كتب الروضة/البستان > ممنوع دخول الفيلة!

ممنوع دخول الفيلة!

نصّ: ليزا مانْتشِف | رسوم: تايون يو النّصّ العربيّ: طارق رجب

يُوزَّع في أيلول

ماذا يفعل طفلٌ لديه فيلٌ صغير حين يرفض الأطفال الآخرون ضمّه إلى النّادي بسبب فيله؟ قصّة عن الإقصاء والاحتواء، والوفاء للأصدقاء.

 

تذكّروا أن تستمعوا للقصّة من خلال مسح الشريط المربع في الغلاف الخلفي للكتاب.

نشاط مع الأهل

قد يرغب طفلنا بأن يصمّم لافتةً يعلّقها على باب غرفته ترحّب بجميع أصدقائه، وقد يرغب أفراد العائلة بالمشاركة في تصميم لافتة على مدخل البيت ترحّب بالضّيوف جميعًا. هذا ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

قد يرغب الأطفال بإعداد لافتاتٍ صغيرة على باب الرّوضة ترحّب بالجميع. تحادثي معهم حول الكلمات الّتي يمكن أن تحملها اللافتات، مثل: مرحبًا، تفضّلوا، وغيرها. سيتمتّع ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

 

"ممنوعٌ دخول الفِيلة" تقول اللّافتة على باب النّادي، وتُقصي عددًا من الأطفال ممّن يربّون حيوانات منزليّة غير مألوفة. لكنّ الحيوانات المنزليّة تأتي بأشكالٍ وأحجامٍ وطباعٍ مختلفة، تمامًا مثل الأصدقاء!

تتيح لنا هذه القصّة الرّقيقة حوارًا مع طفلنا حول طيفٍ من المواضيع، مثل: الاختلاف، والتّنوّع، والإقصاء، والتّقبّل، ومساندة الأصدقاء. وهي فرصةٌ للحديث مع طفلنا حول مواقف يشعر فيها بأنّه، أو بأنّ أحد أصدقائه، مختلف عن باقي الأطفال في الرّوضة أو خارجها. بماذا يشعر؟ وكيف يمكن أن نسانده في فهم اختلافه، وفي تقبّله، وفي رؤيته مصدرًا للقوّة لا للضّعف؟

 

نشاط مع الأهل

  • نقرأ الكتاب معًا، ونتأمّل رسوماته. قد نتوقّف عند الصّفحتين 6 و7 ونتعرّف على الحيوانات الّتي تظهر من الشّبابيك مع أصحابها. على ماذا تدلّ تعابير وجوه أصحابها؟ وماذا تقول تعابير وجه الطّفل الّذي يطلّ مع فيله؟
  • قد نرغب بالتّوقّف عند صفحة 16 وبقراءة المكتوب على اللّافتة بصوتٍ عالٍ. ماذا تعني هذه الجملة؟ ولماذا يُمنع دخول الفيلة إلى النّادي؟ بماذا يمكن أن يشعر الطّفل والفيل؟ قد نرغب بتشجيع طفلنا على التّفكير بما قد يفعله الطّفل بعد ذلك.
  • نتعرّف معًا على الحيوانات الظّاهرة في الكتاب. هل يمكن أن نربّيها كلّها في بيوتنا؟ لو قُدّر لنا أن نربّي حيوانًا غريبًا في المنزل، فأيّ الحيوانات نختار؟ قد نرغب برسمه.
  • إذا كنّا نربّي حيوانًا أليفًا في البيت، فماذا نحبّ فيه؟ وماذا نحبّ أن نفعل معه؟
  • "لأنّه هكذا يفعل الأصدقاء...". نتحادث مع طفلنا حول أصدقائه المختلفين: ماذا يحبّ أن يلعب معهم؟ قد نرغب بأن نحدّث طفلنا عن أصدقائنا نحن أيضًا. سيكون ممتعًا أن ندعو أصدقاء العائلة، باختلاف أعمارهم، للقاء نقوم فيه بنشاطٍ ممتعٍ معًا.
  • قد يرغب طفلنا بأن يصمّم لافتةً يعلّقها على باب غرفته ترحّب بجميع أصدقائه، وقد يرغب أفراد العائلة بالمشاركة في تصميم لافتة على مدخل البيت ترحّب بالضّيوف جميعًا.
  • في أيّ فصولٍ من السّنة تجري أحداث القصّة؟ ماذا يدلّنا في الرّسومات على كلّ فصلٍ؟

المربّية العزيزة،

يقصد الطّفل وفلفول- حيوانه الأليف- النّادي ليشاركوا في لقاء الحيوانات الأليفة؛ لكنّهما يكتشفان أنّ دخول الفيلة ممنوع. وسرعان ما يعرفان أنّ هذا الإقصاء يشمل حيوانات أخرى مثل الظّربان، وغيره.

هل يستسلم الطّفل ويتخلّى عن صديقه فلفول؟ كلّا، بل يقرّر أن يفتح ناديًا جديدًا يستقبل جميع الأطفال وحيواناتهم على اختلافها.

هذه حكاية رقيقة عن مساندة الأصدقاء والوفاء لهم، وعن الإقصاء والاحتواء، وعن الاحتفاء بالتّنوّع كمصدر للغنى والفرح لا كسببٍ للنّبذ والتّفرقة.

 

قراءةً ونشاطًا مُمتعين!

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • قبل القراءة الأولى، ادعي الأطفال إلى تأمّل الغلاف وتخمين ما تقوله اللّافتة. كيف تبدو العلاقة بين الطّفل والفيل؟ كيف يمكن أن يشعر الفيل حين يفهم ما تقوله اللّافتة؟ ما حالة الطّقس كما تبدو في رسمة الغلاف؟ ماذا يدلّنا عليها؟
  • تحادثي مع الأطفال حول التّعبير" تشعر دائمًا باختلافٍ عن الآخرين". لماذا شعر الطّفل بذلك؟ هل نشعر أحيانًا بأنّنا مختلفون عن الآخرين، متى؟
  • ادعي الأطفال إلى تأمّل الصّفحتين 8 و9. أيّ حيوانات أليفة تظهر في الرّسومات؟ هل يمكن أن نفكّر بحيواناتٍ أخرى نربّيها في البيت؟
  • تحادثي مع الأطفال حول المواقف في القصّة الّتي ساند فيها الصّديقان- الطّفل وفلفول- بعضهما. كيف نساند نحن أصدقاءنا؟
  • في الصّفحتين 28 و29 حيوانات غريبة. هل يمكن أن نسمّيها؟
  • على باب النّادي الجديد لافتة تقول "أهلًا وسهلًا بالجميع". تحادثي مع الأطفال حول ما تعنيه.
  • تتبّعي مع الأطفال ظواهر الفصول المختلفة كما تظهر في الرّسومات. ماذا يلبس النّاس في كلّ فصل؟
  • قد يرغب الأطفال بإعداد لافتاتٍ صغيرة على باب الرّوضة ترحّب بالجميع. تحادثي معهم حول الكلمات الّتي يمكن أن تحملها اللافتات، مثل: مرحبًا، تفضّلوا، وغيرها. سيتمتّع الأطفال بتزيين اللّافتات وتعليقها.

المربّية العزيزة،

يقصد الطّفل وفلفول- حيوانه الأليف- النّادي ليشاركوا في لقاء الحيوانات الأليفة؛ لكنّهما يكتشفان أنّ دخول الفيلة ممنوع. وسرعان ما يعرفان أنّ هذا الإقصاء يشمل حيوانات أخرى مثل الظّربان، وغيره.

هل يستسلم الطّفل ويتخلّى عن صديقه فلفول؟ كلّا، بل يقرّر أن يفتح ناديًا جديدًا يستقبل جميع الأطفال وحيواناتهم على اختلافها.

هذه حكاية رقيقة عن مساندة الأصدقاء والوفاء لهم، وعن الإقصاء والاحتواء، وعن الاحتفاء بالتّنوّع كمصدر للغنى والفرح لا كسببٍ للنّبذ والتّفرقة.

 

قراءةً ونشاطًا مُمتعين!