتتبّع الرسومات ونتناول الرسومات كلوحة تعبيريّة ونتحدّث عن مشاعر الطفلة، في المراحل المختلفة: عند الاستعداد للخروج للنزهة مع والدها؛ عندما كانت برفقة الدبدوب؛ عندما كانت برفقة حيوانات الغابة؛ عند حوض السمك برفقة والدها.
    • حول العلاقات مع العائلة: تحدّثت الطفلة عن خبرات وأوقات ممتعة قضتها مع والدها ودميتها في فصل الشتاء. نتحدّث مع أطفالنا حول المغامرات والأنشطة المشتركة التي قمنا بها، والتي يرغبون في القيام بها معنا ومع الإخوة.
    • المساندة والعلاقة التبادليّة: تحدّثت الطفلة أنّ الأب والدمية يقفان معها في الأوقات الصعبة ويشجّعانها، وأنّهما يحتاجانها. نتحاور مع أطفالنا عن معنى الأوقات الصعبة، ونسألهم: كيف احتاج الأب والدبدوب للطفلة؟ كيف نشجّع الآخر في الأوقات الصعبة؟ هل مررت بوقت صعب؟ كيف تعاملت معه؟ مَن ساندك وساعدك؟
    • الدمية والغرض المفضّل: نتحدّث مع طفلنا حول غرضه المفضّل. لعبت الطفلة مع الدبدوب فساعدها باكتشاف أمور جديدة وبناء صداقات جديدة فأبدعت بخيالها ولعبها. نسأل أطفالنا: ما هي الأمور التي يحبّونها في غرضهم /دميتهم؟ وكيف يلعبون بها؟
  • نُثْري لغتنا

    • نُغْني القاموس اللغويّ الشعوريّ: ذُكِرت في الكتاب مفردات عديدة تصف حاجات مختلفة، وأوضاعًا شعوريّة مختلفة. نتحدّث مع طفلنا: ما المقصود بها؟ ما معناها؟

    مثلًا: ما المقصود بالمفردة “يحميني”؟ متى تكون الأمور صعبة، وما المقصود بذلك؟ تشجّعني؟ هل يحتاج إليّ؟ متى نشعر بالحاجة إلى التشجيع؟ من المهمّ ربط المفردات بالسياق والخبرة المعيشة -كأنْ يتحدّث الطفل عن نماذج من حياته، على سبيل المثال.

  • نُبدع

    • نصنع القبّعات: أوحت لنا الرسومات والنصّ أنّ الدبّ الكبير هو فعلًا دبّ بسبب القبّعة، وتفاجأنا عندما اكتشفنا غير ذلك. نُحْضر برفقة أطفالنا قبّعات مختلفة كقبّعة تشبه الأرنب، والديك، وحيوانات أخرى. ونطلق العِنان لخيالنا ونمثّل أدوارًا مختلفة مرتدِين تلك القبّعات.
  • نُحاكي ونكتشف ونتواصل مع الطبيعة

    • حمل الأب طفلته على كتفيه، وخرج في نزهة في المحيط القريب. نخرج مع أطفالنا في نزهة في المحيط القريب. نكتشف، ونلعب معهم، ونستمتع!

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ