كتب الروضة/البستان > يا طِير الطَّايِر

يا طِير الطَّايِر

نصّ: نبيهة جبّارين | رسوم: إنصاف صفّوري | الناشر: دار الهدى

يُوزّع في كانون الثّاني-شباط

“يا طير الطّايِر خذني معك رِحلة/ تنزور بلادي مُدُنْها وقُراها”، هكذا تحمل الأغنية الشّعبية الطّفل ليتعرّف على ما يميّز بلدته، وبلداتٍ وقرًى أخرى.

علاقة الطّفل بالمكان تبدأ من بيته، ثمّ روضته وحارته، ومنها إلى بلدته؛ وكلّما كَبُر الطّفل، نما فضوله ليتعرّف على أماكن جديدة. قد يرتبط المكان في أذهاننا- نحن الكبار- بعبق تاريخه، أو بمعالمه العمرانيّة ذات الدّلالات المختلفة، لكنّ طفلنا الصّغير ما زال يدرك الأمكنة بميزاتها الحسّيّة من أصوات، وألوان، وروائح، وبخبرته العاطفيّة حين يتواصل مع أشخاصٍ يلتقي بهم فيها.

حين يتعرّف الطّفل على بيئته القريبة والبعيدة، ويتأمّل تفاصيلها الطّبيعيّة والحياتيّة، ويعايشها مع أشخاصٍ قريبين إليه، يرتبط فيها وتنحفر في وجدانه.

هذا الكتاب هو دعوةٌ لنا إلى التّحليق مع طفلنا على أجنحة الطّير-الطّائرة الورقيّة، في رحلةٍ تبدأ من بلدتنا، وتنتهي فيها.

 

 

نشاط مع الأهل

تقرأون هنا اقتراحات لأنشطة تمكّنكم من التّحليق مع طفلكم على أجنحة الطّير-الطّائرة الورقيّة، في رحلةٍ تبدأ من بلدتنا، وتنتهي فيها. انطلقوا!

نشاط مع الأهل   

نشاط في الصّفّ

يبدأ كتاب "يا طير الطّاير" بجولة في بلدة أو بلدات أطفال بستانك، ومنها ينطلق إلى أماكن أخرى. هذه فرصة للنّشاط مع أطفال بستانك ومع أهاليهم حول التّعرّف على معالم ...

نشاط في الصّفّ  

الأهل الأعزّاء،

 

في هذا الكتاب، نركض مع طفلنا متتبّعين طائرته الورقيّة، ومتنقّلين بين الناصرة وأم الفحم والقدس، وغيرها من بلداتنا وقرانا، لنتعرّف على معالمها، وما تشتهر به، وما ترتبط به في ذاكرة طفلنا الحسّيّة.

إليكم بعض الاقتراحات لأنشطة يمكن القيام بها مع طفلكم بعد قراءة الكتاب.

 

قراءةً ممتعةً!

 

نشاط مع الأهل

  • يبدأ النّصّ الغنائي من بلدتنا. يمكن أن نتحادث مع طفلنا حول ما يميّز بلدتنا، ونحاول أن نستبدل الجملة الثّانية: "من كلّ الدّنيا ما نقبل سواها" بجملة أخرى ترتبط ببلدتنا. يمكننا أن نكتب النّصّ الّذي ألّفناه في الصّفحة الثّانية من الكتاب، ونشجّع طفلنا على تشكيل رسمة لبلدته.
  • من هم جيراننا؟ نتحادث مع طفلنا حول البلدات والقرى الّتي تجاور بلدتنا، ونزورها أحيانًا. بماذا ترتبط هذه الأماكن في ذهن طفلنا؟
  • رسومات الكتاب غنيّة بالتّفاصيل المعماريّة والطّبيعيّة والحياتيّة الّتي تميّز كلّ بلدٍ. نتأمّل الرّسومات سويًّا، ونشجّع الطّفل على إيجاد المعالم المذكورة في النّصّ بالرّسومات، مثل: المنارة في عكّا، والقبّة في حيفا، وغيرها. أيّ تفاصيل أخرى عن البلدة نراها في الرّسمة؟ هذه مناسبة لتوسيع معارف الطّفل عن الأماكن المختلفة.
  • هل حفّزنا الكتاب على ترتيب مشوار عائليّ لمدنٍ وقرًى بعيدة عن مكان سكنانا؟ سيكون جميلًا إذا التقطتنا صورًا عائليّة، و"علّقناها" على الحبل في الصّفحتين الأخيرتين من النّصّ. يمكننا أيضًا أن نجمع تذكاراتٍ صغيرة من رحلتنا، ونحفظها في صندوقٍ صغيرٍ خاصّ...
  • ورشة لتحضير طائراتٍ ورقيّة مزيّنة وتطييرها، قد تكون نشاطًا عائليًّا يتمتّع به الصّغير والكبير على حدّ سواء!

المربّية العزيزة،

 

من صفد إلى بئر السّبع، تأخذ طيّارة الورق الأطفال في رحلة، يتعرّفون فيها على مجموعة من البلدات والقرى الّتي يسكنونها، أو قد يقصدونها مع أهلهم للنّزهة أو لقضاء حاجاتهم.

كما تعلمين، تبدأ دوائر انتماء الطّفل للمكان من بيته، أيّ من الحيّز العائليّ الضّيق؛ وكلّما نما الطّفل وتطوّرت قدراته، اتّسعت دوائر انتمائه لتصير الرّوضة والبستان، والحيّ، والبلدة. ومثلنا، نحن الكبار، يرتبط المكان في ذاكرة ووجدان الطّفل بخبراته الحسّية والعاطفيّة؛ فهو يختزن المشاهد والرّوائح والأصوات، خاصّة إذا ارتبط حضوره في المكان بأشخاصٍ ذي معنًى، وبخبرات عاطفيّة واجتماعيّة مهمّة له.

يبدأ كتاب "يا طير الطّاير" بجولة في بلدة أو بلدات أطفال بستانك، ومنها ينطلق إلى أماكن أخرى. هذه فرصة للنّشاط مع أطفال بستانك ومع أهاليهم حول التّعرّف على معالم بلدتهم، وتاريخها وحكاياتها، وعلى ما تعنيه لهم في سياق حياتهم اليوميّة، وتواصلهم مع الأشخاص الّذين يعيشون معهم.

 

نشاطًا ممتعًا!

 

 

أفكار لدمج الكتاب في رياض الأطفال

  • اختارت الرّسّامة أن تجسّد فكرة الطّير بطائرة ورقيّة يصنعها الطّفل، وتأخذه في رحلته بين القرى والمدن المختلفة. قبل قراءة الكتاب معًا، قد ترغبين بالحديث مع الأطفال حول رسمة الغلاف: أين هو الطّير؟ وإلى أين تطير الطيّارة الورقيّة؟ قد ترغبين أيضًا بالتّحادث مع الأطفال حول رسمة الطّفلة الّتي تذكّرها رائحة زهرة البرقوق (شقائق النّعمان) بأمرٍ ما...
  • قد تبدئين من البلدة أو البلدات الّتي يأتي منها أطفال بستانك. سيكون ممتعًا إذا أشركت الأهل منذ البداية في أنشطة حول الكتاب، كأن يزوروا معًا الأماكن الّتي تميّز هذا البلد (مَعالم تاريخيّة، دينيّة، ثقافيّة، طبيعيّة) ويصوّرونها، كذلك زيارة الأماكن الّتي يحبّها طفلهم في البلدة، وتصويرها أيضًا. قد يكون من بين الأماكن المحبّبة على الطّفل بيته، أو بيت أحد أفراد العائلة... يمكنك بعدها أن تصنّفي الصّور مع الأطفال بحسب مجموعات: أماكن تاريخيّة، طبيعيّة، دينيّة، وحياتيّة (مثل السّوق، والمكتبة العامّة...) وعائليّة ( مثل البيت)، وأن تتحادثي معهم حول أكثر الأماكن الّتي يحبّونها.
  • ربّما يرغب أطفالك في زيارة بعض هذه الأماكن. لكنّ الزّيارة بحاجة إلى تحضير: ماذا نأخذ معنا في هذه الجولة؟ وماذا نحتاج حتّى نخطّط مسار جولتنا على النّحو الأفضل؟ هذه فرصة للنّشاط مع الأطفال حول مفهوم "الخريطة"، والتّدرّب على رسمها. لا تنسي أنّ أطفالك مكشوفين على استخدام تطبيقات توجيه متعدّدة مثل "ويز" و " google earth" وكثيرًا ما يشاركون أهلهم في تتبّع طريق السّفر، كذلك تمكّنك تقنيّة الجهاز الصّغير الطّائر (رَحْفان) من تصوير المواقع المُزارة من فوق.
  • من أجل إضفاء المتعة والفائدة على الجولة، يمكن أن تعدّي "مفاجأة" للأطفال في كلّ موقعٍ تزورونه. قد تكون المفاجأة لعبة ترتبط بالمكان وتعرّف الطّفل عليه مثل لعبة "جِد الكنز"، أو حكاية مكانٍ شيّقة يرويها أحد الأشخاص، أو هديّة ترتبط بالموقع، مثل طعامٍ خاصّ أو منتوج تراثيّ، أو لقاء شخصيّة معروفة لها بصماتها على مشهد البلدة، مثل نحّاتٍ أو معماريّ، أو فنّانٍ وعالِمٍ وكاتبٍ، وغيرهم.
  • من أجل مساعدة الأطفال على استذكار مواقع جولتهم في البلدة، يمكن أن تستعيني بالأهل لبناء مجسّماتٍ صغيرة لهذه المواقع، وترتيبها في ساحة البستان فوق خريطة كبيرة ترسمينها على الأرض. يمكّنك هذا النّشاط من معرفة ما تعلّمه الأطفال أثناء الجولة، وإعطائهم فرصة لمشاركة خبراتهم الشّخصيّة في هذه المواقع.
  • لكلّ بلدة حكاية تشتهر بها، قد تكون متّصلة باسمها (مثل شفاعمرو وحكاية شفاء الصّحابيّ عمرو بن العاص من مرضه حين شرب من مائها) أو بشخصيّة مشهورة خرجت منها، أو بموقعها الجغرافيّ. ما هي حكاية البلدة حيث بستانك؟ قد ترغبين بتسجيلها وتشجيع الأطفال على رسمها، ربّما في كتاب أو عرضٍ مسرحيّ.
  • تتبّعي مع الأطفال باقي البلدات المذكورة في الكتاب، وشجّعي الأطفال على مشاركة ما يعرفونه عنها من زياراتهم لها، أو ممّا يسمعونه من أهلهم وفي وسائل الإعلام.
  • أيّة بلداتٍ أخرى، غير المذكورة في الكتاب، نعرف؟ يمكن أن تكون أبواب الحوار مع الأطفال حول هذا الموضوع متعدّدة: البلدة الّتي يأتي منها أحد الوالدين أو الأجداد، أو البلدات المجاورة الّتي يسافر الأطفال إليها مع أهلهم للتّسوّق وغيره، أو مسكن أصدقاءٍ للطّفل. بهذه المناسبة، من المثير أن ينكشف الأطفال على خريطة البلاد، وأن يتعرّفوا على موقع بلدتهم، ومواقع البلدات الأخرى الّتي يعرفونها. هذه مناسبة أيضًا لكشف الأطفال على الطّيف الجميل من الدّيانات والثّقافات الّتي تميّز بلادنا.
  • محفورات خشب الزّيتون والمطرّزات، والفخاريّات المزركشة والأدوات النّحاسيّة، هي بعض من الصّناعات التّقليديّة المنتشرة في بلادنا، وقد تكون خاصّة لبلدة أو منطقة جغرافيّة محدّدة. سيكون ممتعًا أن تزوري مع أطفالك متحفًا للصّناعات التقليدية قريبًا من مكان سكناك، أو أن تنظّمي معرضًا بسيطًا كهذا في البستان، يتعرّف خلاله الأطفال والأهل على هذه الصّناعات التّقليديّة بأسلوبٍ تفاعليّ.
  • وليس أجمل من أن تختتمي النّشاط مع الأطفال حول الكتاب بغناء جماعيّ لأغنية "يا طير الطّاير" بلحنها الشّعبيّ المعروف وبكلمات الكتاب، وربّما هي فرصة ليتدرّب الأطفال على أولى خطواتهم في الدّبكة!
  • تجدين في صفحة الفانوس اللّغوي (أنظري "روابط نوصي بها" في صفحة الكتاب) اقتراحاتٍ لأنشطة لغويّة حول الكتاب.

المربّية العزيزة،

 

من صفد إلى بئر السّبع، تأخذ طيّارة الورق الأطفال في رحلة، يتعرّفون فيها على مجموعة من البلدات والقرى الّتي يسكنونها، أو قد يقصدونها مع أهلهم للنّزهة أو لقضاء حاجاتهم.

كما تعلمين، تبدأ دوائر انتماء الطّفل للمكان من بيته، أيّ من الحيّز العائليّ الضّيق؛ وكلّما نما الطّفل وتطوّرت قدراته، اتّسعت دوائر انتمائه لتصير الرّوضة والبستان، والحيّ، والبلدة. ومثلنا، نحن الكبار، يرتبط المكان في ذاكرة ووجدان الطّفل بخبراته الحسّية والعاطفيّة؛ فهو يختزن المشاهد والرّوائح والأصوات، خاصّة إذا ارتبط حضوره في المكان بأشخاصٍ ذي معنًى، وبخبرات عاطفيّة واجتماعيّة مهمّة له.

يبدأ كتاب "يا طير الطّاير" بجولة في بلدة أو بلدات أطفال بستانك، ومنها ينطلق إلى أماكن أخرى. هذه فرصة للنّشاط مع أطفال بستانك ومع أهاليهم حول التّعرّف على معالم بلدتهم، وتاريخها وحكاياتها، وعلى ما تعنيه لهم في سياق حياتهم اليوميّة، وتواصلهم مع الأشخاص الّذين يعيشون معهم.

 

نشاطًا ممتعًا!