معكم في البيت > بيتنا
> أبريل 2020

بيتنا

بيتنا

قصص عن البيت

هل سألنا أنفسنا أو أطفالنا ما هو البيت؟ هل هو المبنى والحديقة أو “الحوش”؟ أم أنّ البيت بأهله وجيرانه وما نعيشه معهم من خبرات تبني عالمنا وشخصيّاتنا، وتصير يومًا ما ذكريات؟ كفاتحة لحوار حول الموضوع من المحبَّذ قراءة أحد كتب مكتبة الفانوس مثل “الحقيبة”، “جزر كثير”، “نسيت أجنحتي في البيت”، “بيت للأرنب الصغير”، وغيرها من كتبنا المرتبطة بموضوع البيت.

هل تعرفون كتبًا أخرى تتحدّث عن موضوع البيت أو تذكره؟ قد ترغبون في كتابة قصّة عن البيت وتشاركونا بها.

 

 

 

 

 

نحكي 

الدكتورة أريج هاشم مصاروة، المختصّة في أدب الأطفال والحوار، تتحدّث معنا عن معنى البيت لنا ولأطفالنا، وتطرح نماذج لأسئلة وأفكار يمكن الحديث مع أطفالنا حولها.

هذه فرصة لمشاركة الأطفال عن البيت الذي نشأتم أنتم به. الأطفال يحبّون التعرّف عليكم وعلى حكايات من ذكرياتكم.

يمكن أيضًا أن نتحدّث عن بيوت الكائنات الحيّة الأخرى. أين تعيش؟ هل هي ثابتة في مكان واحد أم مهاجرة؟ هل يحمل بعضها بيته على ظهره؟ قصّة “جزر كثير” ملائمة جدًّا لهذا الغرض. أي قصص أخرى تعرفون ملائمة في رأيكم؟

 

 

نلعب  

بيت بيوت هي من أقدم الألعاب وأحبّها إلى قلوب الكثيرين. نلعب معًا بيت بيوت، يمكن أن نبني خيمة بواسطة الكراسي، أو نضع شرشفًا كبيرًا على الطّاولة و”نسكن” تحتها، وحتى ندعو الآخرين ل”نزهة” أو وجبة خفيفة. 

 

هيّا نكتشف: أيّ الأغراض تعبّر عن البيت عند أطفالنا؟
 
يمكننا أن نصنع مع طفلنا حقيبة من كرتون (أو علبة أحذية) أو ما شابه، ونطلب منه أن يأتي بثلاث أو أربع أغراض يحبّ أن يحملها معه إذا خرج في مشوار جميل بعيد، ونسأله ماذا يحبّ في أغراضه التي اختارها.
من المحبّذ أن نقوم بالفعالية قبل أو بعد أن نقرأ مع طفلنا أحد قصص الفانوس التي وزّعناها هذا العام أو في أعوام سابقة وتتناول موضوع البيت، مثل: “الحقيبة”، “جزر كثير”، “بيت للأرنب الصّغير”، “نسيت أجنحتي في البيت” وغيرها.
وطبعًا لا تنسوا أن تشاركونا!

 

نعمل 

إذا كنتم ممّن يحبّون الأشغال اليدويّة، بإمكانكم أن تبنوا بيتًا.

يمكن استلهام بعض الأفكار من هذه المواقع:

بيت من كرتون – موقع Built By Kids

بيت دمى – موقع HOWTOMAKES.ORG

استعمال أغراض من البيت لصناعة لافتة لغرفتكم وأغراض أخرى – موقع ARTBAR

هذا البند منقول عن موقع “مكتبة بيجاما” المشروع الموازي لمكتبة الفانوس في المجتمع اليهودي.

 

Print Share