كتب الروضة/البستان > سعد وقبّعتُهُ الجديدة

سعد وقبّعتُهُ الجديدة

نصّ: أولف ولينا لاندستروم * رسومات: أولف ولينا لاندستروم * النّص العربي: منى زريقات هيننغ

يحصل سعد على قبعة جديدة ذات مظلّة تقيه من الشّمس، وهو فخورٌ جدًّا بها. ولكن ماذا يحدث للقبعة عندما يهطل المطر؟ حكاية عن “المآزق” اليومية الصّغيرة والتّغلّب عليها بمساعدة الآخرين لنا.

نشاط مع الأهل

يحصل سعد على قبّعة جديدة ذات مظلّة، ويعتمرها سعيدًا وهو في طريقه لشراء جريدة لوالدته؛ إلاّ أنّ حادثًا صغيرًا يعترضه في الطّريق ويفسد القبّعة! تحاول والدة سعد ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

كيف يمكن أحيانًا أن تنتج "الكوارث الصّغيرة" التي تحدث لنا أشياء جميلة؟ وكيف نواسي أصدقاءنا إذا تألّموا؟ تعالّوا نقرأ ما حدث لسعد وقبّعته الجديدة.

نشاط في الصّفّ  

يحصل سعد على قبّعة جديدة ذات مظلّة، ويعتمرها سعيدًا وهو في طريقه لشراء جريدة لوالدته؛ إلاّ أنّ حادثًا صغيرًا يعترضه في الطّريق ويفسد القبّعة! تحاول والدة سعد إصلاحها، لكنّ مفاجأة كانت في انتظارها!

نشاط مع الأهل

  • رسوماتُ هذا الكتاب نَصُّهُ الأساسيّ، فهي تصوّر أحداث القصّة المتتالية على نحوٍ واضح، وتخبّر أكثر من النّص اللّغوي. في اللّقاء الأوّل مع الكتاب، نتصفّحه معًا، ونشجّع الطّفل على "قراءة" القصّة كما يراها في رسومات الكتاب لوحدها.
  • في الكتاب خمس صفحات ( 14-10) تصوّر سعد ماشيًا تحت المطر إلى أن يقع. نتوقّف عند الرسمة الثانية (ص 11 ) ونتساءل مع الطّفل حول احتمالات أخرى لما قد يحدث: هل تقع الجريدة وتتبلّل بالماء؟ أم ربّما تطير قبّعة سعد؟ يساعد هذا التّخمين في تطوير قدرة الطفل على التّنبؤ بأحداث بناءً على مُعطياتٍ سابقة.
  • والدة سعد واسَتْهُ باحتضانه، وبمداواة جُرحه، وتحضير كأس شراب له. كيف نُواسي نحن الآخرين، وكيف نحبّ أن يساندونا حين نشعر بالألم أو بالضّيق؟
  • وَقَعَ سعد على الرّصيف وجرح رجله. نتحادث حول الحذر في الطّريق، وكيف يمكن أن نحمي أنفسنا من الأذى.
  • في محاولتها إصلاح القبّعة، تقوم والدة سعد "بحماقة" طريفة، كجميع الأهل الّذين يحاولون جهدهم، ولا يملكون دائمًا الحلول السّحريّة لمآزق أطفالهم. نستذكر معًا مواقف كهذه حدثت في العائلة.
  • ورشة لتزيين القبّعات! نتمتّع مع الطفّل بإعداد ورشة لتزيين قبّعات مختلفة الأشكال، وربّما نشارك أفراد العائلة والأصدقاء بهذا النّشاط. نستعين بموادّ متنوّعة مثل الرّيش الملوّن، والأزرار، والمُلصقات، وألوان صبغ الأقمشة، وما شابه.

المربّية العزيزة،

 تعجّ قصّة "سعد وقبّعته الجديدة" بمضامين حياتيّة وتربوية يمكن أن تنطلقي منها لحواراتٍ وفعاليّات غنيّة وممتعة مع الأطفال. نشاركك بعض الأفكار:

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • يتمّيز الكتاب برسوماته؛ فهي متراتبة وواضحة على نحوٍ يسهل معه فهم أحداث القصّة، دون الحاجة حتّى إلى قراءة النّص اللّغوي. وفي هذا قوّة الرّسومات وجمالها. يمكنك أن تدْعي الأطفال في لقائهم الأول بالكتاب إلى "قراءة" القصّة من رسوماتها فقط، ثمّ المقارنة بين هذه القراءة وبين قراءة النّص اللّغوي.
  • النّص اللّغوي موجزومشوّق، وفي إيجازه وغموضه يحفّز الطفل على تأمّل الرّسمة وصياغة نصّ لغويّ أكثر تفصيلاً. أنظري مثلاً الصفحات 17،23،24. شجّعي الأطفال على أن يعبّروا لغويًّا عمّا يقوله/يسأله النّص.
  • "سعد" طفلٌ يتميّز بالاستقلاليّة ويمتلّك عدّة مهاراتٍ حياتيّة: ففي وسعه أن يذهب (مثل الكبار) إلى الحانوت المجاور للبيت لشراء الجريدة لأمّه. لكنّه، ككلّ الأطفال، بحاجة إلى مساندة الأهل وقت الضّائقة. يمكنك الحديث مع الأطفال حول الأمور التي يستطيعون القيام بها لوحدهم، وأخرى يحتاجون فيها إلى مساندة الأهل.
  • تُواسي الأمّ سعد بتضميد جرحه وإعداد شرابه المفضّل. كيف نحبّ أن يواسينا أصحابُنا في الرّوضة حين نتألّم؟
  • على الرّغم من مهارة سعد في السّير في الشّارع، لكنّه ارتطم بالرصيف ووقع. هذه مناسَبة للحديث مع الأطفال حول خبرة السير في الشّارع، ووسائل الحذر التي يتّبعونها للحفاظ على سلامتهم.
  • الأهل أيضًا يرتكبون حماقاتٍ صغيرة في محاولاتهم للمساعدة! يتمتّع الأطفال باستذكار هذا الحوادث، وتساعدهم في رؤية الأهل على نحوٍ واقعيّ. أهلٌ يتعلّمون ويحاولون، ويحتاجون أحيانًا إلى مساندة الصّغار.
  • أصدقاء سعد يلعبون " الحَبْلة" في الحارة. أيّ ألعاب حارة يحبّها الأطفال مع رفاقهم؟
  • يألف العديد من الأطفال الجريدة في بيوتهم. جريدة أم سعد مدخلٌ جيّد للحديث مع الأطفال حول عادات قراءة الجريدة في البيت: من يقرأها؟ وما الفرق بين الجريدة والكتاب مثلاً؟
  • الجريدة مادّة غنيّة للعديد من الفعاليات الإبداعية. نشاركك بعض الأفكار في هذا الموقع.
  • الطّبع على القماش نشاطٌ يتمتّع به الأطفال، وقد ترغبين بإشراك الأهل في ورشة كهذه. تتعدّد الموادّ المعدّة لهذا الغرض في الأسواق، أحدها هو أقلام شمعيّة ملّونة سهلة الاستعمال، يرسم بها الطّفل على ورقة بيضاء، ثمّ تُكوى الرّسمة على قماش أبيض.

المربّية العزيزة،

 تعجّ قصّة "سعد وقبّعته الجديدة" بمضامين حياتيّة وتربوية يمكن أن تنطلقي منها لحواراتٍ وفعاليّات غنيّة وممتعة مع الأطفال. نشاركك بعض الأفكار: