fbpx
كتب الروضة/البستان > حذاء الطّنبوري

حذاء الطّنبوري

نصّ: فاطمة شرف الدّين * رسومات: نادين صيداني * الناشر: كتب قدّيتا

حكاية طريفة ومضحكة من التّراث العربي. يحاول التّاجر البغدادي “أبو القاسم الطّنبوري” التّخلّص من حذائه القديم؛ لكنّ الحذاء يعود إليه كلّ مرّة، مسبِّبًا لصاحبه المتاعب.

نشاط مع الأهل

أيّ الأغراض في بيوتنا يسعدنا التّخلص منها، وأيّها لها قيمة عاطفية نحتفظ بها؟ كيف يمكن أن نشاركها مع العائلة والآصحاب؟ دعوة إلى نشاط عائلي في أعقاب قراءة قصّة "حذاء ...

Read More   

نشاط في الصّفّ

كيف تتحوّل بعض الآغراض الشّخصيّة- كحذاء الطّنبوري- إلى معروضاتٍ في متاحف يزورها النّاس؟ وما الفرق بينها وبين أغراض نحتفظ بها في بيوتنا لأنّها تعني لنا؟

Read More   

معرض الصور

قمتم بنشاط مميز بعد قراءة قصة؟ صوّرتم الفعالية؟ شاركونا هنا

يحاول الطّنبوري مرارًا أن يتخلّص من حذائه المهترئ، لكنّه كان يعود إليه كلّ مرّة حاملاً معه المتاعب! قصّة تراثيّة فكاهيّة، كاتبها هو ابن حجّة الحمويّ- أديب عربيّ عاش في القرن الخامس عشر- وبطلها أبو القاسم الطُّنبوري- تاجر بغداديّ غنيّ اشتهر ببخله، وحيكت حوله القصص والطّرائف. تناقل النّاس في المجتمعات العربيّة هذه القصّة، فأصبحت على كلّ لسان مثلاً لسوء الحظّ الذي يلتصق بصاحبه، وموضوعًا للعديد من المسرحيات، والكتب والأفلام التلفزيونيّة.

نشاط مع الأهل

  • حذاء الطُّنبوري مرقّع ومليء بالثّقوب. ما الذي سبّب اهتراءه؟
  • تخيّل مع الطّفل محاولات أخرى قام بها الطّنبوري المسكين ليتخلّص من حذائه ، وتورّط بالمزيد من المتاعب.
  • نتحادث مع طفلنا حول أغراض ( قد تكون قطع ملابس او ألعاب) يحبّ الاحتفاظ بها. لماذا؟
  • بعض الأغراض القديمة نحتفظ بها لأنّ لها قيمةً عاطفيّة في نفوسنا. هذه مناسبة لأن نشارك طفلنا بحكايات هذه الأغراض، وأن نتعرّف معه على حكايات أغراضٍ أخرى يحتفظ بها أفراد العائلة الموسّعة، خاصّة الأجداد والجدّات. قد نرغب بتدوين هذه الحكايات وإشراك الطّفل في رسم الأغراض أو تصويرها، ليبقى السّجل إرثًا عائليًّا يتناقل من جيل إلى جيل.
  • تعرّف العديد من سكّان بلدة الطّنبوري على حذائه وأعادوه له. هل حدث وأن وجدنا غرضًا وأعدناه لصاحبه؟ ماذا كان ردّ فعله، وكيف شعرنا؟
  • اشتهر حذاء الطنبوري فأمر السّلطان بوضعه في علبة زجاجيّة مع مخطوطة تروي حكايته. نتحادث مع طفلنا حول الأغراض التي نحفظها في البيت في خزائن زجاجيّة أو تلك التي تُعرَض في المتحف. ما الذي يميّزها عن أغراض أخرى؟ قد نرغب بزيارة أحد المتاحف القريبة لاستكشاف ذلك!
  • نلعب لعبة "جِد الحذاء". نتبادل الأدوار مع طفلنا لتخبئة فردة حذاء في مكان ما في البيت.
  • ماذا يمكن أن نفعل بحذاء قديم؟ قد نملأه بالتّراب ونزرع به زهورًا، وقد نرغب بإعادة تصنيعه وطليه وتزيينه.

المربّية العزيزة،

حكاية "حذاء الطّنبوري" مناسبة لتعريف الأطفال بنوعين من الأدب: الحكاية التّراثية ( وهي الحكاية التي يتناقلها النّاس شفويًا، وقد تكتب) وأدب الفكاهة (مثال آخر: حكايات جحا).

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • الاسم طُنبوريّ، غريب على السّمع. من الممتع أن نسأل الأطفال عند قراءة العنوان عن معنى الاسم برأيهم. يمكن مساعدة الأطفال بمقارنة الكلمة مع كلمات أخرى لأصحاب مهن تنتهي بياء النّسبة: كهربجي، مواسرجي ليخمّنوا أنّه صاحب مهنة.
  • الطُّنبور- وفق ما ورد في معاجم اللّغة- آلة موسيقيّة وترية شبيهة بالعود (ماندولين)، أو آلة للرّي يستخدمها الفلاح في ريّ أرضه. الطّنبوري قد يكون عازف الطّنبور أو ساقي الآرض بالطّنبور.
  • قبل الشّروع في القراءة، ندعو الأطفال إلى تأمّل الغلاف: ما الغريب في حذاء الطّنبوري؟
  • نتحادث مع الأطفال حول أسباب اهتراء الحذاء، وأسباب تمسّك الطنبوري به وترقيعه عدّة مرّات.
  • نسأل الأطفال رأيهم في السبب الذي جعل النّاس يرجعون الحذاء إلى الطنبوري كلّ مرّة.
  • من الممتع أثناء القراءة الثانية وما بعدها أن يشارك الأطفال في السؤال المتكرّر عند دق الباب: من هناك؟
  • نتحادث مع الأطفال حول أغراض يحبّون الاحتفاظ بها. نشجّع من يرغب منهم أن يُحضر غرضًا إلى البستان ليتحدّث عنه أمام الأطفال. ما الذي يجعل أغراضًا قد تبدو عاديّة ومألوفة للجميع خاصّة لبعض النّاس؟
  • نتحادث حول عرض الحذاء في علبة زجاجيّة ليتفرّج عليه النّاس. أين يمكن أن نجد معروضاتٍ كهذه؟ هذا مدخل للحديث مع الأطفال حول المتحف ومحتوياته.
  • قد نرغب في أعقاب القصّة أن نخطّط مع الأطفال لزيارة متحفٍ قريبٍ من مكان سكننا.
  • من الممتع دعوة الأهل والأطفال إلى ورشة لإعادة تدوير أحذيتهم القديمة. سيكون طريفًا أيضًا إذا حضروا منتعلين أحذية غريبة!

المربّية العزيزة،

حكاية "حذاء الطّنبوري" مناسبة لتعريف الأطفال بنوعين من الأدب: الحكاية التّراثية ( وهي الحكاية التي يتناقلها النّاس شفويًا، وقد تكتب) وأدب الفكاهة (مثال آخر: حكايات جحا).