fbpx
كتب الروضة/البستان > دينو الدَّيْناصور الخَجول

دينو الدَّيْناصور الخَجول

تأليف: سِروكو دَنْلِپ | رُسومات: غريغ پِزولي

(يُوزَّع في آذار-نيسان)

دينو ديناصور صغير يختبئ بين الشّجيرات لأنّه خجول. يحبّ دينو اللّعب والتّعرّف على أصدقاء جدد، لكنّه يحتاج إلى بعض التّشجيع. كتابٌ تفاعليّ ممتع يشبك الطّفل بأحداثه، ويقترح تعاملًا رقيقًا مع الأشخاص الخجولين.

نشاط مع الأهل

العديد منّا- كبارًا وصغارًا- أشخاصٌ خجولون بطبيعتهم، وفي بعض المواقف الاجتماعيّة نشعر برغبة في "الاختفاء". يمكن أن نصمّم مع طفلنا طاقية إخفاء، ونتبادل الأدوار في ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

يعتمد هذا الكتاب التّفاعليّ على مشاركة الأطفال في سرده، لذا من المهمّ أن نتدرّب على قراءته باستخدام نبراتٍ صوتيّة مختلفة، قبل قراءته للأطفال. يقود الكتاب الأطفال ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

 

"دينو" ديناصور خجول، يحتاج إلى مساعدة منّا- نحن القرّاء- ليخرج من صدفته ويتواصل معنا، وهو في هذا يشبه العديد من أطفالنا الخجولين الّذين يحتاجون إلى قدرٍ عالٍ من الحسّاسيّة والتّفهّم في التّعامل معهم حتّى يخرجوا من دائرة خجلهم.

 

في أحيان كثيرة، نحتار- نحن الأهل والأطفال- في كيفيّة التّعامل مع الطّفل الخجول. في هذا الكتاب التّفاعليّ، يدعونا السّارد الخفيّ إلى اختبار طرقٍ مختلفة للتّواصل مع دينو، مثل: الغناء معه، والتّعريف بأنفسنا، وإلقاء التّحيّة عليه، إشارةً إلى أنّ كلّ طفلٍ خجولٍ يرتاح لنشاطٍ مختلف.

 

من المرجّح أنّ الأطفال ما بين الثّالثة والرّابعة من عمرهم، ما زالوا يفتقدون إلى الإدراك العميق بحاجات الآخرين، ومن ضمنها حاجة الطّفل الخجول إلى إيقاعه وأسلوبه الخاصّين للتّواصل معهم. يساعدهم هذا الكتاب باكتسابِ مهاراتٍ لمرافقة الطّفل الخجول في الرّوضة أو في العائلة، وبناء صداقةٍ معه.

 

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ في مكتبة الفانوس من وزارة التّربية والتّعليم، وصندوق غرنسبون.

 

قراءةً ممتعةً!

 

 

 

نشاط مع الأهل

  • نقرأ معًا عنوان الكتاب، ونتحادث عن معنى كلمة "خجول". ما الّذي يدلّنا في رسمة الغلاف على خجل دينو؟
  • يتيح لنا الكتاب مشاركة جميلة مع طفلنا بالغناء، وبمخاطبة دينو بنبراتٍ صوتٍ مختلفة، كما يمهّد لنوم طفلنا حين يغلق الكتاب بهدوء في نهاية القصّة.
  • ماذا يمكن أن نفعل أيضًا مع دينو حتّى يحسّ باطمئنانٍ ويتواصل معنا؟
  • العديد منّا- كبارًا وصغارًا- أشخاصٌ خجولون بطبيعتهم، وفي بعض المواقف الاجتماعيّة نشعر برغبة في "الاختفاء". يمكن أن نصمّم مع طفلنا طاقية إخفاء، ونتبادل الأدوار في لبسها، والحديث عن مواقف نشعر فيها بالخجل. ماذا يمكن أن يساعدنا في التّعامل مع خجلنا في هذه المواقف؟
  • كيف نبني صداقةً في الرّوضة مع طفلٍ خجول؟ نشجّع طفلنا على التّفكير بطرقٍ عمليّة.
  • قد نرغب بالرّسم على الحجارة، كما فعل دينو. نبحث معًا عن الحجارة وعن الألوان المناسبة.

المربّية العزيزة،

 

في كلّ روضة هناك |دينو": الطّفل الخجول الّذي يحاول دائمًا أن يختفي عن الأنظار، وقلّما يشارك في الفعاليّات، ويحتاج منّا إلى الكثير من التّشجيع.

يساهم هذا الكتاب الجميل بلفت نظر الأطفال، والكبار أيضًا، إلى طرقٍ مختلفة تساعد الطّفل الخجول في عائلتنا وفي روضتنا في الخروج من دائرة خجله، ويلفتنا إلى أهميّة أن "نقرأ" مزاج الطّفل الخجول، ونحاول طرقًا مختلفة تساعده في الخروج من صدفته. هناك أطفالٌ يحتاجون إلى الاحتضان، وآخرون يحتاجون إلى مساحتهم الخاصّة، وآخرون يستفيدون من إشغالهم بتحدّيات ومهامّ تناسب قدراتهم، وتساعدهم على الاندماج مع الأطفال الآخرين.

وكما الحال مع دينو في قصّتنا، يحتاج الطّفل الخجول إلى صبرنا وتفهّمنا لإيقاعه الخاصّ في التّغلّب على خجله. أحيانًا، وبدافع رغبتنا في إدماج الطّفل الخجول بالمجموعة، نلحّ عليه بالمشاركة ممّا يسبّب له توتّرًا وانسحابًا أشدّ.

يعتمد هذا الكتاب التّفاعليّ على مشاركة الأطفال في سرده، لذا من المهمّ أن نتدرّب على قراءته باستخدام نبراتٍ صوتيّة مختلفة، قبل قراءته للأطفال. يقود الكتاب الأطفال إلى الهدوء والاسترخاء، لذا نقترح قراءته في وقتٍ من النّهار يخلد فيه الأطفال إلى الرّاحة.

قراءةً ونشاطًا ممتعَين!

 

 

 

 

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • في القراءة الأولى نتوقّف عند الغلاف. نتحادث مع الأطفال حول ما يعرفونه عن الدّيناصور، وعن صفة "الخجول". كيف يمكن أن يتصرّف الدّيناصور الخجول؟ نفتح الغلاف بشقّيه ونعرضه على الأطفال: أيّ أجزاء من جسم دينو تظهر؟ وماذا يمكن أن يكون شكل الأجزاء المخفيّة من جسمه؟
  • نقرأ الكتاب بتمهّلٍ ونستخدم نبراتٍ صوتيّة خافتة وعالية كما يوجّهنا النّصّ.
  • نسترجع مع الأطفال ما ساعد دينو في الخروج من مخبئه (تحيّته بصوت لطيف، الغناء له، الاهتمام بهوايته في كتابة الأسماء)، وما أجفله وأعاده إلى مخبئه (التّحدّث بصوتٍ عالٍ، والاقتراب كثيرًا منه...). أيّ أمورٍ تساعدنا نحن، وأيّها تجفلنا؟  
  • يمكن أن يختبئ أحد الأطفال وراء طاولةٍ أو ما شابه، ويقترح عليه الأطفال طرقًا مختلفة تشجّعه على الخروج من مخبئه (مثل أن يمسك أحدهم بيده برفقٍ ويمشي معه إلى حيث المجموعة، أو يعرض عليه الأطفال أن يلعب معهم، وما شابه).
  • ورشة تصميم قبّعة إخفاء بمشاركة الأهل. نحضّر نماذج مختلفة من القبّعات الورقيّة ليزيّنها الأطفال وأهلهم معًا. يمكن بعدها أن نجلس في حلقة، ويلبس كلّ مشارك قبّعته ويذكر موقفًا يودّ فيه عادةً أن يختفي.
  • "جدوا الدّيناصورات!" إذا كان في صندوق الألعاب في الرّوضة عدّة ديناصورات صغيرة، يمكننا أن نخبّئها في أماكن مختلفة لينطلق الأطفال في البحث عنها.  
  • ينجذب الأطفال في هذا العمر إلى عالم الدّيناصورات، وهذه فرصة للتّعرّف أكثر على هذا العالم.  
  • كتابة الأسماء والرّسم على الأحجار الملوّنة وعلى موادّ طبيعيّة أخرى، هي فعاليّة جميلة يمكن أن نُشرك بها الأهل أيضًا. ندعوك لمشاهدة هذا الفيلم القصير عن نشاطاتٍ كهذه في الرّوضة بعنوان: من الطّبيعة نشكّل في هذا الرّابط: http://bit.ly/32j0Spa.

المربّية العزيزة،

 

في كلّ روضة هناك |دينو": الطّفل الخجول الّذي يحاول دائمًا أن يختفي عن الأنظار، وقلّما يشارك في الفعاليّات، ويحتاج منّا إلى الكثير من التّشجيع.

يساهم هذا الكتاب الجميل بلفت نظر الأطفال، والكبار أيضًا، إلى طرقٍ مختلفة تساعد الطّفل الخجول في عائلتنا وفي روضتنا في الخروج من دائرة خجله، ويلفتنا إلى أهميّة أن "نقرأ" مزاج الطّفل الخجول، ونحاول طرقًا مختلفة تساعده في الخروج من صدفته. هناك أطفالٌ يحتاجون إلى الاحتضان، وآخرون يحتاجون إلى مساحتهم الخاصّة، وآخرون يستفيدون من إشغالهم بتحدّيات ومهامّ تناسب قدراتهم، وتساعدهم على الاندماج مع الأطفال الآخرين.

وكما الحال مع دينو في قصّتنا، يحتاج الطّفل الخجول إلى صبرنا وتفهّمنا لإيقاعه الخاصّ في التّغلّب على خجله. أحيانًا، وبدافع رغبتنا في إدماج الطّفل الخجول بالمجموعة، نلحّ عليه بالمشاركة ممّا يسبّب له توتّرًا وانسحابًا أشدّ.

يعتمد هذا الكتاب التّفاعليّ على مشاركة الأطفال في سرده، لذا من المهمّ أن نتدرّب على قراءته باستخدام نبراتٍ صوتيّة مختلفة، قبل قراءته للأطفال. يقود الكتاب الأطفال إلى الهدوء والاسترخاء، لذا نقترح قراءته في وقتٍ من النّهار يخلد فيه الأطفال إلى الرّاحة.

قراءةً ونشاطًا ممتعَين!