الأهل والمجتمع المحلّي > أهالي يبدعون: صُندوق الضحكات
?
> يناير 2018

أهالي يبدعون: صُندوق الضحكات

صابرين قعدان، أمّ من باقة الغربية، شاركتنا هذه الفعالية التي قامت بها مع ابنها زهير قعدان ابن ال4 سنوات من روضة الشموع:

قصة “كم أضحك” كانت من أكثر القصص التي تعلّق فيها ابني زهير. فقد قمنا بجمع كل المواقف التي يضحك فيها، وصوّرناها ثم طبعنا الصور. أعددنا صندوقًا سمّيناه “صندوق كم أضحك” ووضعنا فيه صور المواقف الضاحكة. كان ابني مسرورا كثيرا وهو يعرض صندوقه أمام أصدقائه في الروضة، ويشرح لهم عن الأمور التي تجعله سعيدا.

شكرًا لكم على هذه القصة، وعلى كل القصص الرائعة. كل قصة تصلنا نقوم بفعالية حولها، ويستمتع أولادي كثيرًا بهذا النشاط، وينتظرون القصة القادمة بلهفة”.

 

 

Print Share