fbpx
كتب الروضة/البستان > أيْن كُنتَ يا بُرْزُق؟

أيْن كُنتَ يا بُرْزُق؟

نصّ: لِيو لِيوني * رسومات: لِيو لِيوني * الناشر: دار الهدى كريم

في رحلة بُرْزُق- الفأر الصّغير- بحثًا عن البذور الحمراء النّاضجة، يتعلّم أن يثق  بمن كان يظنّهم ألدّ أعدائه- الطّيور. حكاية تدعو إلى نبذ التّعميم، وإلى الإصغاء والتّروّي بدل الردّ الغاضب والمتهوّر.

نشاط مع الأهل

كيف يمكننا أن نتعايش مع المختلف عنّا- خاصّة من نعتبره عدوّنا؟ وهل هو عدوّ حقًّا؟ تعالوا نرافق برزق- فأر الحقل- لنتعلّم ما تعلّمه.

Read More   

نشاط في الصّفّ

كثيرًا ما نردّ بغضب على حدثٍ ما دون أن نتمهّل لنعرف التفاصيل. هذا ما حدث لأصدقاء برزق، فكيف يمكن أن نتصرّف على نحوٍ آخر؟ وماذا يمكن أن نتعلّم عن حياة برزق وأصدقائه؟ ...

Read More   

معرض الصور

قمتم بنشاط مميز بعد قراءة قصة؟ صوّرتم الفعالية؟ شاركونا هنا

يخرج الفأر بُرْزُق للبحث عن الثّمار الحمراء النّاضجة لرفاقه الفئران، بعد أن شحّت في الحقل. لكنّ رحلته تتحوّل إلى مغامرة مثيرة، تقوده إلى التّعرّف على من يُفترض أن يكونوا أعداءه- الطيّور. يكتشف بُرْزُق أن ليس كلّ الطيور شرّيرة وتبغي إيذاء الفئران، وأنّ هناك مكانًا للتعايش بين الفريقين إذا أصغى كلّ منهما إلى الآخر، ولم ينجرّ إلى مشاعر الغضب والكراهية.

نشاط مع الأهل

  • يتّهم الفئران الطّيور بأكل الثّمار، فيغضبون ويلعنون. نتحدّث مع الطّفل حول ردّ فعل الفئران الغاضب والمتسرّع. ما أسبابه؟ نسترجع مع طفلنا مواقف قد تحدث في حياتنا اليومية، نردّ فيها بغضبٍ على حدثٍ ما قبل أن نفهم حقيقته. ماذا نشعر؟ وماذا يمكن أن تكون عاقبة ردّ فعلنا المتسرّع؟
  • خبرة برزق مع فئران الحقل ومع الطير الكبير الشّرس، أوحت له بأنّ جميع العصافير شرّيرة ؛ إلى أن سكن عشّ الفراخ وصادقها. نتحادث مع طفلنا حول خبرة مرّ بها، ربّما في العائلة أو الحارة أو البستان، غيّرت فكرته عن شخصٍ ما أو مجموعة.
  • في خاتمة القصّة تُشارك الطّيور الفئران بثمار الحقل الحمراء النّاضجة. ماذا يمكن أن تشارك الفئران أصدقاءها الجُدُد؟
  • الخريف فصل هجرة الطّيور في بلادنا. قد نرغب باصطحاب طفلنا إلى الحديقة أو إلى البريّة لمراقبة أسراب الطّيور المهاجرة والبحث عن أعشاشها المهجورة.
  • ماذا تحبّ الطّيور في محيطنا القريب أن تأكل؟ نصمّم معًا "مطعم طيورٍ" نعلّقه على الشجرة، ونضع أنواع أكلٍ مختلفة ( بذور، فواكه، خضار...) ونتعرّف إلى المأكولات المفضّلة لدى زائري حديقتنا!
  • يتميّز أسلوب "لِيوني" باستخدام مُزَق الأوراق لتشكيل شخصيات كتبه. قد نرغب باختبار هذه التّقنية مع طفلنا لتشكيل شخصياته المفضّلة في القصّة!

المربّية العزيزة

"أين كنت يا برزق" كتابٌ يعجّ بالمضامين التربوية والاجتماعيّة التي يمكن أن تفتح بابًا للحوار الشّيق مع الأطفال، والمحفّز على التفكير والإبداع.  أحد هذه المواضيع هو ردّ الفعل الغاضب والعدائي لدى أغلب النّاس لموقفٍ ما، دون أن يعرفوا التفاصيل ويروا الصورة كاملةً. موضوع آخر هامّ يتعرّض له الكتاب هو التعايش بسلامٍ مع المختلف عنّا- خاصّة مع من نعتبره عدوًّا لنا. الكتاب متميّز أيضًا بأسلوبه الفنّي الذي اشتهر به "ليو ليوني" والمعتمد على استخدام مُزق الورق لتشكيل كولاجات مختلفة.

أفكار لدمج الكتاب في الصّفّ

  • صيغة التساؤل في العنوان تثير فضول الأطفال. يمكننا أن نسأل: من هو برزق برأيكم؟ بماذا يذكّركم اسمه؟ (اختارت المترجمة أسماء شخصياتٍ من عالم البذور)، وأين يمكن ان يكون قد ذهب؟
  • في القراءة الأولى نتوقّف عند لحظة "دراميّة " في القصّة، حين سقط برزق في العش. ماذا يمكن أن يحدث؟
  • نتوقّف ثانيةً عند مشهد برزق يطلب من الفئران أن تصغي له:. نسأل رأي الأطفال فيما يمكن أن يروي برزق لأصدقائه.
  • تثير القصّة عادة لدى الأطفال مشاعر متنوّعة. نشجّع الأطفال على تقمّص شخصيات القصّة والحديث عن مشاعرها، ومن ثمّ التعبير عن مشاعرهم "كقرّاءٍ" أو مستمعين. يمكننا أن نعرض موقفين أو ثلاثة: حين قبض الطّائر الكبير على برزق، وحين وافقت العصفورة الأمّ على بقاء برزق في العشّ، وحين أرادت الفئران أن تهجم على الطّيور. يمكن أيضًا أن تؤدّي مجموعات من الأطفال هذه المشاهد، ويعلّق عليها الآخرون.
  • تنتهي القصّة بحفلة أكل البذور الحمراء التي أحضرها الطّيور. نناقش مع الأطفال هذا السّلوك: هل سيوفّر حلاً دائمًا لمشكلة الفئران؟ كيف يمكن أن يعيش الفئران والطّيور في ذات الحقل ويتقاسمون الغذاء، كيف؟
  • القصة مدخل لمشاريع تعلّميّة مختلفة حول البيئة والكائنات المختلفة. هذه بعض الأفكار:
  • التساؤل مع الأطفال حول طيران الفراخ وأمّها من العشّ مدخلٌ لاستكشاف موضوع هجرة الطّيور.
  • تصنيف الكائنات في القصّة إلى مجموعتين: الطّيور التي تعيش في الجوّ، والفئران التي تدبّ على الأرض. يمكن للأطفال أن يصنّفوها وفق معايير عديدة، مثل: تطير أم تمشي- لها أربعة أرجل أم اثنتين- تهجع في الشّتاء- تصدر صوتًا عاليًا/منخفضًا- تأكل لحومًا أو بذورًا. إحدى الطّرق التي تساعد الأطفال في تصنيف المعلومات هي استخدام الرّسوم البيانية، وفي هذه الحالة الدّوائر: أيّ صفاتٍ يختصّ بها كلّ صنفٍ في دائرة منفردة، وأيّ منها يشترك بها الصّنفان في تقاطع الدّائرتين؟
  • على إثر النّشاط السّابق، يمكن أن يصمّم الطفل كتابين، واحد على هيئة طير، والآخر على هيئة فأر، ويرسم في كلّ صفحة معلومةً عن الكائن: أين يعيش؟ ماذا يأكل؟ هل يبيض أم يلد؟ وغيرها.
  • نشاط آخر ممتع يعزّز مهارة طرح الأسئلة وحفظ المعلومات هو لعبة "مَنْ أنا؟". نهمس لأحد الأطفال باسم شخصية يتقمّصها، وعلى الأطفال الآخرين أن يطرحوا عليه أسئلةً تهديهم إلى الجواب، مثل: هل تطير أم تمشي؟ هل تحبّ أكل ابذور؟ هل حجمك صغير أم كبير؟ وغيرها.
  • لنتخيّل أنّنا نوزّع جوائز على شخصيات القصّة: أيّ شخصيات ستفوز بجائزة الشّجاعة، اللّطافة، الذكاء، "النّغاشة"؟ يمكن أن يصمّم الأطفال كأسًا، أو شريطًا أو تاجًا يُمنح للشخصيات المختلفة. يشاهم هذا النّشاط في تطوير قدرة الأطفال على التّقييم، وعلى فهم السّلوكيات التي تميّز الصّفات الخُلُقيّة.
  • لتطوير خيال الأطفال، نقترح عليهم ان يفكّروا في مكان آخر تقع فيه أحداث القصّة: حديقة عامّة في مدينة، أو في حارة سكنيّة. ماذا سيكون موضوع الخلاف بين الطيور والفئران؟ وكيف سيحلّونه؟
  • من ضمن كتب الفانوس السابقة كتاب "حكاية الفأر سمسم" للمؤلّف نفسه. وهي حكاية عن فأر شاعرٍ يسلّي أصدقاءه في جحرهم أيّام الشّتاء الباردة. يمكن أن نقرأ الكتاب للأطفال، ونقارن بين صفات برزق وسمسم.
  • في صندوق بلاستيكيّ، أو في زاوية من زوايا الحديقة، نصمّم مع الأطفال بيئةً الفئران الطّبيعيّة بما فيها من أوراق، وحجارة، وقواقع وغيرها.
  • ندعو الأطفال إلى تأمّل رسومات الكتاب وتمييز النماذج المتكرّرة، مثل: أوراق الشّجر، كتل الصّخور. نخرج معهم إلى الحديقة، ونبحث عن نماذج شبيهة في الطّبيعة. يمكن مثلاً أن يجمع الأطفال أوراق الشجر، ويجفّفوها، ثم يلصقونها على كرتون، ونساعدهم على تغليفها بنايلون لتستخدم كمؤشّر كتاب، أو بطاقة إهداء، وما إلى ذلك.
  • يتمتّع الأطفال بمسرحة القصّة، مستخدمين تجسيداتٍ مختلفة لشخصيات القصّة يصمّمونها بأنفسهم: قد تكون وجوهًا مرسومة على صحون كرتونيّة، أو دمى أصابع/كفّ/عصيّ مصنوعة من خردة وقطع قماش، وريش وأزرار وغيرها.
  • تتميّز رسومات الكتاب بتقنيّة خاصّة، هي بناء كولاج من مُزَق الأوراق. يتمتّع الأطفال باختبارها، لكن نشير على أنّ تمزيق الأوراق بأشكال قد يكةن تحدّيًا لبعض الأطفال الّذين يتردّدون في "خوض مغامرة" تمزيق الورق دون مقصّ أو اتّباع خطوط مرسومة. يمكن التّسهيل على أولئك الأطفال بتحضير نماذج بيضاويّة من الورق الرّمادي ( لصنع الفأر) تساعد الأطفال في الانطلاق، وفي تقدير صحيح لحجم الفئران نسبة للورقة الكبيرة التي يلصقون عليها الأشكال. ذات الأمر ينسحب على قصاصات الورق الطويلة لتشكيل نباتات الحقل.

المربّية العزيزة

"أين كنت يا برزق" كتابٌ يعجّ بالمضامين التربوية والاجتماعيّة التي يمكن أن تفتح بابًا للحوار الشّيق مع الأطفال، والمحفّز على التفكير والإبداع.  أحد هذه المواضيع هو ردّ الفعل الغاضب والعدائي لدى أغلب النّاس لموقفٍ ما، دون أن يعرفوا التفاصيل ويروا الصورة كاملةً. موضوع آخر هامّ يتعرّض له الكتاب هو التعايش بسلامٍ مع المختلف عنّا- خاصّة مع من نعتبره عدوًّا لنا. الكتاب متميّز أيضًا بأسلوبه الفنّي الذي اشتهر به "ليو ليوني" والمعتمد على استخدام مُزق الورق لتشكيل كولاجات مختلفة.