كتب الروضة/البستان > نَمِرَةُ جَنَى

نَمِرَةُ جَنَى

نصّ ورسوم: مِريام لاتِمير | النّصّ العربيّ: منى سروجي | الناشر: قديتا

يوزَّع في شباط- آذار

مرّة أخرى تثور جنى وترمي الأغراض حولها، وتثب مثل نمرة غضبانة! ومرّة أخرى يقف والداها حائرَيْن فيما يفعلانه معها، إلى أن تأتي الجدّة وديعة في زيارة، وتساعد جنى في أن تتحوّل من نمرة غضبانة طيلة الوقت إلى نمرة فرحانة.

يُولد الأطفال بأمزجةٍ مختلفة تتأثّر من البيئة المحيطة بالطّفل، وتؤثّر عليها. فهناك الطّفل الّذي ينساب مع ما يدور حوله، وهناك الطّفل النّزِق والرّافض دائمًا. لا شكّ في أنّ طفلة مثل جنى تشكّل تحدّيًا لنا الأهل في احتوائها، وفي تفهّم مشاعرها، وفي احترام شخصيّتها أوّلًا، ثمّ في مساندتها للتّعامل مع المواقف الحياتيّة اليوميّة على نحوٍ مريحٍ لها وللأشخاص الّذين تتواصل معهم.

 

نشاط مع الأهل

جنى طفلةٌ مزاجُها نَزق؛ ففي كلّ مرّة تغضب، تتحوّل إلى نمرة صغيرة! ماذا يمكن أن يساعدها في أن تهدأ؟

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

قد يناسب الأطفال في بستانك أن تقوموا معًا بنشاطٍ استرخاء يوميّ، مثل تمارين يوغا التّنفس البسيطة، أو نشاط في الخيال الموجّه، وغيرها. هذه واقتراحات أخرى مثيرة ...

نشاط في الصّفّ  

مرّة أخرى تثور جنى وترمي الأغراض حولها، وتثب مثل نمرة غضبانة! ومرّة أخرى يقف والداها حائرَيْن فيما يفعلانه معها، إلى أن تأتي الجدّة وديعة في زيارة، وتساعد جنى في أن تتحوّل من نمرة غضبانة طيلة الوقت إلى نمرة فرحانة.

يُولد الأطفال بأمزجةٍ مختلفة تتأثّر من البيئة المحيطة بالطّفل، وتؤثّر عليها. فهناك الطّفل الّذي ينساب مع ما يدور حوله، وهناك الطّفل النّزِق والرّافض دائمًا. لا شكّ في أنّ طفلة مثل جنى تشكّل تحدّيًا لنا الأهل في احتوائها، وفي تفهّم مشاعرها، وفي احترام شخصيّتها أوّلًا، ثمّ في مساندتها للتّعامل مع المواقف الحياتيّة اليوميّة على نحوٍ مريحٍ لها وللأشخاص الّذين تتواصل معهم.

 

نشارككم، أعزاءنا الأهل، بعض الأفكار للنّشاط مع طفلكم حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!

 

نشاط مع الأهل

  • ترفض جنى أن تقصّ شعرها، وأن تأكل الجزر من صحن العشاء، وتغضب وتُلقي بالأغراض وتصرخ. يمكن أن نتحادث مع طفلنا حول ما يُغضب جنى في هٰذين الموقفين: هل يمكن أن تكون خائفة من قصّ شعرها، أو ربّما لا تحبّ الجزر وتفضّل طعامًا ثانيًا؟
  • قد نرغب بتشجيع طفلنا على الحديث عن موقفٍ شعر به بالغضب. كيف تصرّف؟
  • تشعر جنى بالإحباط في حفلة ميلاد صديقتها، وتعبّر عن إحباطها بتحويل الحفلة إلى فوضى. هل حدث أن شعرنا مثل جنى؟ ماذا فعلنا؟
  • تنجح الجدّة في أن تُري جنى كيف يمكن أن تكون كما هي، ولكن أكثر سعادةً، وتشجّعها حين تسلك في المنتزه سلوكًا آخر مع أمير، بدل أن تغضب وتكسّر. نستعيد مع طفلنا أحد المواقف الّتي تحدّث عنها سابقًا، هل كان يمكن أن يتصرّف على نحوٍ آخر؟
  • أنا الآن نمر/ة غضبان/ة، أو نمر/ة فرحان/ة! يسهل على الطّفل في كثير من الأحيان أن يعبّر عن شعوره من خلال دمية، فهيّا نساعده. نرسم وجه نمرٍ غاضب، وآخر مبتسم على بطاقتين صغيرتين ونقصّهما، ونلصق كلّ منهما على عود بوظة مدهونٍ بلونٍ برتقاليّ. نُبقي الدّمى في متناول يد الطّفل في البيت، ونشجّعه على استخدامها أحيانًا للحديث عمّا يغضبه، وللتّعبير عمّا يفرحه.
  • يمكننا أن نبحث في مكتبتنا، أو في مكتبة البستان، أو في المكتبة العامّة عن كتابين سابقين صدرا من مكتبة الفانوس: "أين أذهب حين أغضب؟" و "ابتسامة أمير"، وكلاهما يتناول موضوع الغضب والفرح الدّاخلي من زوايا مختلفة، ونتمتّع بقراءتهما مع طفلنا.

المربّية العزيزة،

جنى طفلةٌ نزقة، حادّة المزاج، تستصعب السّيطرة على مشاعر الغضب والإحباط، فتتحوّل إلى نمرة صغيرة تقلب كلّ ما حولها، وتُبقي والديها في حيرة من أمرها. إلى بيت العائلة تصل الجدّة الّتي تشارك جنى سرّها: هي أيضًا نمرة، ولكنّها نمرة تعلّمت كيف تحوّل مشاعرها الجيّاشة وردود فعلها الحادّة إلى مصدرٍ للمتعة ولمساعدة الآخرين.

يواجه العديد من الأطفال صعوبةً في ضبط مشاعرهم وتوجيهها، ممّا يعيقهم عن التّواصل مع من حولهم، والاستفادة من فرص التّعلّم السّانحة لهم خلال خبراتهم الحياتيّة اليوميّة. يمكن مساندة الأطفال من خلال مسار العمل معهم:

 

نشاركك بعض الاقتراحات لدمج الكتاب في أنشطة البستان.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • في المرحلة الأولى من المهمّ أن يفهم الطّفل مشاعره. يمكنك أن تتوقّفي عند كلّ موقفٍ مرّت به جنى، وتتحادثي مع الأطفال حول شعورها. يمكنك أيضًا أن تحضّري مجموعة من الأقنعة لوجوه حزينة، غضبانة، محبطة، تعبة...وسويًّا مع الأطفال تتصفّحون رسومات الكتاب، وتلائمون القناع مع مشاعر جنى في كلّ موقف. يمكنك أيضًا أن تشجّعي الأطفال على الحديث عن مواقف مرّوا بها في البستان أو البيت، أثارت غضبهم أو إحباطهم.
  • المرحلة الثّانية هي مساندة الطّفل في أن يفهم مشاعر الآخرين. يمكن أن تدعي الأطفال إلى التأمّل في وجوه الشّخصيات الّتي تتواصل مع جنى (الوالدين، الأصدقاء في حفلة عيد ميلاد هديل، المهرّج...). تحادثي مع الأطفال حول شعور هذه الشّخصيات حين تتحوّل جنى إلى نمرة.
  • في المرحلة الثالثة، يمكن أن تستكشفي مع الأطفال بدائل سلوكيّة لجنى. قد ترغبين في التّوقّف بعد جملة الأب في صفحة 11: "ماذا سنفعل معك؟" وأن تشجّعي الأطفال على التّفكير بطرقٍ يساعد بها الأهل جنى. هذه فرصة للحوار مع الأطفال حول طرقٍ يمكن أن تساعدهم في التّحكّم بمشاعر الغضب، مثل: أن يأخذوا نفسًا عميقًا ويعدّوا للعشرة، أو أن يقوموا بنشاطٍ حركيّ مثل الرّكض أو القفز يفرّغ شحنات غضبهم. قد يناسب الأطفال في بستانك أن تقوموا معًا بنشاطٍ استرخاء يوميّ، مثل تمارين يوغا التّنفس البسيطة، أو نشاط في الخيال الموجّه، وغيرها.
  • ساندت الجدّة جنى بأن شكّلت لها قدوةً في السّلوك حين ضايقها أمير في المنتزه. فالجدّة – النّمرة بقيت هادئة تقرأ في مقعدها مشجّعةً جنى من بعيد، وفي الوقت نفسه قدّمت لها سلوكًا بديلًا في تحويل مشاعرها الحادّة إلى طاقة إيجابيّة تستخدمها للمتعة و "للقفز عاليًا حتى تكاد أن تصل القمر." يمكنك أن تسترجعي مع الأطفال خبرةً مرّوا بها وشعروا بالغضب الشّديد، ما الذي ساعدهم على تجاوزه؟ قد ترغبين أن تشاركيهم أنتِ أيضًا بموقفٍ شبيهٍ عشتيه.
  • مثل الكبار، يأتي الطّفل إلى البستان كلّ يومٍ محمّلًا بمشاعر مختلفة. من الجميل والمهمّ أن تُتيحي للأطفال أن يعبّروا عن مشاعرهم حين يأتون في الصّباح إلى البستان، كأن تفكّروا معًا بعدد من الحيوانات يعكس سلوكها مشاعر مختلفة، كمثل: أنا اليوم سلحفاة لا أرغب بأن ألعب كثيرًا، أو أنا اليوم قردٌ أرغب في القفز واللعب، أو أنا اليوم قطّ أرغب في أن يلاطفوني، وغيرها. يمكنك أن تستعيني بمجموعة من الأقنعة تضعينها في متناول الأطفال، ممّا يسهّل على الخجولين منهم المشاركة.
  • يمكن أن تتحادثي مع الأطفال حول أمورٍ يلزم عليهم أن يقوموا بها خلال اليوم ولا يرغبون بذلك (مثل: الاستحمام، الاستيقاظ باكرًا....) كيف يمكن أن يسهّلوا على أنفسهم القيام بهذه الأمور؟
  • تجدين في صفحة الفانوس اللّغوي (أنظري "روابط نوصي بها" في صفحة الكتاب) اقتراحاتٍ لأنشطة لغويّة حول الكتاب.

المربّية العزيزة،

جنى طفلةٌ نزقة، حادّة المزاج، تستصعب السّيطرة على مشاعر الغضب والإحباط، فتتحوّل إلى نمرة صغيرة تقلب كلّ ما حولها، وتُبقي والديها في حيرة من أمرها. إلى بيت العائلة تصل الجدّة الّتي تشارك جنى سرّها: هي أيضًا نمرة، ولكنّها نمرة تعلّمت كيف تحوّل مشاعرها الجيّاشة وردود فعلها الحادّة إلى مصدرٍ للمتعة ولمساعدة الآخرين.

يواجه العديد من الأطفال صعوبةً في ضبط مشاعرهم وتوجيهها، ممّا يعيقهم عن التّواصل مع من حولهم، والاستفادة من فرص التّعلّم السّانحة لهم خلال خبراتهم الحياتيّة اليوميّة. يمكن مساندة الأطفال من خلال مسار العمل معهم:

 

نشاركك بعض الاقتراحات لدمج الكتاب في أنشطة البستان.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً وعملًا ممتعًا!