كتب الروضة/البستان > فراس وأصحابه الثّلاثة

فراس وأصحابه الثّلاثة

نصّ: إلهام تابري | رسوم: فاتن قطّوف

(يُوزَّع في تشرين الثّاني-كانون الأوّل)

نصّ مستوحًى من حكاية شعبيّة محلّيّة. يختبر فراس أصدقاءه الثّلاثة مستعينًا بالبحيرة السّحرية ليعرف مَنْ منهم قلع زرعه.

نشاط مع الأهل

نتحادث مع طفلنا حول شعور فراس حين اكتشف أنّ زرعه قد قُلع. ماذا نشعر إذا ما أتلف أحدهم غرضًا لنا نحبّه، مثل لعبة مفضّلة، أو كعكة عملناها؟

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

من الممتع دعوة جدّة لتحكي حكايةً للأطفال، وتشجيع الأهل على جمع حكاياتٍ من مسنّين في العائلة. سيكون جميلًا إذا حمل الأطفال إلى بيوتهم في نهاية السّنة بعض هذه ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

هذه حكايةٌ تُراثيّة تصلنا على لسان الجدّة لتضيء لنا قيمًا جميلة، مثل مسامحة الأصدقاء واحتضانهم حتّى لو أخطأوا بحقّنا.  في الحبكة تحدّياتٌ نواجهها كأهلٍ في تربية أطفالنا، مثل: كيف نتصرّف مع طفلنا حين يصعب عليه تأجيل رغباتهوهي صعوبة تميّز المرحلة العمريّة الطّبيعيّة لأطفال الثّالثة؟

ماذا يمكننا كأهلٍ أن نفعل إذا ما حدث موقفٌ شبيه في العائلة، كالّذي وجد فراس نفسه فيه؟ هل نُخضع أولادنا لامتحانٍ كما فعل فراس مع أصدقائه، أم أنّ هناك طرقًا أخرى تُسانِد ولا تُعاقِب، تُوجِّه ولا تحكُم؟

 

نشاط مع الأهل

  • نشارك طفلنا في قراءة القصّة بصوتٍ عالٍ. سيتمتّع حتمًا بتقليد أصوات الحمار والحمامة والعصفورة، وبترداد كلماتهم قبل أن يقفزوا فوق البحيرة. 
  • نتحادث مع طفلنا حول شعور فراس حين اكتشف أنّ زرعه قد قُلع. ماذا نشعر إذا ما أتلف أحدهم غرضًا لنا نحبّه، مثل لعبة مفضّلة، أو كعكة عملناها؟ 
  • لم يستطع الحمار أن يقاوم رغبته بأكل الزّرع. قد نرغب بالتّحادث مع طفلنا حول مواقف يستصعب فيها أن يؤجّل رغباته، مثل تناول كمّياتٍ من الحلوى، أو استعمال غرضٍ دون طلب الإذن من صاحبه. ماذا يمكنه أن يفعل؟ 
  • لم يُخبر الحمار فراس بأنّه الفاعل، لماذا برأيك؟ ربّما خوفًا من العقاب، أو من خسارة صداقة فراس. نتحادث مع طفلنا حول مواقف شبيهة قد يمرّ بها في العائلة أو في الرّوضة، ونفكّر معًا في طرقٍ بديلة للتّعامل معها. 
  • من هم أصدقاؤنا، وماذا نحبّ أن نفعل معهم؟ 
  • الكوفيّة لباسٌ شعبيّ محليّ خاصّ بالرّجل. هذه مُناسبة لتعريف أطفالنا بأزيائنا الشّعبيّة الجميلة. 
  • أيّ حكاياتٍ شعبيّة أخرى نعرفها، أو نسمعها من جدّاتنا؟ نسمع ونستمتع وقد نكتب ونرسم. 

المربّية العزيزة،

هذه حكاية شعبيّة سمعتها المؤلّفة من جدّتها فكتبتها لتحفظها الأجيال. وهي، ككلّ حكاياتنا الشّعبيّة، فيها الخيال، والسّحر، والعِبرة.

تطرح القصّة عدّة مواضيع مثيرة للحديث مع الأطفال مثل الكذب، والصّداقة، وتأجيل الرّغبات، ناهيك عن موضوع السّحر الّذي يحبّه الأطفال في كلّ حكاية!

 

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • قبل القراءة الأولى نتأمّل الغلاف. ماذا تخبّرنا الرّسمة عن أصحاب فراس؟ نتأمّل الكوفيّة على رأس فراس: هل نعرف أحدًا يلبسها؟ نخمّن ما جرى للحمار.
  • نقرأ إهداء المؤلّفة الكتاب لجدّتها. نتحادث مع الأطفال حول حكاياتٍ يسمعونها من جدّاتهم، أو من كبارٍ في السّنّ في العائلة. أيّ حكاياتٍ يحبّون؟
  • يتمتّع الأطفال بالمشاركة في سرد القصّة حين يردّدون كلمات العصفورة، والحمامة، والحمار، خاصّة المقاطع الّتي تدلّ على أصواتهم (حِم حِم، سي سي، إيه آه).
  • نتحادث مع الأطفال حول مشاعر فراس حين وجد حقله قد خُرّب. بماذا نشعر إذا ما خرّب أحدهم لعبةً أو غرضًا نحبّه؟
  • يضع فراس أصحابه في امتحان عبور البحيرة، ممّا يسبّب خوفًا شديدًا للحمار. هل نمرّ بمواقف شبيهة؟ بماذا نشعر؟
  • نتحادث مع الأطفال حول الأسباب الّتي دفعت الحمار إلى أكل زرع فراس (ربّما الجوع، أو حبّ الشّعير، أو المغامرة). هل يحدث معنا أحيانًا أن نأكل من طعامٍ ليس لنا؟ متى يحدث ذلك؟ نتحادث معهم أيضًا حول الأسباب الّتي دفعت الحمار إلى الكذب (ربّما خوفًا من خسارة صداقة فراس، أو خجلًا من فعلته...). هل يحدث أن نكذب أحيانًا؟ لماذا؟
  • تنتهي القصّة بكلمة لكن. نشجّع الأطفال على إتمام الجملة.
  • الكوفيّة غطاء الرأس التّقليدي للرّجل. هذه مناسبة لتعريف أطفالنا على ملابسنا الشّعبيّة الجميلة.
  • الحمار يأكل الشّعير، فماذا يأكل الحصان، والأرنب، والحمامة، وغيرها من الكائنات والطّيور؟
  • نتخيّل ما يمكن أن تفعله البحيرة السّحريّة، وقد نمثّله.
  • من الممتع دعوة جدّة لتحكي حكايةً للأطفال، وتشجيع الأهل على جمع حكاياتٍ من مسنّين في العائلة. سيكون جميلًا إذا حمل الأطفال إلى بيوتهم في نهاية السّنة بعض هذه الحكايات في كتابٍ من رسوماتهم.

المربّية العزيزة،

هذه حكاية شعبيّة سمعتها المؤلّفة من جدّتها فكتبتها لتحفظها الأجيال. وهي، ككلّ حكاياتنا الشّعبيّة، فيها الخيال، والسّحر، والعِبرة.

تطرح القصّة عدّة مواضيع مثيرة للحديث مع الأطفال مثل الكذب، والصّداقة، وتأجيل الرّغبات، ناهيك عن موضوع السّحر الّذي يحبّه الأطفال في كلّ حكاية!