كتب الروضة/البستان > فيلو وفِل الخارِق

فيلو وفِل الخارِق

تأليف ورُسومات: ديفيد ماكي | ترجمة: ناردين ضَو

يوزّع في آذار

ماذا يفعل الفيل فيلو ليساعد صديقه فِل في إصلاح عباءته الممزّقة؟  يأخذه بالطّبع عند العمّة زيلدا لتخيطها. لكن كيف يصلان عندها دون أن تراهما حيوانات الغابة؟ قصّة ظريفة حافلة بالمغامرات عن مساعدة الأصدقاء.

نشاط مع الأهل

ماذا نفعل حين يقع صديقنا في ورطة؟ نساعده بالطّبع، وهذا ما فعله فيلو مع صديقه فِل الخارق حين تمزّق زيّه الجميل، فرافقه إلى بيت العمّة لتخيطه. لكنّ الطّريق إلى بيت ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

الأهل الأعزّاء،

بين أيديكم قصّة عن الصّداقة الجميلة، وعن نجدة الأصدقاء حين يحتاجون إلى المساعدة، وعن الإبداع وابتكار حلولٍ للخروج من المآزق الصّغيرة. هذه قدرة ذهنيّة وعاطفيّة مهمّة جدًّا، تُكسب الطّفل مرونةً في التّفكير ببدائل لحل أيّ مشكلةٍ. إنّ القدرة على التّفكير ببدائل هي أساس مهارة التّعامل مع المشكلات، وهي مهارة حياتيّة أساسيّة يحتاجها الطّفل في حياته اليوميّة.

 

هل لاحظتم تنوّع ألوان فيلو مقابل رماديّة باقي الفِيلة؟ رغم اختلافه لكنّه فيلٌ محبوبٌ ومقبولٌ، وفي ذلك رسالة مهمّة أخرى عن تقبّل المختلف.

نشاط مع الأهل

  • فِل الخارق يستطيع الطّيران في السّماء، والعمّة زيلدا خيّاطة ماهرة، وفيلو ماهرٌ في ابتكار الحِيَل. نتحادث عن أمورٍ يستطيع طفلنا أن يقوم بها بمهارة تجعله “خارِقًا”.

  • نتخيّل لو صادف الفيلانِ قطيع زرافاتٍ، أو مجموعة دببة، أو ضفادع في بركة. أيّ حِيل سيبتكرها فيلو حتّى يتجاوزها؟

  • نفكّر لماذا لوّن الرّسام فيلو والعمّة زيلدا بألوانٍ مختلفة بينما رسم باقي الفيلة بلونٍ رماديّ.

  • ساعد فيلو صديقه الصّغير. هل ساعدنا مرّة صديقًا لنا؟ كيف؟

  • ورشة عائليّة لتصميم أزياء تجعلنا خارقين! كلّ ما نحتاجه هو ملابس قديمة، وأصباغٌ للرّسم على القماش، وبعض القطع الصّغيرة للتّزيين، مثل الأزرار، والرّيش، والأقمشة البرّاقة، وغيرها.

  • قراءةً ممتعةً، ونشاطًا خارِقًا!

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال