طاقم الرّوضة والبستان > اختتام استكمال حول كتب مكتبة الفانوس في شفاعمرو
?
> فبراير 2020

اختتام استكمال حول كتب مكتبة الفانوس في شفاعمرو

 

بادرت مكتبة الفانوس برعاية المفتشة في لواء الشمال السيدة نجاح عمر، إلى دورة استكمال لمربيات رياض الأطفال في بعض الجمعيات المعترف بها بشكل غير رسمي في شفاعمرو. بين الجمعيات المشاركة جمعية مار الياس، الأفنان، البلسم، البطريركية اللاتينية شفاعمرو، راهبات الناصرة وجمعية ولدى التي استضافت جميع اللقاءات ونشكر شكرًا خاصًّا مدير جمعية ولدي السيّد عاطف حمود على حسن الضيافة.

 

تناول الاستكمال جوانب مختلفة بهدف تعزيز القراءة المشارِكة الممتعة لكتب الفانوس. أتاحت الدورة للمربيات التعرّف على كتب الفانوس لهذه السنة ومعايير الكتاب الجيد. قدّمت هذا الجانب المشرفة على المضامين التربوية لمكتبة الفانوس، منى سروجي. أما الأخصائية النفسية العلاجية، رنا منصور عودة، فكشفت المربيات على الجوانب النفسية الشعورية التي تثيرها كتب الفانوس سواء لديهنّ ولدى الأطفال، وسبل التعامل مع هذه الموافق وأفكار لإشراك الأهل. كما تناولت الدورة لقاءً حول مبادئ القراءات المتكرّرة قدّمته الدكتورة أريج مصاروة، ولقاءً حول توظيف الموسيقى في أنشطة الرّوضة وتشجيع الطفل على التعبير عن نفسه بهذه الطريقة، والجميل أن الفنانة روزان خوري التي قدّمت هذا اللقاء قد طبّقته مع المربيات ليعشن التجربة بأنفسهنّ.

 

 

  

 

 

 

ومن أحدث الأمور التي انكشفت عليها المربيات كانت الورشة حول لغة الرسومات مع اورنا جرانوت مسؤولة قسم رسومات ادب الأطفال في متحف إسرائيل بالقدس، وفيها تمّت محاولة قراءة الكتاب من خلال الرسومات، كما يفعل الطفل الذي لم يطور لغته الكلامية بعد. من أكثر الورشات إثارة للمتعة كان اللقاءان مع المرشدة والمربية مرفت مطر التي أعطت نماذج لكيفية مسرحة القصص، وورشة لإعداد دمى من مواد أولية بسيطة يمكن القيام بها مع الأطفال.

 

 

  

 

 

 

 

 

  

  

 

وقد أشادت المربيات باللقاءات وركّزن على أهمية الجانب العملي من جهة والتعمّق في الجوانب النفسية الشعورية للطفل، وكيفية توظيف الكتب في التواصل مع الأطفال وتشجيعهم على التعبير عن أنفسهم.

Print Share