كتب الروضة/البستان > عَرْضُ المَواهِب

عَرْضُ المَواهِب

نصّ ورسوم: جو هُدْكِنْسُن | النّصّ العربيّ: د. باسيليوس بواردي | النّاشر: دار الهدى

يُوزّع في كانون الثّاني

يرى الأصدقاء على باب المسرح إعلانًا لعرض المواهب يَعِد الفائزين بمكافأة مُغرية، فيقرّرون أن يشاركوا بالعزف والغناء. لكنّ الفرقة الموسيقيّة الّتي ألّفوها تفتقد إلى مُغَنٍّ جيّد، فيُعلن الأصدقاء عن اختبارات أداء في الغناء.

يتقدّم العصفور الصّغير للاختبار، لكنّه يُصَدّ بدعوى أنّه صغير جدًّا. العصفور لا ييأس، ويحاول بطريقة الحيلة أن يُسمع صوته للفرقة، إلى أن ينجح أخيرًا، ويُعجَب الأصدقاء بموهبته الغنائيّة.

قد يمرّ الطّفل بخبراتٍ شبيهة، يشعر فيها أنّه “عصفورٌ” صغير يستهين به الكبار لصغر حجمه، ولا يرون قدراته الحقيقيّة. وقد يستصعب أن يدخل مجموعة أصدقاء ليشاركهم اللّعب، إذا ما كان مختلفًا عنهم في بعض صفاته الخارجيّة. يوفّر هذا الكتاب فرصةً للحوار مع الطّفل حول حاجته إلى الانتماء للمجموعة وما يرافق ذلك من تحدّياتٍ أحيانًا، وفرصةً لتعزيز قدراته الذّاتيّة.

 

 

نشاط مع الأهل

كيف نشجّع الطّفل على التّفكير بطرقٍ أخرى كان يمكن للعصفور أن يُظهر فيها موهبته للفرقة. هذه واقتراحات أخرى تجدونها هنا.

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

هناك أطفال تبرز موهبتهم بوضوح، وسرعان ما يتحوّلون إلى "نجومٍ" في البستان، وهناك أطفال يملكون قدراتٍ مخفيّة، تحتاج إلى عيوننا الدّاخليّة لنراها ونثمّنها. إليك بعض ...

نشاط في الصّفّ  

 

يقرّر الأصدقاء الأربعة أن يشتركوا بمسابقة عرض مواهب موسيقيّة، لكنّهم بحاجة إلى مُغنٍّ. يتقدّم العصفور لاختبار الغناء، فيسخر الأصدقاء من حجمه الصّغير، ويصرفونه. لكنّ العصفور لا يستسلم، فهل ينجح في أن يكون مغنّي الفرقة؟

هذه بعض الأفكار للنّشاط مع طفلكم حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

 

قراءةً مشوّقةً ونشاطًا ممتعًا!

 

 

 

 

 

نشاط مع الأهل

  • حينما حاول العصفور أن يشارك في اختبارات الأداء، صدّه العازفون في الفرقة، وهزئوا به. يمكن أن نتحادث مع طفلنا حول شعور العصفور. هل يختبر الطّفل هذا الشّعور أحيانًا إذا أراد أن يلعب مع "شلّة" أصدقاء في البستان، أو أن يشارك في نشاطٍ عائليّ؟
  • العصفور الصّغير لا ييأس، ويحاول مرّة أخرى أن يُظهر موهبته. نشجّع الطّفل على التّفكير بطرقٍ أخرى كان يمكن للعصفور أن يُظهر فيها موهبته للفرقة.
  • نفكّر سويًّا في حدثٍ عائليّ قريب (قد يكون حفلةً أو استضافة أصدقاء، أو رحلة، أو إجراء ترميم في المنزل) بماذا يقدر طفلنا أن يشارك؟ وكيف يمكن أن نسهّل عليه ذلك؟
  • نَغَم، إيقاع، فرقة، عزف، طَرَب، أغنية، هي بعض الكلمات الّتي يتضمنّها النّص ذات علاقة بالموسيقى. نستذكر معًا كلماتٍ موسيقيّة أخرى يعرفها طفلنا.
  • "عائلتنا لديها مواهب!" عنوان لبرنامج فنّي، يمكن أن يشارك به جميع أفراد العائلة. من الممتع أن تخطّطوا مع طفلكم كتابة الإعلان عن هذا البرنامج في البيت، وتحديد لجنة الحكّام، وإعداد مسرحٍ لعرض المواهب!

المربّية العزيزة،

في بستانك أطفالٌ ذوو قدرات متنوّعة، وكلّ طفل عالمٌ قائم بذاته. لا شكّ في أنّ معرفة كلّ طفل بعمق، ورصد قدراته ودعمه في صقلها وتطويرها، هو تحدٍّ كبير لكلّ من يعمل مع الأطفال. هناك أطفال تبرز موهبتهم بوضوح، وسرعان ما يتحوّلون إلى "نجومٍ" في البستان، وهناك أطفال يملكون قدراتٍ مخفيّة، تحتاج إلى عيوننا الدّاخليّة لنراها ونثمّنها.

سخر الأصحاب في القصّة من العصفور لحجمه الصّغير وصدّوه، ولم يخطر في بالهم أنّه يمتلك موهبة الغناء؛ لكنّه لم ييأس، وحاول بطرقٍ مختلفة أن يعرض موهبته حتّى نجح بفضل إصراره وإيمانه بقدراته.

يتعزّز إيمان الطّفل بقدراته من خلال تواصله مع الآخرين، وخاصّة الأشخاص المهمّين في حياته. يتطلّب ذلك منّا- الكبار- أن نرى أوّلَا تفرّد كلّ طفل وقدراته الخاصّة، وأن ندعمه بطرقٍ مختلفة ليطوّر هذه القدرات، وينطلق بها في هذا العالم.

نشاركك فيما يلي بعض الأفكار للنّشاط حول الكتاب مع أطفال بستانك.

 

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً ونشاطًا ممتعًا!

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • سخر الأصدقاء من العصفور الصّغير مرّتين وصدّوه. يمكن أن تتحادثي مع الأطفال حول شعور العصفور في تلك اللّحظات. كيف تعامل مع صدّ الأصدقاء له؟
  • أحيانًا يتعرّض الأطفال لمواقف شبيهة لما تعرّض له العصفور. فقد يسمع عباراتٍ مثل: "شو بفهّمك، بعدك صغير." أو "إنت صغير وضعيف، ما بتقدر تعمل هالشّغلة." نشجّع الأطفال على الحديث عن مواقف كهذه يصادفونها في البستان، أو في محيط العائلة. بماذا يشعرون؟ وكيف يمكنهم أن يتصرّفوا في مواقف كهذه؟
  • شجّعي الأطفال على التّفكير بأنشطة، يرغب كلّ طفل أن يقوم بها أو يعتقد أنّه يستطيع القيام بها جيّدًا. على سبيل المثال: ضرب الكرة بالقدم، أو الرّسم، أو التّلوين، أو بناء مجسّم من المكعّبات، أو سرد قصّة، وغيرها. أطلبي من كلّ واحدٍ أن يعرض نشاطه في المجموعة، أو أن يتحدّث عنه للمجموعة. هذه فرصة أيضًا ليتعلّم الأطفال الإصغاء إلى زملائهم، واستخدام عبارات التّقدير والثّناء والتّشجيع. قد ترغبين أيضًا بدعوة الأهل لعرض نشاطٍ يتقنه طفلهم، أو يتمتّعون بالقيام به مع طفلهم. هل هناك أنشطة مشتركة بين أهل مختلفين؟
  • "بستاننا فيه مواهب!" قد يكون عنوانًا لنشاطٍ كبير ندعو إليه الأهل، أو أطفالًا في بستانٍ مجاور. شجّعي كلّ طفل على التّفكير بمهارة أو بموهبة خاصّة به يمكن أن يعرضها. قد يحتاج بعض الأطفال إلى مساندتك في تعريف هذه المهارة (بناءً على مراقبتك للأطفال خلال نشاطهم اليوميّ.) هناك أطفال يحبّون أن يعرضوا لوحدهم، وآخرون يفضّلون العرض في مجموعة. من المؤكّد أنّ أطفالك سيتمتّعون بتصميم الإعلان، وتحضير التّذاكر، والتّدرّب على العرض. يمكنك دعوة وسائل إعلام محلّية لتوثّق الحدث وتنشره.
  • قد يتمتّع أطفالك بتحضير أدواتٍ موسيقيّة بسيطة من خردوات: علب بلاستيكية فارغة، عصيّ خشبيّة، وغيرها. تجدين أفكارًا متنوّعة في العديد من المواقع الإلكترونيّة الخاصّة بالمجال.
  • يمكن أيضًا أن تدعي الأهل أو أطفالًا في بستانٍ مجاور لبستانك لعرض مواهبهم. هذه فرصة ليتعلّم أطفالك كيف يمكن أن يكونوا هم جمهورًا مشجّعًا، يصفّق، ويعبّر عن استحسانه للمواهب المعروضة.
  • حين أدرك الأصدقاء في القصّة أنّهم أخطأوا في حق العصفور، اعتذروا له. تحادثي مع الأطفال حول أهميّة أن نعتذر حين نخطئ. قد ترغبين بتذكيرهم بمواقف حدثت في البستان، وتشجيعهم على مشاركة خبراتهم الشّخصيّة في العائلة، ومع الأصدقاء.
  • النّصّ مليء بالكلمات الّتي ترتبط بالموسيقى وبالغناء، مثل: إيقاع، دقّة، نغم، تعزف، تغني، تنشد، وتطرب. من المُثري أن يختبر الأطفال تمثيل هذه الكلمات ليفهموها: ما الفرق بين الدّقة والإيقاع مثلاً؟ تجدين موارد مفيدة في هذا المجال في صفحة "التّربية الموسيقيّة في الطفولة المبكرة" في موقع وزارة التّربية والتّعليم، وفي رزمة "خرز مغنّى- أغانٍ وأنشطة موسيقيّة للأطفال" من إصدار بيت الموسيقى، شفاعمرو.
  • من المُغني أن تقفي عند بعض التّعابير اللّغوية، وأن تستكشفي معناها لدى الأطفال، مثل: شعروا برجفة في ظهورهم (متى يحدث لنا ذلك؟) أو دخلوا دائرة الضّوء.

المربّية العزيزة،

في بستانك أطفالٌ ذوو قدرات متنوّعة، وكلّ طفل عالمٌ قائم بذاته. لا شكّ في أنّ معرفة كلّ طفل بعمق، ورصد قدراته ودعمه في صقلها وتطويرها، هو تحدٍّ كبير لكلّ من يعمل مع الأطفال. هناك أطفال تبرز موهبتهم بوضوح، وسرعان ما يتحوّلون إلى "نجومٍ" في البستان، وهناك أطفال يملكون قدراتٍ مخفيّة، تحتاج إلى عيوننا الدّاخليّة لنراها ونثمّنها.

سخر الأصحاب في القصّة من العصفور لحجمه الصّغير وصدّوه، ولم يخطر في بالهم أنّه يمتلك موهبة الغناء؛ لكنّه لم ييأس، وحاول بطرقٍ مختلفة أن يعرض موهبته حتّى نجح بفضل إصراره وإيمانه بقدراته.

يتعزّز إيمان الطّفل بقدراته من خلال تواصله مع الآخرين، وخاصّة الأشخاص المهمّين في حياته. يتطلّب ذلك منّا- الكبار- أن نرى أوّلَا تفرّد كلّ طفل وقدراته الخاصّة، وأن ندعمه بطرقٍ مختلفة ليطوّر هذه القدرات، وينطلق بها في هذا العالم.

نشاركك فيما يلي بعض الأفكار للنّشاط حول الكتاب مع أطفال بستانك.

 

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً ونشاطًا ممتعًا!