كتب صفّيّ الأول والثاني > حكايات اللّيل

حكايات اللّيل

نصّ ورسوم: كيتي كْراوْتِر

(يُوزَّع في أيّار-حزيران)

تحكي الأمّ الدّبّة حكاية لطفلها الصّغير قبل النّوم، والحكاية تفتح على حكاياتٍ تقود الطّفل إلى عالم خياليّ ساحر.

نشاط مع الأهل

قد نتحادث عن حارسة اللّيل. ممّ تحرسه وكيف؟ لو أنّها أتت لتقرع طبلتها عندنا، فماذا نقول لها؟

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

قد نرغب بإعداد كتاب "حكايات اللّيل" الخاصّ بصفّنا. نجمع من كلّ تلميذ حكاية ونضمّنها في كتاب جديد، أو قد نرغب في نهاية السّنة بإعداد كتاب "حكايات الصّفّ الأوّل!"

نشاط في الصّفّ   

الأهل الأعزّاء،

 

تروي الأمّ ثلاث حكاياتٍ لطفلها قبل النّوم، وتذكّرنا بالحكايات الّتي كنّا نلحّ على جدّاتنا أن يروينها لنا ونحن صغار، قبل أن يغافلنا النّوم.

ما يجمع بين القصص الثّلاث هو حالة القلق الّتي تعتري الشّخصيات في كلّ قصّة قبل أن تشعر بالرّاحة وتنام، وهي حالة تُصاحب العديد من الأطفال الّذين يستصعبون أن يُنهوا نهارهم المليء بالنّشاط والانكشاف لخبراتٍ جديدة. تأتي حارسة اللّيل- الأمّ، تقرع طبلتها أو تروي حكاياتها، وتقود الطّفل بأمانٍ وهدوءٍ إلى عالم النّوم.

يمكننا أن نقرأ كلّ حكايةٍ مع طفلنا على حدة، وأن نضيف إليها من مخزون الحكايات الّتي نعرفها، ولا ننسى أن نطلب منه أن يختار نجمةً تقوده إلى الصّباح!

 

نشاط مع الأهل

  • قد نتحادث عن حارسة اللّيل. ممّ تحرسه وكيف؟ لو أنّها أتت لتقرع طبلتها عندنا، فماذا نقول لها؟
  • نتحادث مع طفلنا حول طقوس نومه. ماذا يقلقه قبل النّوم، وماذا يمكن أن يساعده في الاسترخاء؟
  • نتحادث عن قرار نورة في القصّة الثّانية بالذّهاب إلى بيت الخفّاش. كيف يمكن أن تضمن حماية نفسها؟
  • رسومات الكتاب مميّزة تبدو وكأنّها رسومات أطفال، وهي مليئةٌ بالتّفاصيل الصّغيرة الّتي تدعونا إلى تأمّلها والحديث عنها.
  • ما هي حكايات اللّيل الّتي يحبّ طفلنا أن يسمعها؟ قد نرغب بكتابتها ورسمها معًا في كتابٍ جميل.

المعلّمة العزيزة،

 

هذا كتابٌ عن حكايات ما قبل النّوم بامتياز، يذكّرنا بالحكايات الّتي كانت جدّاتنا يحكينها لنا، حين تقود الحكاية إلى حكاية أخرى، ثمّ أخرى، وهكذا دواليك. تجلس الأمّ الدّبّة إلى سرير ابنها الصّغير وتقوده برفق إلى عالم النّوم حيث يحلم بشخصيّات القصص تنام بجانبه باطمئنان.

 

يُمكن أن نقرأ مع التّلاميذ كلّ حكاية على حدة، وبفارق زمنيّ حتّى نحافظ على عنصر التّشويق. نقترح عليك أنشطةً حول كلّ قصّة، وحول الكتاب ككلّ.

 

  1. حكاية حارسة الليل

 

  • يحبّ الدّبّ الصّغير أن يسمع حكايةً قبل النّوم. ونحن، ماذا نحبّ أن نفعل قبل أن ننام؟
  • نشجّع التّلاميذ على التّفكير بشخصيّة أخرى تصادفها حارسة النّوم. ماذا تطلب منها؟
  • نتحادث حول عمل "حارسة اللّيل". لو أردنا اختيار مهنة غريبة ومثيرة للاهتمام، فأيّة مهنة نختار؟
  • يمكن أن نرسم متاهةً تسلكها حارسة اللّيل لتصل إلى السّمكة والنّملة وابن عرس.

 

  1. حكاية نورة الّتي ضاعت في الغابة

 

  • تضيع نورة طريق العودة. لو كنّا مكانها ماذا نفعل؟
  • اتّخذت نورة قرارًا بمرافقة الخفّاش إلى بيته، ولم تكن خائفة. نتحادث مع التّلاميذ حول أسباب عدم خوفها. لو كنّا مكانها، هل سنفعل مثلها؟ كيف نضمن أن نحمي أنفسنا في حالاتٍ كهذه؟

 

  • نقول: عنقود التّوت أو العنب. ماذا نسمّي مجموعة الطّيور، الزّهرات، الأوراق، عيدان الخشب، وأرغفة الخبز؟

 

  • العديد من أسماء الأصوات في العربيّة مستوحًى من الصّوت نفسه، مثل: خشخشة، قهقهة، وغيرها. نبحث عن أسماء أصواتٍ أخرى مشابهة نصدرها من جسمنا أو نسمعها في الطّبيعة.

 

  • تخرج نورة مع عائلتها وأصدقائها لقطف التّوت في يوم "قِطاف التّوت". نتحادث عن مناسباتٍ شبيهة في ثقافتنا العربيّة، مثل موسم قطف الزّيتون، أو الكرز والتّفاح.

 

  1. حكاية صاحب المعطف

 

  • نتحادث حول التّغيير في شعور بو بين أوّل القصّة وآخرها. ما الّذي أدّى إلى هذا التّغيير؟
  • ما الّذي يسبّب لنا الأرق أحيانًا؟ ماذا يساعدنا في التّغلّب عليه؟
  • من الممتع أن نجرّب الرّسمَ على حجارة صغيرة ملساء، أو كتابة عبارة نحبّها نهديها لشخصٍ عزيزٍ علينا.

 

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • نتحادث عمّا يربط الحكايات الثلاث مع بعضها بالحبكة وبالرّسومات.
  • نتأمّل معًا الرّسومات في الصّفحات 72-76، ونشجّع التّلاميذ على سرد/ كتابة تتمّة للقصّة.
  • يطغى اللّون الزّهري على عدّة رسومات في الكتاب وغلافه. نفكّر لماذا اختارت الرسّامة هذا اللّون.
  • في الكتاب ذكرٌ للعديد من النّباتات مثل: السّرخس والقرّاص والتّوت البرّيّ، كذلك يرد ذكر حيوانات عديدة. هذه مناسبة للتّعاون مع معلّمة العلوم لتوسيع معارف التّلاميذ.
  • قد نرغب بإعداد كتاب "حكايات اللّيل" الخاصّ بصفّنا. نجمع من كلّ تلميذ حكاية ونضمّنها في كتاب جديد، أو قد نرغب في نهاية السّنة بإعداد كتاب "حكايات الصّفّ الأوّل!"   
  • حكواتي/ة ماهر/ة، وملابس نومٍ، وأطفال وأهل، وبعض المأكولات الخفيفة هو كلّ ما نحتاجه لتنظيم أمسية حكاياتٍ جميلة في المدرسة.

المعلّمة العزيزة،

 

هذا كتابٌ عن حكايات ما قبل النّوم بامتياز، يذكّرنا بالحكايات الّتي كانت جدّاتنا يحكينها لنا، حين تقود الحكاية إلى حكاية أخرى، ثمّ أخرى، وهكذا دواليك. تجلس الأمّ الدّبّة إلى سرير ابنها الصّغير وتقوده برفق إلى عالم النّوم حيث يحلم بشخصيّات القصص تنام بجانبه باطمئنان.

 

يُمكن أن نقرأ مع التّلاميذ كلّ حكاية على حدة، وبفارق زمنيّ حتّى نحافظ على عنصر التّشويق. نقترح عليك أنشطةً حول كلّ قصّة، وحول الكتاب ككلّ.

 

  1. حكاية حارسة الليل

 

  • يحبّ الدّبّ الصّغير أن يسمع حكايةً قبل النّوم. ونحن، ماذا نحبّ أن نفعل قبل أن ننام؟
  • نشجّع التّلاميذ على التّفكير بشخصيّة أخرى تصادفها حارسة النّوم. ماذا تطلب منها؟
  • نتحادث حول عمل "حارسة اللّيل". لو أردنا اختيار مهنة غريبة ومثيرة للاهتمام، فأيّة مهنة نختار؟
  • يمكن أن نرسم متاهةً تسلكها حارسة اللّيل لتصل إلى السّمكة والنّملة وابن عرس.

 

  1. حكاية نورة الّتي ضاعت في الغابة

 

  • تضيع نورة طريق العودة. لو كنّا مكانها ماذا نفعل؟
  • اتّخذت نورة قرارًا بمرافقة الخفّاش إلى بيته، ولم تكن خائفة. نتحادث مع التّلاميذ حول أسباب عدم خوفها. لو كنّا مكانها، هل سنفعل مثلها؟ كيف نضمن أن نحمي أنفسنا في حالاتٍ كهذه؟

 

  • نقول: عنقود التّوت أو العنب. ماذا نسمّي مجموعة الطّيور، الزّهرات، الأوراق، عيدان الخشب، وأرغفة الخبز؟

 

  • العديد من أسماء الأصوات في العربيّة مستوحًى من الصّوت نفسه، مثل: خشخشة، قهقهة، وغيرها. نبحث عن أسماء أصواتٍ أخرى مشابهة نصدرها من جسمنا أو نسمعها في الطّبيعة.

 

  • تخرج نورة مع عائلتها وأصدقائها لقطف التّوت في يوم "قِطاف التّوت". نتحادث عن مناسباتٍ شبيهة في ثقافتنا العربيّة، مثل موسم قطف الزّيتون، أو الكرز والتّفاح.

 

  1. حكاية صاحب المعطف

 

  • نتحادث حول التّغيير في شعور بو بين أوّل القصّة وآخرها. ما الّذي أدّى إلى هذا التّغيير؟
  • ما الّذي يسبّب لنا الأرق أحيانًا؟ ماذا يساعدنا في التّغلّب عليه؟
  • من الممتع أن نجرّب الرّسمَ على حجارة صغيرة ملساء، أو كتابة عبارة نحبّها نهديها لشخصٍ عزيزٍ علينا.