كتب الروضة/البستان > العَصا السِّحريّة

العَصا السِّحريّة

نصّ: فاليري توماس | رسوم: كوركي بأول | النّصّ العربيّ: جودت عيد | الناشر: الحكيم

يُوزّع في نيسان- أيّار

السّاحرة “فِيني” وقطّها “فَلِّيني” يستعدان لعرض السّحر،لكنّ عصا “فيني” السّحرية قد غُسِلت بطريق الخطأ، ولم تعد صالحة للاستعمال! فهل تنجح “فيني” في الوقوف على خشبة المسرح، وصعق الجمهور بأدائها؟

نشاط مع الأهل

ماذا يقول لنا فيني وفلّيني في هذا الكتاب؟ خذوا الأمور ببساطة، فكثيرًا ما تنتهي الورطة بمكسبٍ لا تتوقّعه، خاصّة إذا كان لدينا أصدقاء أوفياء يهبّون لمساعدتنا.

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

في الصّفحتين 20+21 رسومات لمدينة السّحرة. يمكن أن نرسم معًا خريطة لمدينة السّحرة: كيف يبدو ملعب الأطفال فيها مثلًا؟ أو ربّما متجر الطّعام؟ هذا واقتراحات أخرى نضع بين ...

نشاط في الصّفّ  

أعزّاءنا الأهل،

تبدأ السّاحرة فيني يومها بحماسٍ، فهو يوم عرض الأعمال السّحريّة الجديدة على زملائها. لكنّ أمرًا ما يحدث، ويسبّب لها قلقًا كبيرًا؛ فقد غسلت بطريق الخطأ عصاها السّحريّة ولم تعد صالحةً للاستعمال، فيهبّ فَلّيني، قطّها الأسود إلى نجدتها، ويجد عصًا خاصّة تُكسبها إطراءات جمهور السّحرة!

لطالما جذب عالم السّحر والسّحرة الأطفال، ففيه تحدث الخوارق وينكسر المنطق، ويتفتّح الخيال، وكلّ شيء ممكن. لهذا امتلأت حكاياتنا الشعبيّة بالغولة الّتي تسحر وتحوّل، وزخرت الحكايات العالميّة مثل: بيضاء الثّلج وسندريلا بالسّاحرات. لكنّ الخاصّ في فلّيني أنّها ساحرة فيها الكثير من الصّفات الإنسانيّة؛ فهي تتحمّس وتحزن وتقلق، وتحبّ قطّها فيني، وهي "مفركشة" تتعثّر وتُفسد الأشياء من غير قصد، ممّا يضفي المرح على أحداث القصّة، ويقرّبها من الطّفل.

وماذا يقول لنا فيني وفلّيني في هذا الكتاب؟ خذوا الأمور ببساطة، فكثيرًا ما تنتهي الورطة بمكسبٍ لا تتوقّعه، خاصّة إذا كان لدينا أصدقاء أوفياء يهبّون لمساعدتنا.

 

نشارككم بعض الأفكار للنّشاط مع طفلكم حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

نشاطًا سحريًّا رائعًا!

 

 

 

نشاط مع الأهل

  • نتأمّل معًا تفاصيل غرفة فيني. ما الّذي يميّز غرفة السّاحرة عن غرفتنا؟ نشجّع طفلنا على قراءة السّاعة المعلّقة على الحائط، ونتتبّع حركة عقاربها، والوقت الّذي تشير إليه عبر صفحات الكتاب.
  • تحاول فيني أن تحوّل التّفاحة إلى برتقالة بواسطة عصاها السّحريّة المعطّلة فتأتي النّتيجة غير متوقّعة. إلى ماذا يمكن أن تتحوّل تفّاحة فيني إذا أمسكنا بعصاها المعطّلة، وقلنا بصوتٍ عالٍ: أبْرا كَدابرا؟
  • القطّ فلّيني يُسرع لمساعدة صديقته السّاحرة، ويبذل جهدًا في البحث عن عصًا سحريّة جديدة. نستذكر معًا موقفًا ساعد به طفلنا أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء حين وقع في ورطة. ماذا شعر؟ هذه مناسبة لنشارك طفلنا خبرتنا نحن أيضًا في مساعدة الآخرين، وما تساهم به من بناء علاقاتٍ جميلة مع من حولنا.
  • سأل السّحرة فيني عن مصدر عصاها الغريبة، فلم تقل شيئًا. هل يحدث أحيانًا ألّا نرغب بمشاركة الآخرين بمعلوماتٍ عن غرض جديد نعتزّ به؟ لماذا؟
  • مدينة السّحرة مليئة بالمتاجر السّحرية الغريبة؛ فهناك متجرٌ للملابس السّحريّة، والفلافل السّحريّة، وغيرها. نتخيّل أنّنا نمشي في شوارع هذه المدينة، أّيّ متاجر أخرى سنصادف؟ تُرى، كيف يبدو ملعب الأطفال في هذه المدينة؟ ربّما يحبّ طفلنا أن يرسمه.
  • نشاطٌ في العائلة: ورشة لصنع قبّعة فيني وعصاها، وقناع القطّ فَلّيني! يمكنكم أن تجدوا نماذج جاهزة للقصّ في صفحة الاقتراحات للأهل حول الكتاب، والموجودة في موقعنا الإلكتروني dev.al-fanoos.org.

المربّية العزيزة،

تستعدّ فيني لعرض السّحر السّنوي، لكنّ سلسلة من "الكوارث" الصّغيرة تعيق وصولها، فيهبّ صديقها الوفيّ "فلّيني" لمساعدتها، وتنجح أخيرًا في نيل إعجاب السّحرة بعرضها الغريب المضحك.

ينجذب الأطفال الصّغار إلى عالم السّحر والسّاحرات، ولا عجب أنّ الحكايات الشّعبيّة لدى جميع الشّعوب، وبضمنها شعوبنا العربيّة، مليئة بشخصياتٍ تتمتّع بقدرات سحريّة خارقة. ما يميّز فيني أنّها ساحرة "مفركشة"، فهي تتعثّر، وتقع دائمًا في أزماتٍ صغيرة مضحكة، ممّا يجعلها أقرب إلى شخصيّة الطّفل الّذي يجرّب باستمرار الأشياء من حوله.

أخيرًا، وبين غرابة فيني وفلّيني، ومغامراتها المضحكة في عالم السّحر، نرى في القصّة علاقة صداقة جميلةومساندة واهتمامٍ، ونتعلّم أن ننظر إلى المشكلة نظرةً واقعيّة، فلكلّ مشكلة حلّ، وأحيانًا قد يصدق المثل: ربّ ضارّة نافعة!

نشاركك بعض الأفكار للنّشاط مع أطفال البستان حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

 

نشاطًا سحريًّا ممتعًا!

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • غلاف الكتاب مستدعٍ لحوارٍ غنيّ مع الأطفال: من هي هذه الشّخصيّة الغريبة؟ ماذا تلبس؟ ماذا تمسك في يدها، ولماذا تبدو مصدومة؟ شجّعي الأطفال على تخمين أحداث المشهد المصوّر على الغلاف.
  • ما يميّز الكتاب من صفحته الأولى كثرة التّفاصيل في الرّسومات، وهو أمر يجذب الأطفال عادة. ادعي الأطفال إلى تأمّل رسومات بيت فيني: ماذا يدلّنا على أنّه بيت ساحرة؟
  • في القراءة الأولى، توقّفي عند صفحة 13، بعد جملة "أبرا كدابرا"، وشجّعي الأطفال على تخمين ما يمكن أن يحدث.
  • تحدّثي مع الأطفال حول المشهد الأخير في القصّة: لماذا برأيهم ضحك السّحرة وصفّقوا بإعجاب لفيني، رغم أنّ عصاها كانت عاديّة وليست سحريّة؟
  • يمكن أن تتحدّثي مع الأطفال حول "كوارث" صغيرة حدثت معهم في البستان أو في البيت، وكيف تعاملوا معها، وكيف تعامل الكبار من حولهم معها.
  • حفلة سحرة في البستان! سيتمتّع كلّ طفلٍ حتمًا بارتداء قطعة ملابس، مثل قبّعة غريبة أو قناعٍ، وتصميم عصًا حريّة خاصّة به، وابتكار جملة سحريّة يستطيع أن "يحوّل" بواسطتها غرضًا مألوفًا في البستان إلى شيء غريب! سيكون جميلًا إذا استرجعت مع الأطفال كتاب "عرض المواهب" الّذي يعرفه الأطفال، وأن تنظّمي عرض مواهب "سحريّة" يمكن أن يشارك بها الأهل. لخدمتك، تجدين في صفحة الكتاب، ضمن الروابط الموصى بها، رابطًا لإرشادات صنع قبّعة فيني وقناع فلّيني.
  • في الصّفحتين 20+21 رسومات لمدينة السّحرة. يمكن أن نرسم معًا خريطة لمدينة السّحرة: كيف يبدو ملعب الأطفال فيها مثلًا؟ أو ربّما متجر الطّعام؟
  • تتبّعي مع الأطفال السّاعة المعلّقة على حائط بيت فيني والّتي تشير في عدّة صفحات إلى تقدّم الوقت. الفتي نظر الأطفال إلى العلاقة بين الوقت وبين لون السّماء الآخذة بالتّعتيم كما تبدو في خلفية الرّسومات.
  • هل يمكننا أن نتذكّر شخصياتٍ سحريّة من كتب نعرفها، أو من أفلام صور متحرّكة نشاهدها؟ قد يرغب الأطفال "باستضافتها" في بستانهم.
  • سيكون ممتعًا إذا حضر الأطفال عرضًا سحريًّا حيًّا! يمكن أن ترتّبي مع المكتبة العامّة استضافة ساحر يقدّم للأطفال ألعاب خفّة اليدّ.
  • في متحف العلوم للأطفال في حيفا (مداعْتِك) غرفة خاصّة بالحيل السّحريّة، وأخرى خاصّة بالخدع البصريّة باستخدام أنواع مختلفة من المرايا. يمكن أن تخصّصي رحلة نهاية السّنة مع الأطفال والأهل إلى هذا المتحف الغنيّ والمثير للأطفال.
  • يمكن أن تعدّي مع الأطفال شرابًا سحريًا، من يشربه يتحوّل إلى شخصيّة يحبّها. تجدين وصفًا لنشاط حول إعداد هذا الشّراب في رابط على صفحة الكتاب في "روابط نوصي بها" بعنوان "وصفة لشراب سحريّ".
  • تجدين في صفحة الفانوس اللّغوي (أنظري "روابط نوصي بها" في صفحة الكتاب) اقتراحاتٍ لأنشطة لغويّة حول الكتاب.

المربّية العزيزة،

تستعدّ فيني لعرض السّحر السّنوي، لكنّ سلسلة من "الكوارث" الصّغيرة تعيق وصولها، فيهبّ صديقها الوفيّ "فلّيني" لمساعدتها، وتنجح أخيرًا في نيل إعجاب السّحرة بعرضها الغريب المضحك.

ينجذب الأطفال الصّغار إلى عالم السّحر والسّاحرات، ولا عجب أنّ الحكايات الشّعبيّة لدى جميع الشّعوب، وبضمنها شعوبنا العربيّة، مليئة بشخصياتٍ تتمتّع بقدرات سحريّة خارقة. ما يميّز فيني أنّها ساحرة "مفركشة"، فهي تتعثّر، وتقع دائمًا في أزماتٍ صغيرة مضحكة، ممّا يجعلها أقرب إلى شخصيّة الطّفل الّذي يجرّب باستمرار الأشياء من حوله.

أخيرًا، وبين غرابة فيني وفلّيني، ومغامراتها المضحكة في عالم السّحر، نرى في القصّة علاقة صداقة جميلةومساندة واهتمامٍ، ونتعلّم أن ننظر إلى المشكلة نظرةً واقعيّة، فلكلّ مشكلة حلّ، وأحيانًا قد يصدق المثل: ربّ ضارّة نافعة!

نشاركك بعض الأفكار للنّشاط مع أطفال البستان حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

 

نشاطًا سحريًّا ممتعًا!