fbpx
كتب صفّيّ الأول والثاني > إذا أعطيتَ فأرًا آيفون

إذا أعطيتَ فأرًا آيفون

تأليف ورسومات: آن درويْد | ترجمة: كفاح عبد الحليم

يُوزَّع في تشرين الثّاني وكانون الأوّل

ماذا يحدث إذا أعطيت فأرًا هاتفًا نقّالًا؟ قصّة مضحكة تطرح موضوعًا مهمًّا هو التصاق أطفال اليوم بالشّاشات، وتأثير ذلك على تواصلهم مع العالم من حولهم، وتواصلهم مع ذواتهم.

نشاط مع الأهل

هل تذكّركم هذه القصّة الطّريفة بمشاهد نعيشها في معظم البيوت؟ مشاهد يوميّة لأطفالنا وهم غارقون بين شاشات الأجهزة الإلكترونيّة إلى درجةٍ أنّهم لا يدركون ما يدور ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

التّحدّي أمامنا كمربّين في العمل مع الأطفال وأهلهم يكمن في مساندتهم في إيجاد التّوازن الصّحيح بين استخدام الأجهزة الإلكترونيّة وبين ممارسة أنشطة حياتيّة أخرى ...

نشاط في الصّفّ   

الأهل الأعزّاء،

لا شكّ في أنّ التّكنولوجيا الحديثة قد غيّرت كثيرًا في مفهوم التّعلّم وطرقه، وفي أشكال المعرفة الحياتيّة والعلاقات بين النّاس. هناك فوائد كثيرة للوسائط التّكنولوجية في تطوير قدراتٍ تفكيريّة لدى الأطفال، لكن من المهمّ أن نرى أيضًا تأثيرها على نموّهم العاطفيّ والاجتماعيّ. يطرح علينا هذا الكتاب بأسلوبٍ فُكاهيّ سؤال إدمان الأطفال على استخدام هذه الأجهزة: كيف يؤثّر في قدرة الطّفل على الشّعور بالفرح وبالمتعة، وفي قدراته على التّواصل الاجتماعيّ مع الآخرين، وعلى اكتساب معرفة ومهاراتٍ حياتيّة تتأتّى بمعايشة الأحداث والنّاس؟

 

ينبّهنا هذا الكتاب أيضًا إلى دورنا كأهلٍ في مساعدة الأطفال على خلق التّوازن بين العيش في العالم الافتراضيّ وبين العيش في العالم الواقعيّ. توازنٌ مهمّ من أجل ألّا يفوتهم ما فات أيفور في قصّتنا!

 

أفكار لأنشطة في العائلة  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نشاط مع الأهل

  • نتتبّع ما خسره أيفور في النّزهة إلى حديقة الحيوانات بسبب انشغاله بالهاتف. هل يحدث ذلك أيضًا معنا؟  متى؟
  • نتخيّل أنّنا مكان الولد والفأر على الجزيرة بعد أن نفذت طاقة الهاتف. ماذا يُمكن أن نفعل معًا؟
  • على ورقة نكتب مع طفلنا قائمة بأنشطة يستخدم فيها الهاتف النّقّال (مثل: مشاهدة الأفلام، سماع الموسيقى، اللّعب بألعاب إلكترونيّة، التّصوير...) يمكن أن يرسم الطّفل رمزًا للنّشاط إلى جانب الكلمة. على الورقة الثّانية نكتب قائمةً بالأنشطة الّتي تقلّ ممارستها إذا قضى الطّفل وقتًا طويلًا أمام الشّاشة (مثل: أنشطة مع أفراد العائلة، اللّعب في الخارج مع الأصدقاء، اللّعب بمواد محسوسة...). نتحادث مع طفلنا حول طرق يمكن أن يوازن فيها بين الوقت الّذي يقضيه أمام شاشة الهاتف، وبين الوقت الّذي يقضيه في أنشطة أخرى ضروريّة لنموّه السّليم. من المهمّ أن نعقد مع طفلنا اتفاقًا واضحًا نلتزم به.
  • نقوم بنشاطٍ يوميّ ممتعٍ مع طفلنا مثل إعداد طعامٍ يحبّه، أو زراعة نباتات في الحديقة، أو اللّعب، أو قراءة قصّة معه. قد نرغب في القيام بنشاطٍ عائليّ أسبوعيّ مثل التّنزّه في الطّبيعة، أو زيارة أصدقاءٍ، وغيره.
  • نؤلّف ونرسم قصّةً بعنوان "إذا أعطيت فأرًا ------". سيكون ممتعًا أن يشارك طفلنا القصّة مع أفراد العائلة ومع زملائه في المدرسة.
  • قراءةً ممتعةً!

المعلّمة العزيزة،

في عالم اليوم، تسيطر الأجهزة الإلكترونيّة على جميع نواحي حياتنا، كبارًا وصغارًا، ولا شكّ في أنّ حضورها قد ازداد في حياتنا اليوميّة بتأثير التّعلّم عن بُعدٍ الّذي كشفنا على وسائط إلكترونيّة جديدة تُغني عمليّة التّعلّم، وتشجّع الطّفل على أن يكون مُستقلًّا ومُبدعًا في نواحٍ عديدة.

لكن لكلّ تطوّر ثمن، والثّمن الّذي يدفعه أطفالنا مقابل جلوسهم ساعاتٍ طويلة أمام الشّاشات هو عاطفيّ، واجتماعيّ وجسديّ. ففي العالم الافتراضيّ، حيث يغيب التّواصل الإنسانيّ الحقيقيّ، تقلّ فرص اكتساب مهاراتٍ اجتماعيّة متنوّعة، وفرص لتأمّل المشاعر والتّعبير عنها. ولا شكّ في أنّ قلّة الحركة تؤذي أجسام الأطفال وتُعيق نموّهم الجسدي السّليم.

التّحدّي إذن أمامنا كمربّين في العمل مع الأطفال وأهلهم يكمن في مساندتهم في إيجاد التّوازن الصّحيح بين استخدام الأجهزة الإلكترونيّة وبين ممارسة أنشطة حياتيّة أخرى تساهم في نموّ الأطفال وتطوّرهم.

 

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • نتحادث:
  • - نتوقّف أوّلًا عند الغلاف، ونطلب من التّلاميذ أن يكملوا جملة العنوان بدلالة رسمة الغلاف. - آيفون وآن درويد (اسم المؤلّفة المستعار): هل هناك علاقة بين الاسمين؟ نلفت نظر التّلاميذ إلى الفقرة المكتوبة عن المؤلف ديفيد ملغرام على الغلاف الخلفي. - نتتبّع ما خسره أيفور. هل حدث معنا أمرٌ مشابهٌ؟ - نتتبّع الأماكن الّتي تنقّل فيها أيفور وصاحبه، ونتحادث عمّا فيها. هل زُرنا مثلها مرّة؟ - نعدّ مجموعة عباراتٍ عن فوائد ومضارّ الهاتف النّقّال، يقوم التّلاميذ بتصنيفها في قائمتين. نشجّعهم على إضافة عباراتٍ أخرى. - نتحادث عن عناصر فُكاهيّة في القصّة قد أثارت ضحكنا.
  • نستكشف:
  • - نتعرّف على لعبة ماينكرافت. نعدّ قائمة بالألعاب الإلكترونيّة الّتي يحبّها التّلاميذ، وقد نختار معًا لعبًا يمكن أن يلعبوها بأزواجٍ أو بمجموعاتٍ في الصّف. - نتعرّف إلى تطبيقاتٍ يُمكن أن تأخذنا في رحلاتٍ افتراضيّة، مثل: Google earth وغيرها. - يُمكن أن نقوم بتصميم استبانة إلكترونيّة بسيطة يسجّل التّلاميذ في قسمٍ منها، وبمساعدة الأهل، عدد السّاعات الّتي يقضونها خلال أسبوع كامل أمام شاشات الأجهزة الإلكترونيّة المختلفة. في القسم الثّاني، يسجّل التّلاميذ عدد السّاعات الّتي يقضونها في أنشطة أخرى، مثل: ممارسة رياضة معيّنة، مساعدة أحد أفراد العائلة، اللّعب مع أصدقاء في الخارج، ترتيب الغرفة، سماع موسيقى، النّوم، وغيرها. نقارن بين عدد السّاعات الّتي يقضيها التّلاميذ أمام الشّاشة، وتلك الّتي يقضونها في أنشطة أخرى.
  • نتواصل:
  • - في أعقاب النّشاط السّابق، نتحادث مع التّلاميذ حول طرقٍ لخلق توازنٍ بين عدد السّاعات الّتي يقضونها أمام الشّاشات، وتلك الّتي يقضونها في الأنشطة الأخرى. يُمكن أن نُشرك الأهل في إعداد اتّفاقيّة بينهم وبين طفلهم تحدّد ساعات استخدام الأجهزة، وتزيد من ساعات ممارسة أنشطة اجتماعيّة وحركيّة وعائليّة أخرى. - نجمع بمساعدة الأهل عددًا من الألعاب الحركيّة الجماعيّة الّتي يمكن أن يلعبها الأطفال، مثل: الغمّيضة، والثلاث خشباتٍ، والحربيّةـ وغيرها من الألعاب المعروفة، وقد نرغب بأن نخصّص وقتًا للعبها في المدرسة.
  • نُثري لغتنا:
  • - نعدّ قائمة بمصطلحاتٍ إلكترونيّة، مثل: شبكة الإنترنت، مواقع، روابط، رابط تشعّبي، صفحة البيت، شريط التّنقل، اسم الموقع، عنوان الموقع، خانة البحث، وغيرها. قد يساعد الأطفال أن نرفق الرّموز البصريّة لهذه المصطلحات حتّى يتعرّف عليها الأطفال بسهولة. نطلب منهم أن يُحيطوا تلك الّتي يعرفونها، وأن يذكروا أخرى يعرفونها. - الآيفون هو الاسم التّجاري للهاتف النّقّال الّذي أنتجته شركة آبل. نفكّر في تسمياتٍ أخرى للهاتف النّقّال (جوّال- خليوي...) هل نعرف أسماء تجاريّة أخرى لهواتف نقّالة؟ - وردت في القصّة كلمات: تك، تن، طراخ. نتحادث عن معانيها. هل نذكر كلماتٍ أخرى مشابهة في كتبٍ سابقة؟ - يرد في النصّ كلمات يستعملها غالبيّة النّاس بصيغتها الإنكليزيّة أو العبريّة، مثل: قطار أفعوانيّ، التّحكّم، تذاكر، فشار، كعك محلّى، نقانق، شاحن. يُمكن أن نرسمها ونكتبها بجانب الرّسمة لنحفظها.
  • نُبدع:
  • - يُمكن أن نعدّ متاهةً توصل الفأر إلى الجزيرة، وفي مسارها أسئلة عن القصّة على التّلاميذ أن يعرفوا الإجابة عليها. - يُمكن أن يصمّم كلّ تلميذ هاتفه النّقّال من كرتونٍ مقوّى، ونعدّ معرضًا للهواتف في ممرّات المدرسة. قراءةً ممتعةً!

المعلّمة العزيزة،

في عالم اليوم، تسيطر الأجهزة الإلكترونيّة على جميع نواحي حياتنا، كبارًا وصغارًا، ولا شكّ في أنّ حضورها قد ازداد في حياتنا اليوميّة بتأثير التّعلّم عن بُعدٍ الّذي كشفنا على وسائط إلكترونيّة جديدة تُغني عمليّة التّعلّم، وتشجّع الطّفل على أن يكون مُستقلًّا ومُبدعًا في نواحٍ عديدة.

لكن لكلّ تطوّر ثمن، والثّمن الّذي يدفعه أطفالنا مقابل جلوسهم ساعاتٍ طويلة أمام الشّاشات هو عاطفيّ، واجتماعيّ وجسديّ. ففي العالم الافتراضيّ، حيث يغيب التّواصل الإنسانيّ الحقيقيّ، تقلّ فرص اكتساب مهاراتٍ اجتماعيّة متنوّعة، وفرص لتأمّل المشاعر والتّعبير عنها. ولا شكّ في أنّ قلّة الحركة تؤذي أجسام الأطفال وتُعيق نموّهم الجسدي السّليم.

التّحدّي إذن أمامنا كمربّين في العمل مع الأطفال وأهلهم يكمن في مساندتهم في إيجاد التّوازن الصّحيح بين استخدام الأجهزة الإلكترونيّة وبين ممارسة أنشطة حياتيّة أخرى تساهم في نموّ الأطفال وتطوّرهم.