كتب الروضة/البستان > الخالَةُ زَرْكَشَات تَبِيعُ القُبَّعات

الخالَةُ زَرْكَشَات تَبِيعُ القُبَّعات

نصّ ورسوم: علاء حليحل | الناشر: قديتا

يُوزّع في أيّار

الخالة “زركشات” بائعة متجوّلة مرحة، تسرق القردة الشّقيّة بضاعتها، فتلجأ إلى حيلة ذكيّة لاستردادها. تتيح الحكاية حوارًا مع الطّفل حول الحيلة كوسيلة للتّخلّص من المآزق.

نشاط مع الأهل

نسترجع مع طفلنا ما قام به كلّ قردٍ بقبّعته، ونتوقّف عند قبّعة القرد الطّباخ الّذي يحبّ الطّبايخ والصّحون. نفكّر معًا بقبّعاتٍ أخرى يعرفها طفلنا ترتبط بوظائف ...

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

كيف يمكن الحديث عن القبّعات بدون أن نلعب في السّاحة لعبة "طاق طاق طاقيّة" الشّهيرة! هذا واقتراحات ظريفة أخرى تجدينها هنا.

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

أثناء غفوتها القصيرة في الغابة، تتسلّل القرود الشّقيّة إلى عربة الخالة زركشات- بائعة القبّعات- وتسرق قبّعاتٍ ملوّنة. تحاول الخالة أن تسترجع قبّعاتها بالكلام المعسول، لكنّ القرود تتمسّك بها. أخيرًا تهتدي الخالة إلى حيلةٍ ذكيّة؛ فالقرود تحبّ التّقليد، وما إن رمت الخالة قبّعتها على الأرض حتّى رمت القرود قبّعاتها، فأسرعت الخالة إلى جمعها!

أصل الحكاية هنديّ، وقد ورد ذكرها في كتاب Panchtantra، وهو مجموعة من الحكايات الشّعبيّة الهنديّة القديمة على لسان الحيوانات، تحمل عظاتٍ أخلاقيّة، من المرجّح أنّ ابن المقفّع قد تأثّر بها في كتابه "كليلة ودِمنة."

وماذا تقول لنا الحكاية؟ استخدام العقل أفضل وسيلةٍ لحلّ المشاكل!

 

نشارككم بعض الأفكار للعمل مع طفلكم حول الكتاب...

طوّر هذه الاقتراحات فريق عمل من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

قراءةً مشوّقةً ونشاطًا ممتعًا!

نشاط مع الأهل

  • تحاول الخالة زركشات أن تقنع القرود بإرجاع قبّعاتها لها، وذلك بأن تغريها بإعطائها حلويّات وأغراضٍ بدل القبّعات. نتخيّل مع طفلنا أغراضًا أو طعامًا كان يمكن أن تقبل به القرود.
  • نفكّر معًا: لو أنّ الخالة حاولت جمع القبّعات بالقوّة من القرود، ماذا كان يمكن أن يحدث.
  • الخالة زركشات استخدمت عقلها للتّفكير في طريقةٍ ذكيّة لاسترجاع القبّعات. نتحادث مع طفلنا حول خبراتٍ مرّ بها استخدم تفكيره من أجل حلّ مشكلة، أو الخروج من مأزق.
  • نسترجع مع طفلنا ما قام به كلّ قردٍ بقبّعته، ونتوقّف عند قبّعة القرد الطّباخ الّذي يحبّ الطّبايخ والصّحون. نفكّر معًا بقبّعاتٍ أخرى يعرفها طفلنا ترتبط بوظائف معيّنة، مثل: قبّعة رجل المطافئ، وغيرها. إذا تواجدت في خزائننا، يمكننا أن نلبسها ونمثّل دور صاحبها، أو قد نرغب بأنّ نتمتّع مع طفلنا بورشة صنع قبّعاتٍ خاصّة.
  • يكثر البائعون المتجوّلون في بلداتنا العربيّة، وهم يلوّنون أجواء حاراتنا بنداءاتهم المبتكرة والمسلّية. قد يرغب طفلنا بأن يلعب دور البائع المتجوّل: ماذا يحبّ أن يبيع؟ وكيف ينادي على بضاعته ليجذب الشّارين؟
  • "السمسميّة" نوع حلوى معروفة في مطبخنا الشّعبي. ستسعد الجدّة حتمًا حين تساعدنا بتحضير صينيّة سمسميّة لذيذة! نفكّر بإعداد قائمة حلويّاتٍ شعبيّة يسهل تحضيرها مع طفلنا، مثل المهلّبيّة، والرّز بالحليب، وغيرها. ربّما يرغب طفلنا برسمها وتوزيعها على أفراد العائلة!

المربّية العزيزة،

 

تحاول الخالة زركشات بطريق الإقناع والإغراء أن تسترجع قبّعاتها الملّونة الّتي سرقتها القرود؛ لكنّها لا تنجح إلّا بعد أن تكتشف حيلة التّقليد الّتي تحبّها القرود.

هذه الحكاية المأخوذة من حكاية "بائع الطّرابيش"- وهي حكاية هنديّة قديمة- تقول لنا إنّ استخدام القوّة في غير موقعها لا يجدي، ومن الأفضل استخدام العقل للبحث عن طرقٍ لحلّ المشاكل.

نشاركك بعض الأفكار للنّشاط مع الطّفل حول الكتاب.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

نشاطًا ممتعًا!

 

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • يمكن أن تبدئي من اسم الخالة في عنوان الكتاب: ماذا يوحي الاسم "زركشات" للأطفال؟ ولماذا برأيهم سمّيت بهذا الاسم؟ الفتي نظر الأطفال إلى السّجع في العنوان، وشجّعيهم على التّفكير بأشياء أخرى تبيعها الخالة، وعلى نفس وزن قبّعات، مثل: الخالة زركشات تبيع التّفّاحات.
  • قد يكون مفهوم الحيلة لدى العديد من أطفال الرّوضة ضبابيًّا. من المهمّ أن توضّحي لهم الحيلة الّتي استخدمتها الخالة زركشات في جمع قبّعاتها، وأن تربطي مفهوم الحيلة بخبرات الأطفال في الرّوضة أو البيت، مثل: الفزّاعة المنصوبة في وسط أحواض الزّراعة في حديقة الرّوضة (إذا وجدت). تحادثي مع الأطفال حول مواقف استخدموا فيها الحيلة، ليخلّصوا أنفسهم من مأزق، أو ليحلّوا مشكلة.
  • لكلّ قرد شخصيّته وميوله: فهناك القرد الطّبّاخ، والقرد العالِم، والقرد الممثّل. تحادثي مع الأطفال حول ما يدلّ على ميول كلّ قردٍ في النّصّ وفي الرّسومات. شجّعي الأطفال على التّفكير بقرود أخرى لها شخصيّات مختلفة، مثل القرد الرّياضيّ، أو السّاحر وغيرهما. أيّة قبّعات تلبس؟
  • استمرارًا للنّشاط السّابق، يمكن أن يلعب الأطفال لعبة التّقليد، فيقلّد كلّ طفلٍ القرد الّذي فكّر فيه.
  • تعبّر القرود عن حبّها لألوان قبّعاتها. ما لون القبّعة الّذي يفضّله كلّ طفل؟ قد يكون هذا الحوار مدخلًا لورشة تصميم أو صباغة أو تلوين قبّعات.
  • أحد القرود يحبّ السّمسميّة، سيتمتّع الأطفال حتمًا بتذوّق هذا النّوع من الحلوى الشّعبيّة، وقد ترغبين في تنظيم نشاطٍ مع الأهل والأطفال لإعداد أنواع حلوى عربيّة تراثيّة أخرى، مثل المهلّبية، والهريسة، والكنافة، والقطايف، وغيرها.
  • تتميّز رسومات الكتاب بأسلوب الكولاج، وهو تلصيق مزق من أوراق ملوّنة لتكوّن شكلًا. ادعي الأطفال إلى تشكيل لوحة كولاج من موادّ مختلفة، قد تشمل أيضًا قطع قماش، وجلد، ومزق جرائد، وغيرها من فضلات الموادّ الموجودة في روضتك.
  • هذه مناسبة لتجميع ألعاب التّفكير الموجودة في الرّوضة، وتشجيع الأطفال على إحضار أخرى من بيوتهم، وتخصيص وقتٍ خلال اليوم للّعب فيها.
  • أخيرًا، كيف يمكن الحديث عن القبّعات بدون أن نلعب في السّاحة لعبة "طاق طاق طاقيّة" الشّهيرة!

المربّية العزيزة،

 

تحاول الخالة زركشات بطريق الإقناع والإغراء أن تسترجع قبّعاتها الملّونة الّتي سرقتها القرود؛ لكنّها لا تنجح إلّا بعد أن تكتشف حيلة التّقليد الّتي تحبّها القرود.

هذه الحكاية المأخوذة من حكاية "بائع الطّرابيش"- وهي حكاية هنديّة قديمة- تقول لنا إنّ استخدام القوّة في غير موقعها لا يجدي، ومن الأفضل استخدام العقل للبحث عن طرقٍ لحلّ المشاكل.

نشاركك بعض الأفكار للنّشاط مع الطّفل حول الكتاب.

طوّر هذه الاقتراحات فريق عملٍ من وزارة التّربية والتّعليم وصندوق غرنسبون.

نشاطًا ممتعًا!