fbpx
الطاقم التربويّ > رحلة كتاب للصّفّين الأوّل والثّاني
> نوفمبر 2021

رحلة كتاب للصّفّين الأوّل والثّاني

 

المعلّمون الأعزّاء،

يسرّنا أن نضع بين أيديكم بعض الاقتراحات لمراحل العمل حول كتب مكتبة الفانوس من لحظة وصولها إلى صفّكم وحتّى إرسالها للبيوت مع التّلاميذ. نرجو أن تجدوا في ذلك مساهمة ولو بسيطة في زيادة الفائدة والمتعة من الكتاب.

 

  1. نستقبل الكتاب

مع وصول رزمة الكتاب الأوّل، ندعو تلاميذنا الصغار إلى تخمين ما في الصندوق قبل فتحه،

ثم ندعوهم إلى التنبّؤ حول موضوعة الكتاب عن طريق الاستعانة بتفاصيل غلافه؛ عنوانه ورسمة الغلاف.

التّنبّؤ هو مهارة أساسيّة في فهم المقروء، تتيح للتلميذ تنمية فكره وخياله، ومتابعة أحداث القصّة وتفاصيل الكتاب، كي يتأكّد التلميذ من صحّة ما توصّل إليه، فيثبّت تصوّره أو يدحضه.

  1. نقرأه

نقرأ الكتاب قراءة ذاتيّة أولى، قد تكون مع طاقم المربّيات وبإرشاد مستشارة المدرسة، بالإمكان الاستعانة أيضًا بالتّسجيل الصّوتي للكتاب.

نبني مقترحًا/ خطّة عمل حول قراءة القصّة، من القراءة الأولى إلى تجزئة القصّة لعدّة أجزاء/ أيّام حسب حجم النصّ وطوله، نحدّد جدولًا زمنيًّا وفق ذلك.

مهمّ أن تكون قراءتنا للقصّة متكرّرة ومعبّرة، نراعي من خلالها نبرات الصوت المختلفة والقراءة المعبّرة التي تمثّل شخصيّات القصّة، كذلك نراعي حركات الجسد وتعابير الوجه.

نتّبع نموذج القراءات المتكرّرة الذي يعتمد على مبادئ القراءة التّفاعليّة المشارِكة، انطلاقًا من مبدأين أساسيّين: الأوّل هو أنّ استمتاع التّلاميذ الصغار بالكتاب يزداد كلمّا فهموا المضمون أكثر، والثاني هو أنّ القراءات المتكرّرة للكتاب القصصيّ تساعد على تعميق فهم القصّة.

  1. نستعين بوسائل مساعدة

من الأهمّيّة بمكان: 1) استخدام أغراض وأشياء تمثّل الشخصيّات أو بعض عناصر القصّة، والاستعانة بمسرح دمى، بطاقات صور ولوحات الأحداث…

2) التركيز على مفردات وعبارات لغويّة مركزيّة في القصّة، عرضها في بطاقات، قراءتها عدّة مرّات…

  1. ندير حوارات

ندير حوارات متنوّعة حول الحبكة، نتطرّق إلى علاقات السّبب والنّتيجة والتسلسل الزمنيّ، لنشجّع التلاميذ الصغار على طرح أسئلة بمستوى تفكيريّ أعلى. ندير حوارات مفصّلة حول الشخصيّات في الكتب: مشاعرها، أفكارها، رغباتها، ونواياها. علينا أوّلًا أن نطرح أسئلة مفتوحة تكون بمثابة دعوة للتلميذ لإعادة النظر في أفكاره ومشاعره بصورة أعمق، فتكون أسئلتنا بمثابة عدسة مكبّرة، ينظر التلميذ الصغير من خلالها إلى نفسه والآخرين.

مهمّ أيضًا أن نؤكّد له على شرعيّة التعبير عن مشاعره واختلافها بين الأفراد، وعلى أنّ هذه الشرعيّة بداية لفهم الاختلاف بيننا.

يتيح الحوار أن يفهم التلميذ الصغير القصّة على نحوٍ أعمق، وأن يعبّر عن نفسه، وأن يغني قاموسه العاطفيّ الذهنيّ، كما يساعده في التّأمّل في خبراته الحياتيّة وفهم ما يحدث معه، وكيف يشعر ويفكّر ويتعامل مع المشكلات ويتواصل مع الآخرين بشكل سليم. من هنا تنبع أهمّيّة القراءة التفاعليّة المشارِكة والتي تتيح إمكانيّة الحوار، وتوضيح عناصر القصّة ومخطّطها عبر الأسئلة المفتوحة التي تُعرض على التّلاميذ الصغار.

  1. نشار ك ونتفاعل… لنبدِع

نختار بعض الأنشطة المختلفة المقترحة في موقع الفانوس؛ والتي تتعلّق بالقصّة؛ لغويًّا وإبداعيًّا وفنيًّا. نوثّق نشاطاتنا ونتاج عملنا في ملفّات خاصّة وأيضًا في زاوية الفانوس داخل الصفّ.

التّعلّم التّفاعليّ هو أسلوب تربويّ يتيح للتلاميذ أن يشتركوا بأنشطة مع زملائهم، يتيح للتلاميذ الاستقلاليّة في التعلّم، ويرفع من دافعيّة التلاميذ على التعلّم، كما ينمّي من المهارات الاجتماعيّة والجانب القيميّ.

  1. نبادر ونتواصل مع مجتمعنا خارج المدرسة

نستضيف أدباء ورسّامين وممثّلين وشخصيّات من المجتمع. نجري لقاءات وورشات للفئات المختلفة داخل المجتمع. نزور المكتبة العامّة ومعارض الكتب، ونبادر في تنظيم أنشطة تطوّعيّة في البلدة ومؤسّساتها.

تعدّ المدرسة إحدى المنصّات الرّئيسيّة التي من المُفترض لها أن تُلبّي احتياجات المُجتمع، وتعمل على تشكيل علاقات تعاونيّة مع المؤسّسات المُجتمعيّة، وذلك بهدف الوصول للخدمات المُتعلّقة بدعم المجتمع، في المجال الثقافي والتوعويّ وفي مجال الخدمات الإنسانيّة والاجتماعيّة. كما أنّها من خلال عملها هذا تساهم في تنمية تفكير الأطفال وثقتهم بأنفسهم، وتغرس فيهم روح العطاء والانتماء.

  1. نزفّ الكتاب إلى البيت ونرحّب بمشاركة الأهل

نستقبل الأهل ونشركهم في أنشطة وورشات حول الكتاب، ونتابع معهم قراءة الكتاب وإجراء حوارات وأنشطة في أعقاب القراءة. ونشجّعهم على توثيق بصريّ للمبادرات والمشاركات.

إشراك الأهل في العمليّة التعليميّة، يؤدّي إلى تحسين المستوى التعلّميّ لأبنائهم وتحسين علاقاتهم الاجتماعيّة، كما أنّه يساعد على التّحصيل العلميّ، ويحسّن من المهارات الفكريّة والدافعيّة للتعلّم، يحسّن صورة الذّات، ويؤدّي إلى انخفاض كبير في المشاكل الأخلاقيّة والسلوكيّة.

 

هل تبحثون عن أفكار لأنشطة فنّيّة وحواريّة مبتكرة؟

تابعوا نشرات الفانوس الشّهريّة وأبحروا في موقعنا!

 

Print Share