fbpx
كتب الروضة/البستان > حكاية نقطة على دفتر أبيض

حكاية نقطة على دفتر أبيض

نصّ: جلنار حاجو * رسومات: جلنار حاجو * الناشر: دار الهدى كريم

حكاية نقطة سئمت  الوقوف في مكانٍ واحد، وعندما تحرّكت اكتشفت أنّها تشكّل أشياء مدهشة. يُدخِل الكتاب الطّفل إلى عالم النّقاط والخطوط على نحوٍ مبدع ومثيرٍ للخيال.

نشاط مع الأهل

منذ اللحظات الأولى لولادته، يدخل الطفل عالمًا مكوّنًا من الخطوط والأشكال. كيف يدرك أطفال الثالثة والرابعة الأشكال، ويستخدمونها من أجل تركيب عالمهم من جديد؟ ...

Read More   

نشاط في الصّفّ

هل كان يمكن أن تكوّن النقطة كلّ هذه الأشكال من بيوت وأولاد لو بقيت لوحدها؟ من خلال عالم الأشكال السّاحر للأطفال في هذا العمر، نتعلّم عن أهميّة التعاون والعمل ...

Read More   

معرض الصور

قمتم بنشاط مميز بعد قراءة قصة؟ صوّرتم الفعالية؟ شاركونا هنا

أعزّاءنا الأهل،

تدبّ الحياة في النّقطة، فتخلق خطوطًا وأشكالاً وعالمًا على الورق. كذا الطّفل، يولد إلى عالمٍ مليء بالخطوط والأشكال، ممّا كوّنته الطّبيعة وبناه الإنسان. تدريجيًا، يتعرّف الطفل الصّغير على هذه  الخطوط والأشكال في الأغراض التي حوله مستخدمًا حواسّه؛ فيراها، ويلمسها ويشعرها بجسمه. بعدها، يفتّش عنها في محيطه القريب: ففروع الشجرة خطوطٌ، وصحن الطّعام دائرة. يمسك الطّفل القلم، فيخبطه على الورقة ويرى النّقطة، ويحرّكه فيرى الخطوط، وشيئًا فشيئًا يطوّع الخطوط ليرسم عالمًا كاملاً لا حدود له.

نشاط مع الأهل

  • نتتبّع مع الطّفل رحلة النّقطة على الورقة، ولقاءها بنقاطٍ أخرى كوّنت معها أشكالاً، إلى لعب الأشكال معًا وتكوين بيوتٍ وأشخاصٍ.
  • نرسم أو نلصق نقاطًا على ورقة كبيرة، ونشجّع الطفل على إيصالها بخطوط. نفكّر معًا: لو بقيت النّقطة لوحدها على الصّفحة، هل كان بالإمكان بناء كلّ هذه الأشكال؟ نتحادث عن أهميّة العمل الجماعي في البيت وفي الرّوضة من أجل خلق الجديد.
  • نبحث عن تصاميم أو أغراضٍ كبيرة في البيت وخارجه لها شكل خطوط، ودوائر، ومربّعات، مثل سجّادة مدوّرة أو خطّ بلاطٍ مستقيم أو متعرّج في ممشى الحديقة وماشابه. نمسك بالطفل على هيئة قطارٍ يمرّ على هذه الأشكال، ويصفّر: دائرة! مربّع! يمكننا أيضًا أن نبحث عن أغراض صغيرة في البيت وبين ألعاب الطفل ذات أشكال هندسيّة بسيطة.
  • نركّب ونفكّك! الأعواد القطنيّة المستخدمة لتنظيف الأذنين مادّةُ ممتازة لبناء أشكالٍ لا نهائية.
  • نقصّ دوائر ومربّعات ومثلثات ومستطيلات ورقيّة ونشجّع الطّفل على بناء أشكالٍ منها. يمكننا أيضًا أن نصنع الأشكال من معجونة ملوّنة.
  • نرسم على ورقة شكلاً بسيطًا ( دائرة أو مربّعًا أو خطّا مستقيمًا أو متعرّجًا أو متقطّعًا) ونطلب من الطفل أن يتخيّل ما يمكن أن يكون هذا الشّكل. نتحادث عن العناصر التي تلزم إضافتها للحصول على الشّكل المتخيّل، ونساند الطّفل في رسمها.
  • أشكالُ مأكولة! كلّ ما نحتاجه لإعدادها هو عجينة بسكويت بسيطة، قوالب جاهزة لقطع العجينة، وبعض السكاكر الشّهيّة لتزيينها. صحتين!

المربيّة العزيزة،

منذ لحظة ولادته، يدخل الطفل عالم الأشكال. فعالمنا مكوّن من مجموعاتٍ لانهائيّة من الأشكال التي يختبرها الطّفل بحواسّه المختلفة. ويمرّ إدراك الطّفل للشّكل بعدّة مراحل تبعًا لمسار نموّه الذّهني.  يوفّر كتاب "حكاية نقطة على دفتر أبيض" مناسبة للعمل مع أطفال الثالثة والرّابعة على الأشكال في سياق قصصي شيّق يدعم فكرتين: الأولى هي تشجيع الطفل على الانطلاق والتجريب والإبداع، والثانية هي أهميّة العمل الجماعي في التغيير وفي خلق الجديد.

من الهامّ أن نتذكّر ما يلي:

1- أهميّة تقديم الأشكال للأطفال على نحوٍ تدريجي.

2- يدرك الأطفال الأشكال عن طريق اختبارها بحواسهم وأجسامهم أوّلاً، ومن ثمّ على الورق.

3- يسهل على الطّفل إدراك وتذويت الشّكل حين يميّزه في أغراض عديدة في محيطه الحياتي المألوف.

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • نسترجع مع الأطفال مغامرة "النقطة". ما الذي دفعها إلى الخروج من حالة السكون والتّحرّك في الصّفحة؟ هل كان يمكن أن تتكوّن الأشكال لو بقيت لوحدها؟
  • كانت النقطة بحاجة إلى رفيقاتها حتّى تكوّن خطًّا، ومن بعده مجموعة خطوط كوّنت الأشكال. نتحادث عن أنشطة في حياة الرّوضة ما كانت لتتمّ بدون العمل الجماعي بين الأطفال أنفسهم، أو بين الأطفال والطاقم التربوي.
  • يمكننا أن نرسم على أرض السّاحة شكلين أو ثلاثة ( اعتمادًا على معرفة الأطفال بالأشكال) بحيث يكون لكل شكل لون ( فلنقل الدائرة بالأحمر والمربّع بالأخضر). نرسم عدة دوائر وعدة مربعات بحيث تكون الأشكال متلاصقة ولكن مخلوطة. نلعب لعبة القفز داخل المربعات أو الدوائر، بحسب تعليمات يعطيها الموجّه ( لعبة "سمعان قال" مناسبة وممتعة).
  • يتمتّع الأطفال بالتّمدد على الأرض وبناء أشكال بأجسامهم على نحوٍ جماعي. يمكننا أن نسستفسر منهم أيّ الأشكال كان الأسهل للبناء واأّها الأصعب.
  • الخطوط في الأشكال: باستخدام الحبال القصيرة أو حبلٍ واحد طويل، يمكن أن ندعو مجموعة صغيرة من الأطفال إلى الوقوف في مواقع مختلفة في الغرفة ( قريبة من بعضها) بحيث يمسك الطفل الأول طرف الحبل ويرمي طرفه الآخر إلى الثاني، ثم يمسك الطفل الثاني حبلاً آخر ويرميه إلى الثالث، وهكذا دواليك حتى يتكوّن شكل مغلق من الحبال. يغيّر الأطفال مواقعهم ويقومون بنفس العملية ليروا كيف تتغيّر الأشكال بتغيرّ طول/قصر الحبال وعددها، ومواقع الأطفال.
  • يتمتّع الأطفال ببناء أشكال من موادّ مختلفة: قد تكون عصيًّا خشبية ملوّنة، أو عصيًّا مغناطيسيّة تتوفّر تجاريًا في الأسواق، أو أعواد تنظيف الأذنين، وما إلى ذلك.
  • غنيّ عن الذّكر أهميّة أن يلعب الأطفال بكل أنواع ألعاب مطابقة الأشكال المتوفّرة تجاريًّا. يمكن للمربية أن تبني ألعابًا كهذه من قصّ أشكال أوّلية بسيطة ( مثل الدائرة والمربع والمستطيل والمثلث) من قماش اللباد وإلصاقه على قطع خشبيّة. كذلك يتمتّع الأطفال ببناء الأشكال من المعجونة باستخدام القوالب، وطبع الأشكال على الورق.
  • في مرحلة متقدّمة يمكن تزويد الأطفال بأشكال من ورق ملوّن ليكوّن كلّ طفل على هواه أشكالاً أكثر تعقيدًا.

المربيّة العزيزة،

منذ لحظة ولادته، يدخل الطفل عالم الأشكال. فعالمنا مكوّن من مجموعاتٍ لانهائيّة من الأشكال التي يختبرها الطّفل بحواسّه المختلفة. ويمرّ إدراك الطّفل للشّكل بعدّة مراحل تبعًا لمسار نموّه الذّهني.  يوفّر كتاب "حكاية نقطة على دفتر أبيض" مناسبة للعمل مع أطفال الثالثة والرّابعة على الأشكال في سياق قصصي شيّق يدعم فكرتين: الأولى هي تشجيع الطفل على الانطلاق والتجريب والإبداع، والثانية هي أهميّة العمل الجماعي في التغيير وفي خلق الجديد.

من الهامّ أن نتذكّر ما يلي:

1- أهميّة تقديم الأشكال للأطفال على نحوٍ تدريجي.

2- يدرك الأطفال الأشكال عن طريق اختبارها بحواسهم وأجسامهم أوّلاً، ومن ثمّ على الورق.

3- يسهل على الطّفل إدراك وتذويت الشّكل حين يميّزه في أغراض عديدة في محيطه الحياتي المألوف.